aren

للمرة الثانية خلال عامين … “بوتين” في القاهرة
السبت - 9 - ديسمبر - 2017

 

عقود تسليح روسية لتزويد الجيش المصري بالمقاتلة “ميج ‏35‏ إم‏2 “‏ المتفوقة على الطائرة الأمريكية المعروفة (إف ‏36‏) … وطائرات (ميج ‏29‏ إم ) متعددة المهام و (سو‏30‏ كا ) أشهر فصيلة المقاتلات الروسية الشهيرة (سوخوي).

التوقيع على بروتوكولات عسكرية تسمح للسفن الحربية الروسية من عبور قناة السويس والمياه الإقليمية المصرية… وللطيران الروسي العسكري باستخدام الأجواء … والبنى التحتية المصرية  .

مصادر خاصة ل”موقع التجدد” :

رأس أولويات زيارة بوتين الى مصر … انشاء قاعدة عسكرية في السودان على البحر الاحمر … ك(أول قاعدة عسكرية روسية في افريقيا ) .

(خاص ) التجدد – مكتب بيروت

في زيارة رسمية ، هي الثانية له خلال عامين ، يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى القاهرة ل”بحث عدد من القضايا الإقليمية ، وسبل التعاون المشترك بين البلدين ” – بحسب الكرملين- وتحمل الزيارة المقررة بعد (غد ) الاثنين ، العديد من الرسائل الاقتصادية ، والسياسية خصوصا بعد إعلان الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس ، وتداعيات ذلك.

يبقى التعاون العسكري الروسي – المصري القائم في تفاصيل هذه الزيارة ، وفي مقدمته عقود التسليح التي حصلت القاهرة بموجبها على مجموعة مقاتلات ، أبرزها المقاتلة “ميج ‏35‏ إم‏2 “‏ ذات المهام المتعددة ‏، وهي تدرج ضمن فئة طائرات الجيل الخامس التي تمتاز بتعدد الأغراض، وتتفوق على الطائرة الأمريكية المعروفة (إف ‏36‏).

كما شملت صفقات التسليح الروسي لمصر ، ‏على صواريخ كورنيت المضادة للدروع ، ومروحيات (مي ‏35‏ إم ) و(ميل مي‏17‏ ) ، وأيضا طائرات ال(ميج ‏29‏ إم ) المقاتلة النفاثة متعددة المهام ، والمقاتلة (سو‏30‏ كا) ، المميزة يقدرات قتالية عالية ‏، وهي إحدى مقاتلات الجيل الرابع من فصيلة  المقاتلات الروسية الشهيرة (سوخوي)‏.

MiG-35

وكانت القاهرة ، وقعت خلال الزيارة الاول للرئيس بوتين الى مصر في فبراير/ شباط من عام 2015 ، ثلاث اتفاقيات اقتصادية كبرى ، أبرزها (اتفاقية محطة الضبعة النووية الخاصة بتوليد الكهرباء) .

وتلفت جهات متابعة ، الى أن التعاون الروسي المصري في مجال الطاقة الكهروذرية قد يمتد طويلا ، وذلك استنادا الى ما كان قد اعلنه بوتين حينها (يوم توقيع الاتفاقية ) ، من امكانية التوصل ل” انشاء قطاع ذري في مصر” .

مصادر مصرية خاصة ل”موقع التجدد” ، ذكرت أنه من المتوقع توقيع الرئيسان (السيسي وبوتين) خلال هذه الزيارة ، على عقود خاصة بالمنطقة الصناعية الروسية ، المقرر إقامتها في المنطقة الاقتصادية بقناة السويس.

بينما يلفت عدد من المراقبين لتطور العلاقات الروسية المصرية ، الى أن عودة الطيران المباشر بين موسكو والقاهرة، ستكون احدى ثمار زيارة بوتين ل(السيسي ) ، وماتزال حركة الطيران بين البلدين مستمر بالتوقف منذ نحو عامين ، وذلك بعد حادث سقوط الطائرة الروسية بسيناء في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2015

كذلك ، تشمل محادثات الرئيسين مناقشة تطورات المنطقة ، خصوصا بعد إعلان الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس ، وتداعيات ذلك على مجمل الاحداث .

مصادر مصرية خاصة ب(موقع التجدد) ، ذكرت ان الجانب الروسي سيطرح مجددا على نظيره المصري ، الحديث حول طلبات كانت قد تقدمت بها (وزارة الدفاع الروسية ) قبل فترة ، من أجل توقيع اتفاقات ل”تعاون عسكرية جديدة” . حيث تسمح تلك البروتوكولات للسفن الحربية الروسية من عبور قناة السويس ، والمياه الإقليمية المصرية ، كما تتيح للطيران الروسي العسكري ، بأن يستخدم الأجواء والبنى التحتية المصرية .

وتلفت المصادر الى ما كان تردد من أنباء مؤخرا ، حول رغبة روسية في إنشاء قاعدة عسكرية لها بالسودان ك”أول قاعدة عسكرية روسية في افريقيا ” ، وذلك غداة زيارة الرئيس السوداني (عمر) البشير الى روسيا على رأس وفد كبير ضم أهم وزراء حكومته ، و (هو ) أول رئيس سوداني يزورها .

بوتين يستقبل الرئيس عمر حسن البشير

حيث طلب الفريق البشير ، مساعدة موسكو في تحديث أسلحة القوات المسلحة السودانية، إلى جانب عرضه حول إقامة قواعد عسكرية روسية في السودان على البحر الأحمر.

وهو الطلب الذي قابله الجانب الروسي بعدم التعجل ، فقد قال (فيكتور ) بونداريف رئيس لجنة الدفاع والامن في مجلس الاتحاد الروسي : ” ان روسيا لم تتخذ قرارها بعد وان المسالة لا تزال في طور النقاش . بينما كشف (فرانتس ) كلينتسيفيتش نائب رئيس اللجنة ” عن احتمالات طلب دول أخرى بالمنطقة إقامة قواعد مماثلة ، مشيرا الى أهمية هذه المسألة لتامين مصالح روسيا في المحيط الدولي “.

ما يؤشر بوضوح الى أن الزيارة ، تأتي في إطار استراتيجية روسيا بأت موسكو بتنفيذها منذ فترة ، نحو تعزيز وجودها بالمنطقة ، في ظل انسحاب أمريكي واضح تجاه (الشرق الأدنى).