aren

بنود اتفاق “اردوغان – بنيس”
الجمعة - 18 - أكتوبر - 2019

20191017105956

نائب الرئيس الامريكي مايك بينس خلال مؤتمر صحفي في العاصمة التركية “أنقرة”

التجدد – مكتب اسطنبول +(CNN)

أصدر مكتب نائب الرئيس الأمريكي،مايك بينس، الخميس 17 من تشرين الأول ، بيانا، يتضمن تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار في شمال (شرق سوريا) ، وتعليق العملية العسكرية التركية خلال 5 أيام. وبحسب البيان المشترك “تركي- أمريكي”، الصادر في 13 بندًا ، فإن الولايات المتحدة ستلغي العقوبات ، التي كانت ستفرضها على تركيا على خلفية العملية العسكرية.

لاحقا ، نشرت شبكة “CNN” الأمريكية ، البيان المشترك (التركي- الأمريكي) ، والذي ينص على بنود الاتفاق .

وجاءت بنود الاتفاق، الذي أعلنه نائب الرئيس الأمريكي، كالتالي:

1- تعيد الولايات المتحدة وتركيا تأكيد علاقتهما كحليفين في الناتو، وتتفهم الولايات المتحدة المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا على حدودها الجنوبية.

2- توافق تركيا والولايات المتحدة على أن الظروف على الأرض، ولا سيما شمال شرق سوريا، تتطلب تنسيقاً أوثق على أساس المصالح المشتركة.

3- تظل تركيا والولايات المتحدة ملتزمتين بحماية مناطق الناتو وسكان الناتو من جميع التهديدات بفهم متين لـ “واحد للجميع والجميع لواحد”.

4- يؤكد البلدان التزامهما بدعم الحياة الإنسانية وحقوق الإنسان وحماية المجتمعات الدينية والعرقية.

5- تلتزم تركيا والولايات المتحدة بمحاربة أنشطة داعش في شمال شرق سوريا، وسيشمل ذلك التنسيق بشأن مرافق الاحتجاز والمشردين داخلياً من المناطق التي كان يسيطر عليها داعش / قبل ذلك، حسب ما يقتضيه الوضع.

6- تتفق تركيا والولايات المتحدة على أن عمليات مكافحة الإرهاب يجب أن تستهدف الإرهابيين وحدهم ومخابئهم ومآويهم ومواقعهم والأسلحة والمركبات والمعدات.

7- أعرب الجانب التركي عن التزامه بضمان سلامة ورفاهية سكان جميع المراكز السكانية في المنطقة الآمنة التي تسيطر عليها القوات التركية (المنطقة الآمنة)، والتأكيد من جديد على أنه سيتم ممارسة أقصى درجات الحرص حتى لا تقع أي أضرار للمدنيين، والبنى التحتية المدنية.

8- يؤكد البلدان التزامهما بوحدة سوريا السياسية ووحدة أراضيها والعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، والتي تهدف إلى إنهاء النزاع السوري وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

9- اتفق الجانبان على استمرار أهمية إنشاء منطقة آمنة ووظيفتها “معالجة شواغل الأمن القومي لتركيا”، بما في ذلك إعادة جمع الأسلحة الثقيلة من وحدات حماية الشعب وتعطيل تحصيناتهم وجميع مواقع القتال الأخرى.

10- ستنفذ القوات المسلحة التركية المنطقة الآمنة في المقام الأول وسيزيد الجانبان تعاونهما في جميع أبعاد تنفيذها.

11- سيوقف الجانب التركي عملية “نبع السلام” من أجل السماح بسحب وحدات حماية الشعب من المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة، سيتم إيقاف عملية “نبع السلام” عند الانتهاء من هذا الانسحاب.

12- بمجرد إيقاف عملية “نبع السلام”، توافق الولايات المتحدة على عدم مواصلة فرض العقوبات بموجب الأمر التنفيذي الصادر في 14 أكتوبر 2019 ، بحظر الممتلكات وتعليق دخول أشخاص معينين يساهمون في الوضع في سوريا، وستعمل وتتشاور مع الكونغرس، للتأكيد على التقدم المحرز لتحقيق السلام والأمن في سوريا، وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

بمجرد إيقاف عملية “نبع السلام” وفقًا للفقرة 11 ، تُرفع العقوبات الحالية بموجب الأمر التنفيذي المذكور.

13- يلتزم الطرفان بالعمل معًا ، لتنفيذ جميع الأهداف المحددة في هذا البيان.

وفي أول تعليق له على الاتفاق، أشاد الرئيس الأمريكي ، دونالد ترمب بالرئيس التركي أردوغان، معتبرًا أن الاتفاق ، ينقذ حياة ملايين الأرواح، وأن بلاده لم تتخل عن حلفائها الأكراد.

20191017095510

يشار الى ان (بنس)، كان وصل ،أمس الخميس، إلى أنقرة في محاولة للتوصل إلى وقف الهجوم التركي على (شمال سوريا). كذلك كان وزير الخارجية الأمريكي ، مايك بومبيو ، وصل في وقت سابق إلى العاصمة التركية في طائرة منفصلة.

وتأتي هاتان الزيارتان ، بعد أن استبعد الرئيس التركي رجب أردوغان بشدة ، أي مفاوضات مع المسلحين الأكراد في سوريا، وقال “إن الخيار الوحيد أمامهم هو إلقاء أسلحتهم”، بينما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ، بفرض عقوبات على تركيا ، إذا لم ينجح اللقاء بين “بنس وأردوغان”.

وطالبت الولايات المتحدة بوقف لإطلاق النار في العملية ،التي تشنها تركيا في شمال سوريا منذ أكثر من أسبوع، فيما يواجه ترمب انتقادات متزايدة بسبب سحبه المفاجئ للقوات الأمريكية، وينفي أنه أعطى أردوغان «الضوء الأخضر» لبدء العملية العسكرية.

وأعلن مكتب بنس ، أن الولايات المتحدة ستسعى لفرض «عقوبات اقتصادية»، إلا في حال تم التوصل لوقف فوري لإطلاق النار.