aren

قائمة أقوى جيوش (الشرق الاوسط ) : ” تركيا” أولا .. و”اسرائيل” ثالثا
الخميس - 1 - مارس - 2018

التجدد – مكتب واشنطن 

نشر موقع “جلوبال فاير باور \  GlobalFirepower ” الامريكي المتخصص في الشؤون العسكرية ، القائمة السنوية لتصنيف أقوى جيوش العالم .

القائمة التي يعدها الموقع بشكل دوري ، أدرجت “تركيا” بالمرتبة الاولى في قائمة أقوى جيوش الشرق الاوسط ، ثم تلتها “مصر” ، واحتلت ” إسرائيل ” المرتبة الثالثة .

أما على مستوى القائمة العالمية ، فقد جاءت بالترتيب : ” الولايات المتحدة الامريكية” ، “روسيا “، ” الصين” ،” الهند ” ، “إنكلترا” ، ” فرنسا ” ، ” ألمانيا ” ، ” تركيا ” ، ” كوريا الجنوبية” ، و ” اليابان” .

جنود من الجيش الروسي 

ويعتمد معدو قائمة الترتيب النهائي ل” قوة النيران العالمية ” ، على أكثر من (50 ) عاملا ، من أجل تحديد ” مؤشر القوة العسكرية ” لبلد ما ، وبالتالي التوصل إلى تصنيفها من القوات القتالية ، الأكثر فعالية على الصعيد العالمي.

(المال) ، ليس هو المعيار الوحيد للحكم على قدرات القوات العسكرية في البلد الواحد ، فحسب ، بل ان نوعية وكمية الأسلحة ، وأيضا التدريب ، هي كذلك عناصر أساسية ، اضافة الى عدد الجنود ، البحارة ، والطيارين ، الذين يمكن استدعاؤهم في حالات الطوارئ.

جنود من الجيش المصري

وعلى سبيل المثال : فانه إلى حد بعيد ، تعد المملكة العربية السعودية ، هي أكبر منفق خلال العام الفائت على ميزانية الدفاع لديها ، بمايعادل أكثر من (5) أكبر المنفقين في المنطقة مجتمعة (العراق، إسرائيل ، إيران ،الجزائر ،وعمان)، وذلك وفقا للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (إيس) ، بينما تأتي (السعودية ) في المرتبة الخامسة على مستوى منطقة الشرق الاوسط .

من العوامل (50 ) أيضا ، مجموع الأسلحة في الترسانة العسكرية ، ومقدار القوى العاملة المتاحة ، الى جانب القدرات المحلية في تصنيع وسائل الدفاع ، وتسمح الصيغة المتبعة في التصنيف ، للدول الأصغر حجما ، لكنها أكثر تقدما من الناحية التكنولوجية ، بالتنافس مع الدول الأكبر حجما ، والأقل تطورا.

(هنا ) بعض المعايير ، التي يطبقها ” معدو القائمة ” ، حيث يتم إضافة المعدلات (في شكل مكافآت وعقوبات) ، أثناء وضع ترتيب القائمة ، بصيغتها النهائية :

+ الترتيب ، لا يعتمد على العدد الإجمالي للأسلحة المتاحة في البلد الواحد ، ولكن يركز بدلا من ذلك على تنوع السلاح ضمن المجاميع العددية ، وذلك لتوفير توازن أفضل من قوة النيران المتاحة ، مثال : ( العثور على 100 كاسحة ألغام لا يساوي القيمة الاستراتيجية والتكتيكية لإيداع 10 حاملات الطائرات).

+ المخزونات النووية ، لا تؤخذ بعين الاعتبار ، ولكن القوى النووية المعترف بها / المشتبه بها تتلقى (مكافأة) ، لتضاف في المعدلات الاخيرة ، عند صقل القائمة بشكل نهائي .

+ العوامل الجغرافية ، المرونة اللوجستية والموارد الطبيعية ، والصناعة المحلية تؤثر على الترتيب النهائي .

+ القوى العاملة المتاحة ، هو الاعتبار الرئيسي ، فإن الدول ذات الكثافة السكانية الكبيرة ، تميل إلى أن تكون في مرتبة أعلى.

+ لا يتم (معاقبة) الدول غير الساحلية ، وذلك بسبب عدم وجود القوى البحرية ؛ بينما يتم (معاقبة) القوى البحرية ، بسبب عدم وجود تنوع في الأصول المتاحة.

+ حلفاء الناتو (الحلف الاطلسي) ، يحصلون على (مكافأة ) طفيفة ، بسبب التقاسم النظري للموارد.

+ القيادة السياسية / العسكرية القائمة (الآن) في البلد الواحد ، لا تؤخذ بعين الاعتبار.

يشار الى انه في العام 2017 ، بلغ عدد البلدان المدرجة في قاعدة بيانات مؤشر القوة النارية ، (133) بلدا.

وتوزع الدرجات عند النظر للقوة العسكرية وأوزانها الإجمالية ، كالتالي :

عدد الأفراد العاملين في الجيش \ القوى العاملة المتاحة (5 في المائة)

الدبابات (10 في المائة)

المروحيات الهجومية (15 في المائة)

الطائرات (20 في المائة)

حاملات الطائرات (25 في المائة)

الغواصات (25٪)

 

جدول بترتيب مراكز الدول \العشرة الأوائل\ بمنطقة الشرق الاوسط ، وفق مؤشر “القوة النارية العالمية”

 

أقوى جيوش الشرق الاوسط