aren

” كامبريدج أناليتيكا ” تعلن افلاسها
الخميس - 3 - مايو - 2018

(التجدد) الاخباري

أعلنت شركة الاستشارات السياسية الرائدة ” كامبريدج أناليتيكا “، المتهمة بإساءة استخدام بيانات عشرات الملايين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ، وقف أنشطتها فورا ، والتقدم بطلب للإفلاس في كل من بريطانيا والولايات المتحدة.

الشركة ، وفي بيان لها صدر (أمس) الأربعاء ، قالت : إنها “بعد خسارة العملاء ومواجهة رسوم قانونية متزايدة جراء الجدل الدائر ، ووسط تنامي قانوني وسياسي متزايد في ممارساتها التجارية والعمل مع الرئيس ترمب ، تقرر أنه لم يعد من الممكن الاستمرار في تشغيل الشركة”.

وتعد ” كامبريدج أناليتيكا ” جزءا من مجموعة( SCL ) ، التي تتعاقد مع جهات حكومية وعسكرية وتعمل في مجالات عديدة ، من بينها : أبحاث الأمن الغذائي ، ومكافحة المخدرات ، والحملات السياسية.

وقد اتخذ القرار ، بعد أقل من شهرين من تورط الشركة و( Facebook ) في فضيحة جمع البيانات ، التي أضرت بالمعلومات الشخصية لما يصل إلى 87 مليون شخص . وقد أدى الكشف عن إساءة استخدام البيانات ، التي نشرتها صحيفتا “نيويورك تايمز” و”أوبزرفر أوف لندن” في شهر مارس / آذار الفائت ، إلى إضعاف عملاق وسائط التواصل الاجتماعية فيسبوك ، ودفع المنظمين والمشرعين إلى فتح تحقيقات في (كامبريدج أناليتيكا).

ووفق البيان المنشور على موقع الشركة في شبكة الإنترنت ، فقد قالت “كامبريدج أناليتيكا” : إن الجدل أدى إلى طرد جميع عملاء الشركة تقريبا، مما أجبرها على تقديم طلب للإفلاس في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا . وأضافت الشركة إن قسم الانتخابات في الشركة البريطانية التابعة لشركة كامبريدج ( SCL Group )، سيغلق بالمثل.

إلا أن إعلان الشركة ، ترك العديد من الأسئلة دون إجابة ، بما في ذلك من سيحتفظ بالملكية الفكرية للشركة – أو مايطلق عليه “ملفات تعريف الناخبين النفسية ” – والتي تم إنشاؤها جزئيا ، وفق بيانات فيسبوك ، وما إذا كانت أعمال “كامبريدج أناليتيكا” ، ستعود تحت ادارة جديدة.

https://ca-commercial.com/news/cambridge-analytica-and-scl-elections-commence-insolvency-proceedings-and-release-results-3