aren

هكذا تنقل تركيا الارهابيين إلى ليبيا: مهدي الحاراتي من “لواء الامة” … الى “لواء طرابلس”
الأحد - 19 - يناير - 2020

3035025710559307593

“الحاراتي” يقبل رأس “أردوغان”

التجدد الاخباري

تتواصل عمليات نقل المرتزقة السوريين من تركيا إلى ليبيا منذ عدة أيام ليصل عددهم لأكثر من 3600 عنصر (حتى الآن)، وذلك بعد أن قررت أنقرة ، التدخل عسكريا ، لدعم حكومة الوفاق الوطني (الاخوانية) ضد قوات الجنرال حفتر. واعتمدت تركيا على مقاتلين سوريين إلى جانب قواتها في عملياتها بشمال سوريا، ويبدو أنها بصدد تكرار التجربة هذه المرة في ليبيا. ونشرت منصات اعلامية متعددة ، تفاصيل (عمليات النقل) و(الجهات) التي تقوم باستقبال هؤلاء المرتزقة ، الذين يقاتلون إلى جانب قوات حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

فقد ذكرت معلومات متداولة ، أنه تم نقل دفعة جديدة من المرتزقة ، ضمن فصائل “الجيش الوطني” و”فيلق الشام” إلى ليبيا خلال الساعات الفائتة عبر طائرات خاصة ، أقلعت من مطار في مدينة (غازي عنتاب) على الحدود السورية-التركية نحو (إسطنبول) التركية ، ومنها إلى (بنغازي) ليبيا.

1200px-Flag_of_Liwaa_al-Umma.svg

717

وأن “النقل يتم عبر رحلات داخلية وهمية، ولا يتم العبور من الحدود الرسمية كي لا يتم تقديم ثبوتيات عن الواصلين في حال أرادت المحكمة الدولية فتح تحقيق بالأمر”. ووفق المتداول عن هذه الجسر الجوي لعمليات نقل الارهابيين فان “عدد المجندين الذين وصلوا إلى طرابلس قارب حتى الآن نحو 2100 مرتزق، في حين بلغ عدد الذين وصلوا إلى المعسكرات التركية لتلقي التدريب نحو 1500 عنصرا، وسط استمرار عمليات التجنيد بشكل كبير سواء في عفرين أو مناطق درع الفرات”.

وأن “الجهات التي تقوم باستقبال المرتزقة في طرابلس هم جماعات سلفية متشددة بالإضافة إلى أطراف في الحكومة الليبية المعترف بها دوليا”.

index

الحاراتي في ادلب

1-3289-7a92a_1_

الحاراتي في طرابلس

ومن بين الأسماء ، التي وردت ، هو مهدي الحاراتي (ليبي \ أيرلندي) ، وهو قائد ميليشيا مسلحة في (طرابلس)، وكان قد أسس في سوريا “لواء الأمة”، وهي مجموعة مسلحة مكونة من سوريين وأجانب قاتلوا ضد الحكومة السورية الشرعية.

وفي هذا الاطار ، نشرت صحيفة «الشاهد» الليبية، أمس السبت، مقطع فيديو، يظهر عشرات الجنود المرتزقة بزي عسكري داخل طائرة، قالت إنهم في طريقهم إلى ليبيا. كما وظهر في المقطع مجموعة من الأشخاص بملابس عسكرية ومدنية ، يتحدث بعضهم بلهجة سورية،فيما أقدم البعض منهم على إخفاء وجهه، لتجنب الظهور أمام الكاميرا ، أو لأسباب غير معروفة.

2020116151552248

وقالت الصحيفة «إن الفيديو يظهر عدداً من العسكريين من الجماعات الموالية لتركيا في سوريا على متن طائرة الخطوط الجوية الإفريقية، قبيل انتقالهم إلى العاصمة الليبية طرابلس للانضمام إلى صفوف ميليشيات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً».

من جانبه، قال سراج عبد القادر (الفيتوري)، مدير شركة الخطوط الجوية الإفريقية بالمنطقة الشرقية في ليبيا، إن الشركة استغلت طائراتها في نقل المرتزقة السوريين (الموالين) للنظام التركي إلى ليبيا. وأوضح الفيتوري في بيان على الموقع الرسمي للشركة بالمنطقة الشرقية، أن «الاشخاص المسيطرين على مجلس إدارة الشركة في طرابلس داعمون للميليشيات والإرهابيين».

وكانت صحيفة «الغارديان» البريطانية قد أشارت (قبل يومين) في تقرير موسع وحصري لها ، إلى أن ألفي مقاتل سوري ، وصلوا أو (سيصلون) إلى ليبيا قريبا ، قادمين من تركيا، للقتال إلى جانب حكومة الوفاق ، وتم وفقاً للصحيفة ، نقل هؤلاء جوا إلى طرابلس، معقل حكومة الوفاق، حيث نشروا في الجبهات الأمامية (شرقي) العاصمة.

يأتي ذلك في وقت يحاول الرئيس التركي ، استخدام فزاعة الإرهاب أمام القادة الأوروبيين ، لتمرير مشروعات التدخل العسكري في ليبيا ، والتي تواجه معارضة أوروبية ودولية واسعة ، وتحدث أردوغان في مقال نشر في مجلة «بوليتيكو» الامريكية عن أن المنظمات «الإرهابية» ، ستجد موطئ قدم لها في أوروبا ، إذا سقطت حكومة الوفاق الوطني ، التي يرأسها فايز السراج.

وكتب أردوغان في المقال ، الذي نُشر عشية “مؤتمر برلين” من أجل السلام في ليبيا : «ستواجه أوروبا مجموعة جديدة من المشاكل والتهديدات إذا سقطت الحكومة الليبية الشرعية. وستنشط منظمات إرهابية على غرار تنظيم «داعش» والقاعدة».