aren

فرنسا: ربما كان « إرهابياً » … والسعودية ترد . ماذا حدث في رالي دكار؟
السبت - 8 - يناير - 2022

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

أصدرت النيابة العامة الفرنسية (الثلاثاء الفائت ) ، بيانا تعلن فيه عن فتح تحقيق أولي “في عدة محاولات اغتيال على صلة بمنظمة إرهابية” بعد الانفجار الذي وقع يوم الخميس الماضي في “رالي داكار” الصحراوي ، المقام في السعودية ، واستهدف سيارة كان ركابها الخمسة فرنسيين.

وفيما وصفت السلطات السعودية ، الانفجار “بالحادث” ، مستبعدة الدوافع الإجرامية وراءه، أشارت وزارة الخارجية الفرنسية إلى أن “التهديد الإرهابي مستمر في المملكة العربية السعودية”.

وجاء في بيان صادر عن النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب ، أنها فتحت تحقيقًا أوليًا بشبهة محاولة اغتيال، بعد الانفجار الذي وقع الخميس الفائت في رالي داكار الصحراوي المقام في الممكلة العربية السعودية والذي استهدف سيارة سائق فرنسي وأدى إلى تعرضه لإصابات بالغة.

وذكر نص البيان أنه ” فُتح تحقيق أولي في عدة محاولات اغتيال على صلة بمنظمة إرهابية”، مضيفة أن جميع ركاب السيارة الخمسة، بمن فيهم السائق، كانوا فرنسيين. ولم يذكر البيان مزيدًا من التفاصيل بشأن الانفجار الذي وقع في جدة وأدى الى إصابة السائق فيليب بوترون بجروح بالغة في ساقه وخضوعه لعملية جراحية في السعودية قبل العودة إلى فرنسا.

وكانت السلطات السعودية ، استبعدت السبت ارتكاب عمل إجرامي لتفسير ما وصفته “بالحادث”، وأصدرت وزارة الداخلية بيانًا على تويتر أكدت فيه أنه “لا يوجد أي شبهات في الحادث”.

لكن وزارة الخارجية الفرنسية ، دعت رعاياها إلى “اتخاذ أقصى درجات اليقظة من مخاطر أمنية”، مضيفة “ثمة تحقيقات تجريها السلطات السعودية لمعرفة أسباب الحادث ولا يمكن استبعاد العمل الإجرامي”، مشيرة إلى أن “التهديد الإرهابي مستمر في المملكة العربية السعودية“.

وكان السباق الاسطوري، المعروف سابقًا باسم “باريس-دكار”، ينطلق من العاصمة الفرنسية في طريقه إلى عاصمة السنغال كمحطة أخيرة. لكن التهديدات الأمنية على طول المسار في شمال أفريقيا أدت إلى نقله إلى أمريكا الجنوبية في العام 2009 قبل أن يحط الرحال في السعودية منذ العام 2020.

ثم عادت و(كررت) السلطات السعودية ، استبعادها ارتكاب عمل إجرامي في الانفجار الغامض ، الذي استهدف سيارة سائق فرنسي في رالي دكار الصحراوي، مبينة أنها ستطلع فرنسا على نتائج التحقيق.

وقالت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، صدر في وقت متأخر من ليل الجمعة (أمس) ، إن “الجهة المختصة في المملكة تعمل على التنسيق واطلاع المختصين من الجانب الفرنسي على نتائج التحقيق”، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس). وتحدثت الوزارة عن نتائج التحقيقات الأولية التي لم يتضح منها ما يشير إلى وجود شبهة جنائية، بحسب البيان. وأشارت إلى أنه سيتم تزويد الجانب الفرنسي بالصور والمعلومات والأدلة المتوفرة لدى الجهات المختصة في السعودية عما وصفته ب”الحادث”.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، (جان إيف) لودريان، قال الجمعة الماضية، إن مسألة وقف رالي دكار 2022 “مطروحة” بعد الانفجار، الذي وقع في 30 ديسمبر الماضي، وقال إنه “قد يكون” مرتبطا “بهجوم إرهابي”.

وتضخ المملكة الخليجية الثرية ، ملايين الدولارات لتنظيم فعاليات رياضية عالمية، منها سباق “فورمولا واحد” لعام 2021 ، والذي أقيم في جدة الشهر الماضي، كما تستضيف كأس السوبر الإسبانية الأسبوع المقبل في الرياض. وتستعد الرياض، الشهر الجاري، لاستضافة لقاء كروي استعراضي يجمع سان جرمان الفرنسي بكامل نجومه العالميين ، وفريقا مكونا من لاعبي الهلال والنصر السعوديين.