aren

محاضر جلسات «خميس مجلة شعر» في كتاب يصدر غداً \ “جاك أماتييس السالسي” يوثّق كواليس شعراء «قصيدة النثر»
الإثنين - 29 - نوفمبر - 2021

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

قد تكون المرة الأولى التي ينتقل فيها الكلام حول ولادة قصيدة النثر، وتحولات الشعر العربي الحديث، من طور الجدل الشفاهي وتراشق الادعاءات، إلى التوثيق، من خلال كتاب جمع، عشرات من محاضر جلسات، «خميس مجلة شعر»، التي ناقش خلالها كبار أدباء العرب في تلك المرحلة، دواوين ، ستصبح في كثير منها، من بين الأشهر والأهم في القرن العشرين.

فقد تمكن الأب (جاك أماتييس السالسي)، بفضل إحاطته بتلك المرحلة، وعميق معرفته بـ(يوسف الخال)، أن يضيف إلى المحاضر التي تغطي الفترة من 1957 إلى 1964 ، دراسات وصوراً وتحاليل وفهارس، تزود القارئ برؤية واضحة عن الجو الأدبي في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، من خلال أدباء المرحلة أنفسهم.

سيصدر الكتاب في أكثر من 500 صفحة عن «دار نلسن» في بيروت، تحت عنوان «خميس مجلة شعر»، ويتكون من أربعة أقسام، تحتل المحاضر نحو نصف الكتاب.

يكتشف القارئ، كم كانت النقاشات جادة، والأحكام مدروسة، والمتابعة الأدبية حثيثة، كل يدلي بدلوه، وكأنه يصنع التاريخ. فالجلسات الأسبوعية ، كانت إضافة إلى جماعة «مجلة شعر»، تستضيف أدباء لبنانيين وعرباً، من بينهم : سلمى الخضراء الجيوسي، وفدوى طوقان، وبدر شاكر السياب، ونازك الملائكة، ونذير العظمة، وكثر آخرون.

بدأت «ندوة الخميس» كملتقى شعراء ، جاءوا لإلقاء قصائدهم والإصغاء إلى نقدها، ناقشوا مفهوم الشعر، وأساليب التعبير واللغة وصورة الشاعر في التراث. في المرحلة الثانية، وابتداء من 3 أبريل (نيسان) 1958. اقتصرت الندوة على المشتغلين في الشعر وبعض الزوار، وصار المحور هو نقد المجموعات الشعرية الصادرة عن دار «مجلة شعر».

الصورة الموضوعة بالخارج – هي للشاعر والمفكر السوري الكبير”أدونيس” ، أحد أهم مؤسسي مجلة” شعر”، وكذلك مؤسس الحداثة الشعرية في العالم العربي