aren

ما حقيقة محاولة اغتيال الملياردير الإسرائيلي في قبرص؟
الخميس - 7 - أكتوبر - 2021

التجدد الاخباري

تميل السلطات في قبرص إلى الاعتقاد ، بأن إيران غير متورطة في محاولة تنفيذ هجمات تستهدف من خلالها (رجال أعمال إسرائيليين)، وذلك على الرغم من الاتهامات الرسمية التي وجهتها إسرائيل، حسبما جاء في تقارير صحافية قبرصية ، أوردتها وسائل الإعلام إسرائيلية،الأربعاء.

وأفاد تقرير أورده موقع (في قبرص) الإخباري، أن السلطات في نيقوسيا ، تعتقد أن الهجوم لم يكن يستهدف رجل الأعمال الإسرائيلي، تيدي ساغي، كما ورد في البداية، وإنما كبار المسؤولين التنفيذيين الآخرين في شركة المقامرة ، التي يديرها في قبرص.

وشدد التقرير على أن المشتبه به في محاولة الاغتيال ، الذي اعتقلته أجهزة الأمن في قبرص، يرفض التعاون مع المحققين والإجابة على الأسئلة الموجهة له؛ موضحا أن التقديرات تشير إلى أن إيران غير مرتبطة بالاستهداف المزعوم.

ويتفق تقرير أورده موقع (فيلي نيوز) القبرصي إلى ما ذهب إليه موقع (في قبرص) ، إذ شدد على أن السلطات في قبرص لا تعتقد أن إيران متورطة في التخطيط لاستهداف رجال أعمال إسرائيليين، مشيرا إلى أن (ساغي) لم يكن مستهدفا.

ويوم الإثنين، ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، متحدثا “نيابة عن الأجهزة الأمنية” الإسرائيلية، أن العملية التي أعلنت السلطات في قبرص عن إحباطها، “هي عملية إرهابية، تم توجيهها من قبل إيران، استهدفت رجال أعمال إسرائيليين يسكنون في قبرص”.

وجاء في بيان صدر عن مكتب بينيت أنه “خلافا لبعض المنشورات التي صدرت أمس (الأحد) بشأن الحدث في قبرص (الرومية)، فإنني (أقول) نيابة عن الأجهزة الأمنية، إن هذه، هي عملية إرهابية، تم توجيهها من قبل إيران، استهدفت رجال أعمال إسرائيليين يسكنون في قبرص”. وأضاف: “هذا ليس حدثا جنائيا، ورجل الأعمال الإسرائيلي تيدي ساغي، لم يكن المستهدف”.

كما أعلن وزير الأمن الإسرائيلي، بيني (غانتس)، الإثنين الماضي، إحباط “عمل عدواني”، إيراني، ضد أهداف إسرائيلية في قبرص. وقال غانتس في بيان: “تم إحباط عمل عدواني آخر من قبل إيران ضد أهداف إسرائيلية، في قبرص”. وأضاف “لا تزال إيران تشكل تهديدًا عالميًا وإقليميًا ولإسرائيل أيضًا، سنواصل حماية مواطنينا في كل مكان وفي مواجهة أي تهديد “. ولم يقدم وزير الأمن الإسرائيلي مزيدا من التفاصيل.

ووفقا للتقرير الذي أورده الموقع القبرصي، فإن المشتبه به البالغ من العمر 38 عامًا قاد المحققين إلى مكانين في منتجع أيا نابا حيث استأجر سيارتين، إحداهما تحتوي على مسدس مع كاتم للصوت. ووفقًا لتقارير سابقة، وصل المشتبه به من روسيا إلى قبرص منذ حوالي ثلاثة أسابيع، ومنذ ذلك الحين يخضع لمراقبة الشرطة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت عن وسائل إعلام في قبرص، قولها إن “الملياردير ورجل الأعمال الإسرائيلي، تيدي ساغي، قد نجا من محاولة لاغتياله في الجزيرة”، دون الكشف عن تاريخ المحاولة. وأشارت تقارير صحفية إلى أن مواطنا أذريا، يحمل جواز سفر روسي، اعُتقل على خلفية محاولة الاغتيال، وبحوزته مسدس وكاتم صوت، ومَثُل المواطن أمام القضاء القبرصي في جلسة مغلقة، لأسباب أمنية”. وتتحدثت تقارير أخرى عن أن “أجهزة استخبارات أجنبية (لم يتم الكشف عنها) أنذرت السلطات في قبرص بخطة استهداف رجل الأعمال الإسرائيلي، ساغي”.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية (“كان 11”) قد نقلت عن مصادر في الشركات التابعة لرجل الأعمال الإسرائيلي أن “الحديث يدور عن إحباط محاولة إيرانية، لاستهداف مواطنين إسرائيليين في قبرص الرومية، وليس ساغي نفسه”. وذكرت “كان 11″ أن إيران تحاول الرد على ما وصفته بـ”الحملة الإسرائيلية الهادفة إلى تصفية علماء ومسؤولين إيرانيين، في برنامجها النووي”.

من هو تيدي ؟

في جولة سريعة على عدد من المواقع الاخبارية و(الاستخبارية) العبرية توازيا مع مانشرته مجلة “فوربس”المعنية بقائمة أثرياء العالم ، تبين التالي:

الملياردير الإسرائيلي تيدي ساغي ، هو واحد من الكثير من رجال الأعمال الإسرائيليين الذين يحملون الجنسية القبرصية أيضاً، علماً بأن قبرص ، هي موطن لنحو 3500 يهودي، والكثير منهم (إسرائيليون). وتعتبر قبرص وجهة سياحية لقضاء العطلات بشكل خاص للإسرائيليين، وتبعد حوالي أربعين دقيقة طيران من تل أبيب. 

وتقول القناة 12 العبرية، ان ساغي هو رجل أعمال إسرائيلي-قبرصي معروف أسس شركة برمجيات المقامرة (بلاي تك)، ويمتلك (متجر كامدن) في لندن ، وهو المعروف عنه امتلاكه لأكبر صالات القمار في العالم

السفارة الإيرانية في قبرص، وحسب التقارير المتوفرة ، نفت تورطها في محاولة الاغتيال وقالت إن المزاعم الإسرائيلية “لا أساس لها من الصحة”. حتى أن الشرطة القبرصية لم تنته بعد من جمع الأدلة -وفقا للقناة 12العبرية- التي ذكرت أيضاً أن ساغي استطاع في اللحظة الأخيرة النجاة من مخطط لاغتياله بعد أن تلقى تحذيرا.

القناة 12 ، ذكرت أيضاً أن ساغي قد تم استُهدافه بسبب ديون لشركاء عمل روس، بينما أكد موقع “واللا” الإخباري أن قاتلا مأجورا من أصول أذربيجانية يحمل جواز سفر روسي كان في انتظار ساغي في الجزيرة.

وكانت “مجموعة” تيدي ساغي قد أصدرت بيانا ، نفت فيه التقارير التي تحدثت عن أن رجل الأعمال اليهودي استُهدف بسبب مصالحه التجارية، وقالت إن “هذا كان  هجوما إرهابيا، خططت لها إيران”. هذا، ووفقا لمجلة “فوربس”، فإن ثروة ساغي تبلغ 5.6 مليار دولار، وهو رابع أغنى شخص في (إسرائيل).