aren

من”مكافأة الأخطاء”الى”شجاعة الاصلاح” \\ بقلم : د.فؤاد شربجي
السبت - 3 - أكتوبر - 2020

تقيم شركتي “غوغل وفيس بوك” ، مباريات للمحترفين الاخلاقيين ، تحت اسم (مكافأة الأخطاء) ، يتبارى ، فيها أذكياء الشبكة ، على اختراق برامج (غوغل) و(فيس بوك)، والهدف منها ، التعرف على ثغرات البرامج ، وتقاط ضعف البنية التحيتة الرقمية ، لمحاولة معالجتها ، استباقا لأي ضرر قد ينتج عن أعمال “المخترقين الأشرار” ، وتدفع الشركات ، مبالغ كبيرة كـ”مكافأة ” ، لمن يستطيع كشف الأخطاء الرقمية في البنية التحتية . أي أنهم يدفعون مكافآت ، لمن يكشف أخطاءهم.

كم تكشف سياسة مباريات (مكافأة الأخطاء) عن سعي الشركات الى الجودة ، وتلافي الاخطاء ، وتحقيق النجاح الأكثر مردودية ، والأكثر ديمومة ، واذا كانت اذكى وأنجح الشركات ، تعترف بامكانية ارتكابها للاخطاء ، وتكافىء من يكشف لها أخطاءها ، فلماذا مؤسساتنا ، ووزاراتنا لا تتقبل أحد ، يكشف لها أخطاءها ، بل على العكس ، اذا تجرأ صحفي ، وكتب عن أخطاء مؤسسة ، أو وزير ، فعلى الاغلب ، أنه يعاقب اذا لم يحاكم ، ويسجن .

ومن نجوم (مكافأة الاخطاء) الامريكية ، الشاب (جاك كيبل) ، الذي جمع مما كسبه في هذه المباريات ، مايكفيه للدراسة الجامعية في “ستانفورد” ، ولما كاد ان يبدأ دراسته العام 2016 ، حتى بدأ موسم الانتخابات الرئاسية فاضطر للعودة الى موطنه (شيكاغو) ، ليثبت تسجيله في قوائم الناخبين ، وعندما ملأ الجداول بمعلوماته الشخصية ، على كومبيوتره المحمول ، ونقر على الارسال ، فكرجت أمامه ، عدة خطوات في التسجيل .

ممايدل على خطأ في هذا البرنامج الانتخابي، وعندما دقق بالبنية التحتية الرقمية لهذا البرنامج ، وجد ثغرات ، تمكن من التلاعب بالانتخابات ، فأخبر (كيبل) ، الجهات والسلطات المختصة بهذه الثغرات ، ولكن لم تتم معالجتها ، وهذا فتح على ترامب ، قضية التلاعب بالانتخابات.

أي أن شابا من جماعة (مكافأة الاخطاء) ، كشف خطأ ، يتعلق بوصول الرئيس الى البيت الابيض ، ويؤثر بالامة كلها .

ولأهمية هذا الكشف ، فان الامة الامريكية ، تشتغل بهذه القضية ، منذ أربع سنوات ، وهذا مايعطي لكشف الاخطاء ، أهمية ، توازي انجاز الصواب ، ولابد من اعتماده في عمل المؤسسات ، وعلينا التعلم منها ، وعلينا كشف أخطائنا لاصلاحها .

وكما علق أحدهم ، فليس المهم ، فقط، كشف الاخطاء ، المهم أكثر الاستعداد لاصلاحها ، وتصويب أمورها ، خاصة وان أخطاء مؤسساتنا ، عارية وأخطاء وزاراتنا ، واضحة ولا تحتاج الى مباريات لكشفها ، كما تحتاجه البنية التحتية الرقمية ، لان الاخطاء الوقحة مكشوفة ، ومفضوحة ، ولا تحتاج لأي الاصلاح .

فاذا كان عندهم (مكافأة الأخطاء) ، فنحن نحتاج (شجاعة الاصلاح).