aren

كارتر ينصح “ترمب” \ لا تحارب واحفظ السلام لأمريكا \ … وغورباتشوف \ يحذر من “حرب كبرى”\
الجمعة - 13 - أبريل - 2018

 

(التجدد) + وكالات

حذر الرئيس الأمريكى السابق ” جيمى كارتر”  ، الرئيس دونالد (ترمب) من اتخاذ أى إجراء عسكري فى سوريا أو (غيرها ) من المناطق الساخنة فى العالم ، مشددا على ضرورة تجنب الولايات المتحدة أي هجوم نووي على أي دولة بأى ثمن .

وفي حوار مع وكالة “اسوشيتد برس” للانباء ، قال كارتر (93 عاما) : ” إنني أصلي من أجل أن يحفظ ترمب لدولتنا السلام وأن يتجنب التصعيد من التحديات القادمة من كل من كوريا الشمالية وروسيا أو سوريا”.

يشار إلى أن كاتر ، انتقد ترمب فى العديد من المواقف ، وقال فى حواره ” إن العديد من الأمريكيين أدركوا أنهم ارتكبوا خطأ بدعمهم لترمب “.

وكان أطلق منذ ” بضعة أيام ” ، الرئيس السوفييتي السابق (ميخائيل) غورباتشوف ، تحذيرات ” جدية لديه ” ، من احتمال وقوع (حرب كبرى) بين روسيا والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة (انترفاكس) الروسية للأنباء عن غورباتشوف ، قوله (أول أمس) : إن ” هناك خطرا من أن تتحول أي مجابهة محدودة بين الجانبين في حال وقوعها إلى حرب واسعة النطاق”.

آخر رئيس للاتحاد السوفيتي قبل انهياره ، دعا إلى عقد لقاء عاجل بين الرئيسين الروسي (فلاديمير) بوتين ، ونظيره الأمريكي (دونالد) ترمب من أجل تفادي وقوع مجابهات حربية بين البلدين.

وأضاف غورباتشوف أنه ” يتعين الإسراع في عقد لقاء ثنائي بين بوتين وترمب بمشاركة وزراء دفاع وخارجية البلدين من أجل إجراء مباحثات جدية حول سبل تحقيق الأمن الاستراتيجي ووقف سباق التسلح”.

وأعرب كذلك عن خيبة أمله ، حيال تطورات الوضع ، قائلا : ” آمل ألا تصل الأمور إلى حد أزمة الكاريبي” ، التي حملت في طياتها خطر حدوث مجابهة نووية بين البلدين في عام 1962.

وأكد غورباتشوف ، استياءه لعجز القادة الحاليين عن إدارة الحوار واستخدام المعاول الدبلوماسية في معالجة الخلافات ، قائلاً : ” إن السياسة العالمية تحولت إلى تبادل للاتهامات والعقوبات والتلويح باستخدام القوة “. وحذر من أن ” أي مجابهة حربية في هذا الوضع الملتهب يمكن أن تؤدي إلى حرب كبرى”.