aren

“كيماوي دوما” ملف ساخن آخر بين مواجهات روسيا – الغرب في مجلس الامن الدولي
الإثنين - 9 - أبريل - 2018

التجدد \ واشنطن

رجح ديبلوماسيون في الامم المتحدة ل” موقع التجدد الاخباري” ، ان يجتمع بعد ظهر (اليوم ) الاثنين مجلس الامن الدولي لمناقشة الأوضاع في سورية ، وذلك بعد تقارير عن ” هجوم كيميائي في مدينة دوما “.

وذكرت البعثة البريطانية في الأمم المتحدة في تغريدة على موقع تويتر ” المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة وبولندا وهولندا والسويد والكويت وبيرو والكوديفوار دعت إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي، قصد مناقشة تقارير تتعلق بوقوع هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا”.

مصادر ديبلوماسية خاصة ذكرت لموقع التجدد ، أن طلب الاجتماع يحمل صفة ” الطارئ ” ، ومن القرر أن يعقد الساعة ( 15:30 ) بتوقيت غرينيتش \ 6:30 مساء ، بتوقيت العاصمة دمشق.

السفيرة الامريكية لدى الأمم المتحدة نيكي (هايلي)، قالت أمس في تغريدة لها ، إن الولايات المتحدة وثماني دول من أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ 15 طلبت عقد اجتماع طارئ للمجلس الاثنين لبحث التقارير عن وقوع هجوم كيميائي السبت في دوما .

Capture

وكان الرئيس دونالد ترمب ، قال في وقت سابق (الأحد) ، إن المسؤولين عن الهجوم الكيميائي في دوما سيدفعون “ثمنا باهظا “.

في حين ، قال مسؤولون أميركيون آخرون إنهم عملوا (يوم الأحد) ، للتحقق من تفاصيل الهجوم ، الذي أفيد انه وقع في ساعة متأخرة من مساء السبت في “مدينة دوما ” ، وقد تضاربت الانباء بشأن عدد الضحايا ، حيث أظهرت صور ومقاطع فيديو بثتها وسائل اعلام ، أناس يعانون من حالات اختناق ، وأعراض أخرى .

أما منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ، فقد قالت اليوم (الاثنين) : ” إنها تحقق في التقارير الواردة عن وقوع هجوم كيميائي في مدينة دوما قرب دمشق “. وأوضح المدير العام للمنظمة الدولية أحمد أوزومجو أن المنظمة “أجرت تحليلات أولية للتقارير عن استخدام أسلحة كيميائية مفترضة فور ورودها”، مضيفا أن العمل جار لجمع المزيد من المعلومات من أجل التثبت مما إذا كانت أسلحة كيميائية قد استخدمت “.

وكانت روسيا ، دعت بدورها لعقد اجتماع لمجلس الأمن، بسبب ما وصفتها “تهديدات دولية للسلم والأمن” ليجري لاحقا ، الاتفاق على عقد اجتماع واحد للمجلس (اليوم الإثنين) ، بدلا من اجتماعين ، وذلك بحسب ما قال دبلوماسيون لـوكالة “رويترز”.

واليوم الإثنين ، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، إن ” التوصّل لاستنتاجات عن الهجوم، دون معلومات مؤكدة أمر خطأ وخطير، إذ إنه لم يبدأ أي تحقيق بعد” وأضاف بيسكوف في مؤتمر صحافي عبر الهاتف ، وفق ما ذكرت “رويترز” ، إن “مسؤولين روسا قالوا من قبل، إن مقاتلي المعارضة يخططون لأمور استفزازية باستخدام أسلحة كيميائية “.

بدوره، أعاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ، التذكير موقف بلاده ، قائلا ” إن المزاعم بأن الحكومة السورية نفذت الهجوم عارية عن الصحة ، وتمثّل استفزازاً”. وأضاف أن “الخبراء الروس الذين حققوا في دوما لم يعثروا على أي أثر لمواد كيميائية . ” خبراؤنا العسكريون توجهوا إلى المكان (…)، ولم يعثروا على أي أثر للكلور أو لأي مادة كيميائية مستخدمة ضد المدنيين ”