aren

لماذا نحتاج إلى « نيتشه »؟ \\ بقلم : سعيد ناشيد
الخميس - 7 - أكتوبر - 2021

شكل تعبيري

يخبرنا « نيتشه » عن وجود علاقة تأثير متبادل بين القيم والغرائز. وبوسعنا توضيح المعادلة على النحو التالي: إن ما يسمى بالواجب الأخلاقي ليس سوى تعبير عن دوافع غريزية تعكس علاقات القوة ، والهيمنة السائدة في المجتمع.

مثلًا، تعود بعض جذور العفة إلى دوافع الهيمنة الذكورية، وتعود بعض جذور الغيرة إلى غرائز القطيع، وتعود بعض جذور الريع إلى غرائز الجشع، وتعود بعض جذور العنف المقدس بمختلف تجلياته إلى عقدة الذنب، إلخ. كما أن القيم الأخلاقية من جهتها تساهم في تنمية الغرائز بمختلف أنواعها، فقيم الاستبداد السياسي تنمي غرائز الخوف، وقيم الريع الاقتصادي تنمي غرائز الجشع، وقيم العنف الديني تنمي غرائز الكراهية، كما أن تصور وجود إله ينتقم من شأنه أن ينمّي غرائز الثأر والانتقام لدى الناس، وهكذا دواليك.

مقاربة « نيتشه » على قدر كبير من الأهمية لأجل فهم مشاكل الحضارة والإنسان، ويمكننا إعادة صياغتها، وذلك باستعمال مفاهيمه نفسها، وبأسلوب مبسّط، وعلى النحو التالي:

هناك نوعان من الأخلاق يقابلهما نوعان من الغرائز: أخلاق السادة من جهة أولى من قبيل الحرية، الجرأة، الوضوح، التحمل، النزاهة، الطموح، إلخ، وأخلاق العبيد من جهة ثانية من قبيل الطاعة، التبعية، التواكل، النفاق، الخنوع، إلخ؛ تقابلهما من جهة أولى غرائز الارتقاء التي تدفع الإنسان إلى النمو والتفوق من قبيل غرائز الحياة، الفرح، الحب، الإبداع، الاكتشاف، إلخ، ومن جهة ثانية غرائز الانحطاط التي تضعف قوة الحياة لدى الإنسان، من قبيل غرائز الخوف، الكراهية، الذنب، التأثيم، التذمر، السخط، إلخ.

يمتلك جدل الغرائز والقيم نتائج حاسمة على مصائر الحضارة، سواء في أبعادها المحلية ، أم في بعدها الكوني.

السؤال الآن، ما نوع القيم، وبالتالي نوع الغرائز، التي ينمّيها الخطاب الديني السائد عندنا في المجتمعات المسلمة؟ قيم السادة أم قيم العبيد؟ وبالتالي غرائز الارتقاء أم غرائز الانحطاط؟

ذلك هو السؤال.

إذا كانت مشاعر الخوف والكراهية تندرج ضمن غرائز الانحطاط، طالما أنها تحرم الإنسان من إرادة النمو وقوة الفرح، مقابل مشاعر الحب التي تندرج ضمن غرائز السمو طالما تدفع الإنسان إلى النمو والفرح، فإن الخطاب الديني السائد عندنا يجعل علاقتنا بالله قائمة على أساس الخوف بدل الحب. وذلك على خلاف التصوف النظري الذي حاول بناء علاقة الإنسان مع الله على قاعدة الحب والعشق بدل الخوف، غير أن أثره على الموروث الديني كان محدودًا.

لقد انتصرت المقاربة التخويفية على المقاربة التحبيبية، انتصرت “عبادة العبيد” على “عبادة الأحرار”، وأصبح المسلم محاصرًا بآليات الترهيب والوعيد في كل مناحي حياته، من المهد إلى ما بعد اللحد.

كما أن الخطاب الديني السائد عندنا ، يجعل علاقتنا بالمختلف دينيا قائمة على أساس الكراهية والنفور، وذلك من خلال مفاهيم البراء، والنجاسة، والمغضوب عليهم والضالين في بعض التفاسير، وما إلى ذلك.