aren

خلال أقل من أسبوع : قتلى في ثاني هجوم من نوعه على رتل عسكري “أميركي ـ كردي” شمال سوريا
الإثنين - 21 - يناير - 2019

التجدد + (أ -ف -ب)

أكد متحدث باسم “التحالف الدولي” لمحاربة داعش ، في تغريدة له (الاثنين) ، عدم وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية بالتفجير الذي استهدف رتلا للتحالف الدولي على حاجز قوات الأمن الداخلي عند (جسر47) في ناحية الشدادي ، الواقعة جنوب مدينة الحسكة (شمال) شرق سورية.

وقال في التغريدة : “تعرض رتل مشترك بين قواتنا وقوات سوريا الديمقراطية ، لهجوم عبر سيارة مفخخة في سوريا، قواتنا لم تتعرض لأذى، وسنستمر في مراجعة الموقف وتقديم التحديثات”.

hgps;m

واستهدف تفجير انتحاري (اليوم الاثنين) ، رتلا للقوات الأميركية التابعة للتحالف الدولي في شمال شرق سوريا، ما تسبب بمقتل (خمسة) من قوات سوريا الديموقراطية “قسد” كانوا برفقتهم ، وفق ما أفادت به هيئات تابعة لحقوق الإنسان.

وروى شاهد ، أن التفجير وقع بالقرب من حاجز للقوات الكردية ، أثناء مرور الرتل الأميركي ، وقال إنه سمع تحليقا للطيران في سماء المنطقة ، إثر التفجير ، قبل أن يتم إغلاقها بالكامل من قبل المقاتلين الأكراد ، وإبعاد المدنيين عنها.

وأفادت وسائل اعلام امريكية نقلا عما اسمته مصدرمطلع في قوات (قسد) ، “بأن سيارة مفخخة استهدفت رتلا” للتحالف الدولي في قرية السبعة وأربعين ، بالقرب من ناحية الشدادي (جنوبي) الحسكة… وبأن الانفجار لم يسفر عن سقوط قتلى أو جرحى بين صفوف قوات التحالف الدولي”.

وفيما أقر التحالف الدولي من جهته بوقوع الهجوم، مؤكدا عدم وجود أي خسائر في صفوف القوات الأمريكية ، أفادت “وكالة أعماق” الدعائية ، التابعة لتنظيم (داعش) ، في بيان نقلته حسابات جهادية على تطبيق “تلغرام” ، ان التفجير الانتحاري تبناه تنظيم “داعش”، في حين ذكرت معلومات “غير مؤكدة “، ان الهجوم” تسبب بمقتل مقاتلين من قوات سوريا الديموقراطية،وإصابة عنصرين أميركيين بجروح”.

يذكر ان هذا هو الهجوم الثاني من نوعه ، الذي تتعرض له القوات الأمريكية العاملة في التحالف الدولي ، وذلك خلال أقل من أسبوع ، فقد كان قتل أربعة أميركيين، بالإضافة الى عشرة مدنيين وخمسة مقاتلين من (قسد) ، الأربعاء الماضي ، جراء تفجير انتحاري تبناه تنظيم الدولة الإسلامية \ داعش ، واستهدف مطعما في مدينة منبج (شمال سوريا)، ويعد تفجير منبج ، الأكثر دموية ضد القوات الأمريكية ، منذ بدء التحالف الدولي بقيادة واشنطن ، تدخله العسكري في سوريا – عام 2014.