aren

” كلام فارغ ” … يعبد طريق الانهيار !! \\ بقلم : د. فؤاد شربجي
السبت - 17 - نوفمبر - 2018

 

كيف يكون لنا سياسة ، ونحن نعادي التوثيق ، ونعتبر الكتاب (كلام فارغ) ؟! .

روى فاروق الباز ، العالم المصري المعروف ، والمسؤول عن رحلات القمر في وكالة ” ناسا ” الدولية ، روى عن أخيه الاكبر ، الدكتور (أسامة الباز)، حادثة معبرة عن طبيعة السياسة عند العرب المعاصرين.

وكما هو معروف ، فان (الرئيس) السادات ، عندما قرر أن يعين مبارك (نائبا له) ، قيل له : ” صحيح ان مبارك ضابط جيد ، لكنه جاهل بالسياسة ” ، فطلب السادات من وزارة الخارجية ، أن توفد له أحد الديبلوماسيين الاذكياء ، لتعيينه مديرا لمكتب مبارك – الذي كان أصبح نائبا للرئيس – ومهمته الاساسية ، أن يعلم مديره (مبارك) السياسة .

وقد وقع الاختيار حينها ، على ( أسامة الباز) ، الذي سيكون هو من يعلم مبارك السياسة ، وكان يومها (الباز) مساعدا للسادات ، ومستشارا له في التفاوض مع اسرائيل ، وكان له دور كبير في أحدث السبعينيات ، وصولا الى القرن الحادي والعشرين ، كما كان له اطلاع على ذلك.

كل ذلك ، ليس رواية فاروق الباز ، التي حدثتكم عنها ، بل مقدمه لها ، أما الرواية ، فيقول فاروق فيها :   “ان جامعة هارفارد ، التي حصل منها أسامة الباز على شهادة الدكتورة ، ولانها تعرف مدى براعة وحنكة وعلم ودور أسامة الباز في نتائج حرب تشرين ، وفي التفاوض مع اسرائيل ، وصولا الى كامب ديفيد – لان هارفارد تعرف كل ذلك – قررت أن تمنح اسامة منحة كبيرة ، ليؤلف كتابا يوثق فيه هذه المرحلة ، وطلبت هارفارد من فاروق ، أن يبلغ أخيه أسامة بالامر” .

أعجب أسامة بالطرح ، خاصة وان فيه توثيق لمرحلة تاريخية تهم مصر والعرب ، ولكن من الضروري أن يحصل على موافقة رئيسه مبارك ، لان مثل هذا العمل ، يتطلب التفرغ لأكثر من سنة ، ولكنه أسامة فوجىء عندما طرح الامر ، بان رد (مبارك) كان بليغا في التعبير ، حيث قال له : ” بلا كتاب ، بلا توثيق، بلا كلام فارغ “… ، وخسرنا الكتاب ، وخسرنا التوثيق.

المفارقة أو المهزلة ، أن التلميذ (مبارك) ، بعدما تمكن على كرسي الحكم ، يرد على أستاذه (الباز) ، بان التوثيق والكتاب ( كلام فارغ ) ، المصيبة ان بعض الحكام ، ولانهم مجرد كلام فارغ ، يمنعون التوثيق ، ويستهزئون بالكتاب ، وربما لذلك ، عندما سئل ” محمد حسنين هيكل ” عن مرحلة مبارك ، رد مختصرا رأيه ، ببيت من الشعر للشاعر ” عمرو بن الأهتم ” :

لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها         ولكن أخلاق الرجال تضيق

ومن مظاهر ضيق حكام (الكلام الفارغ) ، حرمان تاريخنا من التوثيق ، وكتابة الوثائق ، وتحليلها ، ومحاورتها ، للتعلم منها ..

انها احدى علامات الانهيار … فهل ننتبه ؟!!!.