aren

يتلقى العلاج في "بلد قوي": “فورين بوليسي” تؤكد وفاة زعيم طالبان بـ(كورونا)…. وجميع قادة الحركة في “قطر” مصابون بالفايروس
الثلاثاء - 2 - يونيو - 2020

20200602024310

الملا هبة الله أخوان زادة “زعيم” تنظيم طالبان لم يظهر للعلن منذ 3 أشهر

التجدد- بيروت 

ذكرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن زعيم حركة طالبان، الملا “هيبة الله أخوند زاده”، توفي جراء إصابته بفيروس كورونا. وأشارت المجلة في خبر لها، أسندته إلى مصادر داخل الحركة، إلى أن أخوند زاده ، أصيب بالفيروس ، وفقد حياته خلال فترة علاجه.

بدوره، أكد القيادي في الحركة، علي (جان أحمد)، نبأ إصابة أخوند زاده بالفيروس، مستدركًا أنه في مرحلة العلاج حاليًا، بحسب المجلة.

وأضاف ، أنه نقل إلى المستشفى ، لكنه لم يؤكد أين، وعندما سئل عما إذا كان يتلقى العلاج في باكستان، أجاب “لماذا تعتقدون أن باكستان هي الدولة الوحيدة التي سيدخل فيها المستشفى؟ هناك دول أخرى أقوى من باكستان تدعمنا، والعالم يعرف ذلك، لن أذكر اسم البلد، لكنها بلد قوي وأحد حلفائنا”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي عن الحركة على الخبر، ويعتقد أن الحركة ، عينت الملا “يعقوب” ابن مؤسس الحركة، الملا (عمر)، زعيمًا لها بشكل مؤقت “بدلًا” عن أخوند زاده. تجدر الإشارة إلى أن أخوند زاده ، تولى زعامة الحركة في أيار/ مايو عام 2016 ، خلفًا للملا (أختر) محمد منصور ، الذي قتل في هجوم بطائرات مسيرة بولاية بلوشستان الباكستانية.

ثلاثة “مصادر أخرى” من طالبان في مدينة (كويتا) الباكستانية ، قالوا إنهم يعتقد أن هبة الله ، مات بسبب الفيروس، رغم عدم وجود أية تأكيدات رسمية بذلك.

مسؤول رفيع المستوى من الحكومة الأفغانية ، قال إن أغلب قيادات طالبان المتواجدين في “الدوحة”، والذين فاوضوا على الاتفاق الثنائي مع الولايات المتحدة ، مصابون بالفيروس، مؤكدا أن جميع قادة طالبان (تقريبا) هناك مصابون بكورونا. وأشار إلى أن هذا الأمر “ربما” يعني أن المحادثات ما بين طالبان والحكومة الأفغانية ، ربما لن تجري خلال الأسابيع المقبلة -كما هو متوقع- متسائلا كم سيستمر اتفاق وقف إطلاق النار؟

زعيم “طالبان” بين روسيا وباكستان 

ووفق مسؤولو طالبان ، الذين فضلوا عدم الكشف عن اسمهم، فإن هبة الله لم يشاهد من 3 أشهر، وحتى أنه لم يرسل تسجيلات صوتية بما في ذلك رسالة عيد الفطر، والتي صدرت كـ”بيان” فقط.

أنطونيو (جيوستوزي)، متخصص بالدراسات حول طالبان في لندن، قال إن مصادره هناك ، تؤكد أن هبة الله أصيب بكورونا، وهو مريض بشدة في أحد مستشفيات باكستان، فيما أشارت مصادر أخرى إلى أنه ذهب لتلقي العلاج في روسيا. طالبان كانت قد عرضت وقف إطلاق النار لمدة 3 أيام بالتزامن مع عطلة العيد، فيما أشارت مصادر حكومية في (كابول\ العاصمة) أن وقف إطلاق النار ، سيستمر بشكل غير رسمي.

وبإصابة عدد من القادة والمفاوضين من طالبان ، فهناك مخاوف من تضرر عملية السلام بسبب حالة عدم اليقين حول كيفية تأثير أزمة كورونا على صناع القرار، حيث أصيب أيضا نائب هبة الله ، وهو “سراج الدين حقاني”، زعيم شبكة (حقاني) الجهادية. وبإصابة قادة طالبان بالفيروس ، فإن هذا الأمر وضع الملا “محمد يعقوب”، ابن مؤسس حركة طالبان الملا عمر في طريقه إلى تحقيق طموحه ،بأن يصبح زعيما لطالبان.

وفي 29 شباط \ فبراير الفائت، وقعت الولايات المتحدة وطالبان ، اتفاقا تاريخيا يضع الأساس لإنهاء الحرب في أفغانستان. وتعهدت القوات الأمريكية وغيرها من القوات الأجنبية بالانسحاب من أفغانستان في غضون 14 شهرا من توقيع الاتفاق، بشرط أن تلتزم طالبان بالعديد من الضمانات الأمنية ، وأن تجري محادثات مع الحكومة الأفغانية المحلية.

ومن المبادئ الأساسية للاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان ، ألا تسمح الحركة لجماعات مثل القاعدة و”ولاية خراسان” باستخدام الأراضي الأفغانية للتخطيط لشن هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها.

https://foreignpolicy.com/2020/06/01/afghan-taliban-coronavirus-pandemic-akhunzada/