aren

من أصول (سورية لبنانية) : كواليس وصول “إليسا فرح” الى رئاسة مكتب التواصل بالبيت الأبيض
الخميس - 9 - أبريل - 2020

 

In this March 25, 2020 provided by the Department of Defense, Pentagon Press Secretary Alyssa Farah briefs the press on the department's COVID-19 response efforts, at the Pentagon in Washington. White House press secretary Stephanie Grisham is leaving her post nine months into the job after never holding a single press briefing.  She will be replaced by two women who are familiar names in Trump world. Trump campaign spokeswoman Kayleigh McEnany will be joining the administration as press secretary, while Pentagon spokeswoman Alyssa Farah will be moving to the White House in a strategic communications role. (Lisa Ferdinando/Department of Defense via AP)

أليسا فرح مديرة مكتب التواصل الاستراتيجي في البيت الأبيض \ (AP)

(خاص) التجدد الاخباري- مكتب واشنطن

عين الرئيس الأمريكي ، “إليسا فرح” ، مديرة لمكتب التواصل الاستراتيجي في البيت الأبيض، والتي كانت تعمل متحدثة رسمية ، باسم وزير الدفاع.

فرح (31 عاما) ، ولدت في لوس أنجلوس، والدها من أصول سورية ولبنانية، حيث نشأت في منزل ليس ببعيد عن مجال الإعلام، إذ كان والدها (جوزيف)، صحفيا ومحررا في صحيفة لوس أنجليس هيرالد إكزامينر، وعمل بعدها ، محررا في عدة وسائل إعلام أمريكية، أما والدتها (جودي)، فكانت تعمل صحفية وكاتبة مع وكالة “أسوشيتد برس” ، و وسائل إعلام أخرى.

عملت “فرح” ، كنائبة لمساعد وزير الدفاع ، وكانت المتحدثة الأساسية لشؤون الإعلام في البنتاغون، وقبل التحاقها بالبنتاغون ، كانت قد أمضت العقد الأخير في العاصمة واشنطن ، حيث عملت مجال الاتصالات والعلاقات العامة وشؤون الإعلام، كما عملت مسؤولة الإعلام مع نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” في البيت الأبيض لمدة عامين، خلال الفترة 2017-2019.

درست فرح الصحافة ، وحصلت على درجة البكالوريوس فيها من جامعة “باتريك هنري”. بدأت حياتها المهنية ، كمتدربة في مكتب عضو الكونغرس ، وانتقلت بعدها كمديرة للإعلام في تجمع الحرية.

يشار الى ان إليسا ألكسندرا فرح (من مواليد 15 حزيران\يونيو 1989) ، والدها “جوزيف فرح”، وهو من أصل (سوري ولبناني) ، كان صحفيا ، محررًا إخباريًا تنفيذيًا في صحيفة ، (لوس أنجلوس هيرالد إكزامينر) قبل أن ينتقل إلى شمال كاليفورنيا ،ليصبح رئيس تحرير (اتحاد ساكرامنتو) في عام 1990 ، وأسس لاحقًا (WorldNetDaily) ، أما الدتها ، “جودي”، فهي صحفية مقرها (ساكرامنتو) ، وقد كتبت لمجلة (HuffPost و Associated Press) ومجلة (Comstock). “فرح” ، هي في الأصل من (شمال) كاليفورنيا ، وتقيم حاليًا في (واشنطن) العاصمة، وهي زميلة بمؤسسة “التراث”.

كواليس تعيين “فرح”

بدأت فرح حياتها المهنية ، كمتدربة لعضو الكونغرس (توم مكلينتوك)، ثم عملت بعد ذلك ، كمديرة الاتصالات في تجمع الحرية بمجلس النواب الأمريكي ، الذي يعمل تحت رئاسة ” جيم جوردان (R-OH) و مارك ميدوز (R-NC) “، وعملت -سابقًا- كمديرة اتصالات لعضو الكونغرس (مارك ميدوز)، كما عملت فرح -سابقًا- كمنتجة مشاركة في البرنامج الاذاعي Laura Ingraham

ووفق ما ذكرته وسائل اعلام امريكية ، فان تولي “فرح”، كسكرتيرة صحفية في البيت الأبيض ، جاء بتوصية من “ميدوز” ، كبير موظفي البيت الابيض ، اذ انضمت إلى ادارة الرئيس ، بصفتها : (مديرة البيت الأبيض للاتصالات الاستراتيجية) في 7 نيسان \أبريل.

فيما ذكرت مصادر (أخرى) الى ان تعيين “إليسا فرح” بالبيت الابيض ، بدأ مع ظهورها الاول بتاريخ 25 آذار\ مارس 2020 ، بصفتها السكرتيرة الصحفية في البنتاغون، حيث قدمتها وزارة الدفاع الامريكية ، لتطلع الصحافة على جهود استجابة COVID-19\فيروس كورونا،الخاصة بالوزارة.

ولما كانت قد تركت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض “ستيفاني غريشام”، منصبها بعد تسعة أشهر من العمل ، وبعد أن لم تعقد إحاطة إعلامية واحدة ، فان الحديث بدأ حينها ، يدور حول انه سيتم استبدالها بامرأتين معروفتين في عالم ترمب . وبانه ستنضم ، المتحدثة باسم حملة ترمب ، (كايلي ماكناني) ، إلى إدارة البيت الابيض ، كسكرتيرة صحفية ، بينما ستنتقل، نائب مساعد وزير الدفاع ، والمتحدثة باسم البنتاغون (أليسا فرح) إلى البيت الأبيض في دور مدير مكتب التواصل الاستراتيجي والاتصالات.

ومن خلال دورها ،كمستشار أول في جميع الأمور المتعلقة بالصحافة والاتصالات ووسائل الإعلام في الشؤون المحلية والدولية لنائب الرئيس الامريكي ، ساعدت “فرح” في تخطيط ، وتنفيذ اجتماع جانبي رباعي بين رؤساء دول المثلث الشمالي ، ونائب الرئيس “بنس” في غواتيمالا بالإضافة إلى أول اجتماع على الإطلاق بين الرئيس الكولومبي “دوكي”، ورئيس المعارضة الفنزويلية ، “خوان غوايدو”.