aren

3000 من المرتزقة وصلوا إلى ليبيا … وهم لايعرفون من هو (حفتر) أو (السراج)
الإثنين - 27 - يناير - 2020

التجدد الاخباري – (ترجمة خاصة)

كشف “تقرير إخباري” عن أن عدد من تم إرسالهم من المرتزقة إلى ليبيا ، والانضمام إلى صفوف ميليشيات حكومة (الوفاق)، بلغ أكثر من ثلاثة آلاف- حتى الآن. وأكد أحد قادة عناصر المسلحين السوريين، الذين تدعمهم تركيا، في تصريح لموقع «إنفستيجيتف جورنال»، المتخصص في الصحافة الاستقصائية، و”مقره بريطانيا”، أن عمليات تجنيد مكثفة تتم للمرتزقة من أجل إرسالهم إلى ليبيا، خاصة في مناطق بإدلب و(ما حولها)، مشيراً إلى أن من يتم تجنيدهم ، هم ممن لا مأوى لهم وفقراء، وبينهم عدد من المدنيين الذين أغراهم أردوغان بالأموال من أجل إرسالهم إلى ليبيا.

وأشار إلى أنه يتم أيضاً إغراء من لا يوافقون على السفر لليبيا بمنحهم مائتي دولار ، مقابل الكشف عن أسماء أشخاص يريدون الذهاب إلى هناك.

Photo-2-1-1-900x857

وقال أحد المرتزقة ، الذي أكد الموقع عدم إمكان الكشف عن هويته ، أو مكانه في ليبيا، إن من تم إرسالهم إلى ليبيا لا يعلمون من هو حفتر أو حكومة الوفاق، موضحاً أن الأتراك أبلغوهم فقط أن عليهم مقاتلة قوات حفتر، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الهدف الأول للمقاتلين ، هو الحصول على ألفي دولار شهرياً لكل منهم ، وفق ما وعد به الأتراك.

وكذب المقاتل السوري ما تحدث عنه أردوغان والمسؤولين الأتراك من أنه تم إرسال مستشارين عسكريين فقط لطرابلس ، وأكد أنه يوجد بالفعل قوات تركية في العاصمة الليبية، ولكن ليس بالعدد الكبير، وأن هذه القوات توجد في مناطق متفرقة، وبالطبع تتم معاملتها بصورة أفضل من المقاتلين السوريين. وأشار إلى أن الأتراك شددوا من إجراءاتهم لمنع هروب السوريين إلى أوروبا، انطلاقاً من الأراضي الليبية.

وكشف تقرير إخباري عن أن “مرتزقة سوريين” ، أرسلتهم تركيا إلى ليبيا من أجل القتال إلى جانب ميليشيات حكومة فايز السراج، فروا باتجاه أوروبا وآخرون في طريقهم إلى هناك. ولفت التقرير الذي نشره إلى أن الجيش الوطني الليبي تمكن أيضاً من القبض على شخص ، تبين أنه من تنظيم “داعش” الإرهابي. وقد فر هذا الداعشي من سجن تابع لقوات سوريا الديمقراطية\ قسد ، إثر هجوم تركيا على الشمال السوري في أكتوبر عام 2019، وفق ما نقل الموقع الاستقصائي عن مصدر في الجيش الليبي.

وقال أحد المرتزقة السوريين، إنه يتم تدريبهم على أسلوب حرب العصابات وحرب الشوارع، موضحاً أنه لم يخض أي معارك حتى الآن ، رغم الأنباء عن سقوط قتلى في صفوف المقاتلين السوريين في معسكرات أخرى للسوريين بليبيا.

https://investigativejournal.org/i-came-for-the-money-interview-with-a-turkish-backed-syrian-mercenary-in-libya/