aren

لاوساطة “عراقية ” بين (الرياض ) و ( دمشق ) …
الجمعة - 16 - مارس - 2018

 

” الفياض” عرض امكانية الاستعانة بالدعم اللوجستي والمساعدة الأميركية … للسيطرة على الحدود …

الزيارة تأتي استكمالا لزيارة وزير الداخلية “محمد الشعار” الى بغداد في اطار بحث تشكيل لجنة تنسيق أمنية مشتركة تضم قيادات عليا من كلا البلدين لحفظ الحدود

(التجدد) + \ الغد الاردنية \

ذكرت صحيفة ” الغد” الاردنية ، نقلا عن ” مصادر سياسية في بغداد ” ، تأكيدها أن مستشار الأمن الوطني فالح (الفياض) مبعوث رئيس الوزراء العراقي إلى الرئيس السوري بشار الاسد ” طلب من الجانب السوري التعاون الأمني في حفظ الشريط الحدودي خاصة في منطقة القائم والمناطق الصحراوية المحاذية للحدود بين البلدين”.

newspaper-alghad-jo

ونفت المصادر أن يكون “هدف زيارة الفياض إلى دمشق حاليا من اجل وساطة عراقية بين سورية والمملكة العربية السعودية”، مشيرة إلى أن العراق “لن يتردد بقيام دور الوسيط بين البلدين الشقيقين، إذا توفرت رغبة والارضية لنجاح هذه المساعي بين الرياض ودمشق”.

مصادر الصحيفة الاردنية ، أوضحت أن مهمة (الفياض) ، ” الارتقاء بالتنسيق الأمني المشترك الذي لم يحقق أهدافه رغم وجود التفاهمات الثنائية بين البلدين ، بسبب سيطرة التنظيمات الإرهابية على المناطق المحاذية للحدود داخل الاراضي السورية “. كما (بحثت) الزيارة ملفات التبادل التجاري بين البلدين.

الصحيفة ، ذكرت ان الفياض ” جس نبض القيادات السورية بشأن امكانية الاستعانة بالدعم اللوجستي والمساعدة الأميركية للسيطرة على الحدود في حال استمرار تسلل العناصر الإرهابية إلى الاراضي العراقية”.

وتنقل (الغد) عن مصادرها ، أن المعلومات الأمنية والاستخباراتية العراقية ” شخصت أن اغلب الأعمال الإرهابية التي تحدث في العراق ، تأتي إثر تسلل العناصر الإرهابية من الأراضي السورية إلى داخل الأراضي العراقية والنسبة الاقل لخلايا نائمة ” ، مشيرة إلى أن القيادات الأمنية العراقية ، كانت عرضت هذه الحالة في اجتماعاتها على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وتابعت ان زيارة مستشار الأمن الوطني “تأتي استكمالا لزيارة وزير الداخلية السوري محمد الشعار إلى العراق مطلع الشهر الماضي”، مرجحة ” تشكيل لجنة تنسيق أمنية مشتركة تضم قيادات عليا من كلا البلدين لحفظ الحدود والحد من عمليات التسلل بين البلدين “.

وتلفت الصحيفة ، الى انه وبالتزامن مع زيارة الفياض لدمشق ، ولقائه الرئيس ( الاسد) ،  كان ” اجتمع مندوبون عسكريون يمثلون العراق وسورية وإيران وروسيا في مركز التنسيق الأمني ببغداد حضره وزير الدّفاع العراقي عرفان  الحيالي ” ، وذلك لبحث آليات التّعاون بين هذه الدّول من أجل إلحاق الهزيمة الكاملة بالإرهابيين في المنطقة .

ssss

وكانت وكالة “سانا ” الرسمية للانباء ، ذكرت ان الرئيس (بشار ) الأسد استقبل يوم الاربعاء (أول أمس) ، مبعوث رئيس الوزراء العراقي فالح الفياض (مستشار ) الأمن الوطني العراقي ، الذي نقل للرئيس الأسد رسالة شفوية من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ، أكد فيها على ” أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين في جميع المجالات ولا سيما في الجانبين السياسي والأمني ” . حيث “حضر اللقاء السفير السوري لدى العراق”.