aren

قمة لبنان الاقتصادية : ملفاتها تغطي (27) بندا …”الرئيس عون” سيطلق خلالها مبادرة تنموية … و”اعلان بيروت” سيوجز المجريات
السبت - 19 - يناير - 2019

\خاص\

التجدد – مكتب بيروت

يستضيف لبنان ، الدورة الرابعة من القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية ، والتي تنعقد (غدا) الأحد – 20 يناير (كانون الثاني) ، تحت عنوان : ” الازدهار من عوامل السلام” ، وهذه هي القمة الاقتصادية العربية الرابعة ، وتأتي بعد غياب دام (6) سنوات ، نتيجة الأزمات في الدول العربية.

التحضيرات اللوجستية

وفيما استكملت جميع التحضيرات اللوجستية استعدادا للقمة، واتخذ لبنان إجراءات تنظيمية صارمة، وتدابير أمنية مشدّدة، لضمان سلامة الوفود العربية خلال قمة بيروت ، ذات جدول الأعمال المزدحم للغاية ، يتألف مشروع جدول أعمال القمة من (27) بندا ، تغطي كافة المواضيع العربية المشتركة (الاقتصادية – التنموية -الاجتماعية).

هذا ومن المقرر أن يوزع جدول الأعمال على ثلاث جلسات، إضافة إلى الجلستين الافتتاحية والختامية، على أن تصدر عن القمة قرارات ، سيتخذها المجتمعون في القمة ، بجانب «إعلان بيروت»، الذي سوف يوجز مجريات القمة.

ووفق مصادر خاصة لموقع “التجدد الاخباري “، فان رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال (عون)، سيطلق مبادرة تنموية خلال القمة ، بهدف تعزيز الازدهار بالعالم العربي.

أما الملفات ، التي سوف تبحثها القمة بحسب “مصادر التجدد”، هي:

– إطلاق إطار عربي استراتيجي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد 2020 و2030.

– منهاج العمل للأسرة في المنطقة العربية ضمن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

– الإعلان العربي حول الانتماء والهوية.

– استراتيجية إنشاء منطقة تجارة حرة عربية كبرى.

– السوق العربية المشتركة للكهرباء.

– الميثاق العربي الاسترشادي لتطوير قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.

– الاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة.

– الأمن الغذائي العربي.

– الرؤية الاستراتيجية لتعزيز وتفعيل العمل العربي المشترك بين قطاعي السياحة والثقافة.

– إدارة النفايات الصلبة في العالم العربي.

– دعم الاقتصاد الفلسطيني، ووضع خطة محكمة للتنمية في القدس 2018-2022.

– التمويل من أجل التنمية، ويتضمن كيفية تمويل مشروعات التنمية وتحقيق التكامل الاقتصادي العربي.

– خطة عمل إقليمية عربية شاملة حول «الوقاية والاستجابة لمناهضة كل أشكال العنف».

– الاستراتيجية العربية لكبار السن.

– منهاج العمل للأسرة في المنطقة العربية في إطار تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

– أجندة التنمية للاستثمار في الطفولة في الوطن العربي 2030. والاستراتيجية العربية لحماية الأطفال في وضع اللجوء في المنطقة العربية، والعقد العربي لحقوق الإنسان 2019–2029.

– الدورة العربية الرابعة عشرة للألعاب الرياضية، عام 2021.

– الأعباء الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على استضافة اللاجئين السوريين، وآثارها على الدول المستضيفة.

– التحديات التي تواجهها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وتداعياتها على الدول المستضيفة للاجئين الفلسطينيين.

– الاقتصاد الرقمي.

– دعم الدول العربية التي تشهد نزاعات.

– التنمية في اليمن.

– دعم مساعي الصومال لتنفيذ خطة التنمية وإعفاؤه من ديونه الخارجية.

يبقى ، ان اللبنانيين ينتظرون “الحدث الاكبر” بالنسبة لهم مع نهاية هذا الأسبوع ، على إلى أن يكون بداية الحل السياسي في البلاد ، خصوصا فيما يتعلق بتأليف الحكومة (التي طال انتظارها) ، وبالتالي أن تتمكن الدولة اللبنانية من استثمار هذه القمة لصالحها “اقتصاديا وسياسيا” ، وكذلك ملاقاة مقررات القمة الاقتصادية العربية.