aren

“هوس” ملياردير امريكي بالاعلام … يدفعه لاحياء “برافدا” الشيوعية السوفيتية
السبت - 26 - مايو - 2018

 

(التجدد)

غلاف أول عدد من “برافدا” – 1912

أعلن (إيلون) ماسك ، وهو رئيس شركتي «سبيس إكس» و«تسلا» الأمريكيتين ، عبر حسابه الرسمي على موقع « تويتر » ، أنه بصدد إنشاء بوابة إلكترونية ، تتيح للمستخدمين ن تقييم مصداقية وحقيقة الأخبار ، التي ينشرها البعض من الصحفيين ، والمؤسسات الإعلامية الشهيرة.

موسك -2وقال (ماسك) : إنه ينوي تسمية البوابة «برافدا» ، وهي كلمة روسية تعني (الحقيقة)، ويصادف أن هذا الاسم ، أطلق على ” الصحيفة المركزية ” للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي – سابقاً- وكانت من أكبر صحف العالم توزيعاً خلال الفترة السوفييتية ، وأوضح ماسك قائلاً : إن الغاية من بوابته الإلكترونية ، هي متابعة مصداقية كل صحفي ، ومحرر ، ووسيلة إعلامية.

ونشر ماسك على «تويتر» أيضاً استطلاع رأي ، اقترح على المشاركين فيه ، التعبير عن موقفهم من استحداث تلك البوابة الإلكترونية ، شارك في التصويت أكثر من 500 ألف شخص ، وافق 88% منهم على تأسيس البوابة.

وقال ماسك في ختام مدونته : إذا كنت تعمل في وسيلة إعلام ، ولا تريد وجود «برافدا»، فانشر مقالاً تدعو فيه قراءك إلى التصويت ، ضد تأسيس البوابة.

ماسك

يشار الى ايلون (ماسك) ملياردير امريكي ، و يوصف بالغرب أنه “يحاول استعمار المريخ “، وأنه صاحب فكرة انشاء نفق تحت لوس أنجليس ، وجعل السيارات الكهربائية سائدة ، واتجاهه مؤخرا الى هوس آخر ، هو : الإعلام، ذلك ليقدم (حلاً ) لمقاومة التغطية الصحفية السلبية – حسب زعمه .