aren

لأول مرة منذ تأسيسها.. السعودية تدرس إلغاء الحج لهذا العام
الجمعة - 12 - يونيو - 2020

التجدد – بيروت

قالت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية ، إن السعودية تدرس إلغاء موسم الحج لهذا العام في خطوة قد تكون الأولى في تاريخ المملكة منذ تأسيسها في 1932، وقد تحمل تبعات سياسية واقتصادية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في وزراة الحج والعمرة ، قوله “درست المسألة بعناية ويجري النظر في سيناريوهات مختلفة”، وأضاف أن “قرارا رسميا سيتخذ في غضون أسبوع”. وأوضح المسؤول، في تصريحات لصحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، إنه “تمت دراسة القضية بعناية ويجري النظر في سيناريوهات مختلفة. وسيتم اتخاذ قرار رسمي في غضون أسبوع”. وأضاف “كل الخيارات هي على طاولة النقاش ولكن الأولوية هي صحة وسلامة الحجيج”.

الصحيفة ، اوضحت أن الطقوس السنوية التي تقام في أواخر تموز\يوليو ، هي واحدة من أكبر التجمعات الدينية في العالم، وتجذب حوالي 2 مليون شخص إلى المملكة كل عام . ولكن بعد أن اضطرت أحداث دولية أخرى إلى التأجيل أو الإلغاء بسبب وباء “كورونا”، واجه المسؤولون السعوديون ، ضغوطاً متزايدة لاتخاذ إجراءات بخصوص موسم الحج.

ورغم أن السعودية تمكنت من تنظيم الحج خلال تفش فترة فيروسات أخرى مثل (الإيبولا) و(متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، إلا أن النطاق العالمي لكورونا ، يمثل تحدياً أصعب بكثير.

وسارعت الرياض إلى إتخاذ إجراءات ساعدت في السيطرة على الفيروس بعد تأكيد الحالة الأولى في 2 آذار\ مارس، وفرضت قيود على السفر وحظر التجول لمدة شهرين في جميع أنحاء البلاد. ولكن بعد أن بدأت في تخفيف الإغلاق في أواخر أيار\ مايو، ارتفع عدد الحالات والوفيات اليومية. وقد تم الابلاغ يوميا عن أكثر من 3 الآف حالة خلال الأيام الستة الماضية، فيما بلغ إجمالى الوفيات 857 حتى يوم الخميس. وأي كان الإجراء الذي ستتخذه السلطات السعودية، فإن القرار سيكون محفوفاً بالعواقب السياسية والاقتصادية في الداخل كما في الخارج.

يذكر أن الحكومة الماليزية ، أعلنت الأربعاء تأجيل الحج للمواطنين الماليزيين هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا المستمرة، وكشف وزير الأوقاف الماليزي، (ذوكيفلي) محمد، أن دولا أخرى أجلت أيضا إرسال مواطنيها للحج هذا العام بما فيها “أندونيسيا وسنغافورة وكمبوديا وتايلاند وبروناي”.

وتتعرض السعودية للضغط ، كي تلغي الموسم الذي سيحل نهاية شهر يوليو/تموز بعدما قررت اليابان تأجيل عقد دورة الألعاب الأوليمبية هذا العام، إلى جانب إلغاء مناسبات عالمية أخرى بسبب وباء فيروس كورونا. ومن المقترحات التي تناقشها، وفق الصحيفة، السماح لعدد قليل من الحجاج أداء الشعائر بعد اتخاذ الإجراءات الوقائية، وهناك فكرة لإلغاء الموسم بالكامل.

وتشكل عائدات الحج والعمرة مصدرا مهما للميزانية السعودية ، حيث تعود سنويا بـ 12 مليار دولار، ويعني إلغاء الموسم زيادة الضغوط المالية على اقتصاد ضرب بسبب كورونا ، وتراجع أسعار النفط. وتحدد السعودية أعداد الحجاج من كل بلد حيث تحاول كل حكومة زيادة عدد حجاجها حيث إن فترة انتظار البعض لتأدية الشعيرة التي تُفرض على المستطيع مرة في العمر قد تصل إلى 30 عاما.

وقالت منظمة الصحة العالمية (الأربعاء)، إنها تتشاور مع المملكة العربية السعودية في مسألة تأجيل موسم الحج لهذا العام، موضحة أن “السعودية لم تتخذ قرارا بعد بتأجيل موسم الحج” ، بعد أن تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد 100 ألف شخص.

https://www.ft.com/content/5b2364be-42cb-4973-a10d-52ba62b1b0df