aren

واشنطن على طريق تصنيف “الذئاب الرمادية” كـ(منظمة إرهابية)
السبت - 25 - سبتمبر - 2021

التجدد الاخباري – واشنطن

أقر مجلس النواب الأمريكي ، العديد من التعديلات على قانون تفويض الدفاع الوطني، بما في ذلك تعديل يتطلب من وزارة الخارجية الأميركية ، إعداد تقرير عن جماعة “الذئاب الرمادية” التركية القومية المتطرفة، لتقرير ما إذا كان سيتم تصنيفها كـ(منظمة إرهابية).

وفقًا للتعديل النهائي، سيدرس تقرير وزارة الخارجية الأمريكية ،”أنشطة منظمة الذئاب الرمادية التركية، التي تم القيام بها ضد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها الدوليين، بما في ذلك مراجعة المعايير التي تم الوفاء بها لتصنيفها كمنظمة إرهابية أجنبية..”.

ويمكن العثور على أصل “الذئاب الرمادية” في جناح الشباب بحزب الحركة الوطنية اليوم ، فقد تم ربط الذئاب الرمادية بالعنف الإجرامي في جميع أنحاء تركيا، وخاصة ضد الجماعات اليسارية خلال السبعينيات. ينتمي حزب الحركة القومية حاليًا إلى الائتلاف الحاكم الذي يقوده حزب (العدالة والتنمية) ، الذي يتزعمه الرئيس التركي (رجب أردوغان). وتم الإبلاغ عن الخبر لأول مرة من قبل اللجنة الوطنية الأرمنية – الأمريكية، وهي مجموعة ضغط مناصرة ، ومؤيدة للأرمن، والتي تعمل على تمرير التعديل.

من المتوقع أن ينظر مجلس الشيوخ الأمريكي في نسخته من قانون تفويض الدفاع الوطني خلال الشهر المقبل، وإذا وافق مجلس الشيوخ على التعديل مع بقية ميزانية، فسيذهب مشروع القانون إلى مكتب الرئيس “جو بايدن”. حيث سيتم اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت “الذئاب الرمادية”، تفي بمعايير التصنيف كمنظمة إرهابية أجنبية وفقًا للتقرير، والذي يجب إعداده في غضون 180 يومًا، حسبما يتطلب التعديل. إذا خلص وزير الخارجية إلى أن “الذئاب الرمادية” لا تفي بشرط تصنيفها كمنظمة إرهابية، فإن التعديل يطلب من الوزارة ، توضيح أسبابها بالتفصيل.

وكانت اقترحت النائبة الأميركية دينا (تيتوس)، الأسبوع الماضي ، تعديلًا للسنة المالية 2022 لحظر المجموعة، وطلبت تقريرًا من وزير الخارجية عن أنشطة منظمة “الذئاب الرمادية”، التي تتم ضد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها الدوليين، بما في ذلك مراجعة من المعايير المستوفاة لتصنيفها كمنظمة إرهابية أجنبية. واقترحت (تيتوس)، تعديلاً على قانون تفويض الدفاع الوطني للسنة المالية 2022 لحظر الجماعة القومية التركية المتطرفة المعروفة ، باسم “الذئاب الرمادية”.

وطلبت الديمقراطية عن ولاية (نيفادا) من وزير الخارجية الأمريكي ، تقديم تقرير إلى الكونغرس في غضون 180 يومًا عن أنشطة المجموعة المذكورة، “بما في ذلك مراجعة المعايير التي تم الوفاء بها لتصنيفها كمنظمة إرهابية أجنبية”. وإذا ماقرر وزير الخارجية أن “الذئاب الرمادية” لا تستوفي المعايير المحددة لتصنيفها منظمة إرهابية، فقد طلبت عضوة الكونغرس رؤية تبرير تفصيلي للمعايير ، التي لم يتم الوفاء بها.

وكانت فرنسا ، أعلنت أنها ستحظر المجموعة القومية التركية المتطرفة في تشرين الثاني \ نوفمبر الماضي، بعد حظر النمسا توقيع “الذئاب الرمادية” في عام 2018. وردت وزارة الخارجية التركية بشدة ضد هذه القرارات ، وطلبت من كلا البلدين التراجع عن قراراتهما بشأن المجموعة.

يذكر انه تأسست “الذئاب الرمادية”- لأول مرة – في السبعينيات ، كمنظمة شبابية قومية شاركت في معارك الشوارع ضد اليساريين.تنتمي هذه المنظمة اليوم إلى حزب الحركة القومية اليميني المتطرف، وهو حليف لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

ووصفت وكالات الاستخبارات في جميع أنحاء أوروبا ، الجماعة ، بأنها مدعاة للقلق، لاسيما بالنظر إلى وجودها في تجمعات عنيفة شارك فيها متظاهرون مؤيدون لتركيا. وأفاد موقع الأخبار الألماني (تاجيسشاو)، نقلاً عن تقرير صادر عن اللجنة اليهودية الأمريكية، صدر هذا العام أن “الذئاب الرمادية”، أصبحت واحدة من أقوى الحركات اليمينية المتطرفة في ألمانيا.

ملاحظة :

هنا رابط لتقرير (سابق) كان قد نشره موقع (التجدد الاخباري) حول هذه الجماعة، التي يطلق عليها اسم : “الذئاب الرمادية

https://altajadud.com/%d8%a7%d9%84%d8%b0%d8%a6%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%85%d8%a7%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%ac%d9%86%d9%88%d8%af-%d8%a7%d8%b1%d8%af%d9%88%d8%ba%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%a7%d8%b4%d9%8a/