aren

– على ذمة المدن وساطع نورالدين – صفقة أمريكية روسية وراء تعديل عقوبات (قيصر)… والتراخي الاقتصادي مع دمشق
الإثنين - 29 - نوفمبر - 2021

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

كشفت صحيفة لبنانية، (أمس الأحد)، أن تعديل عقوبات “قيصر”، والتراخي اقتصادياً مع دمشق، جاء نتيجة صفقة (أمريكية روسية). وأوضحت صحيفة “المدن” اللبنانية ، أن التعديل الأخير لقانون “قيصر” وتوسيع الاستثناءات الممنوحة من قبل وزارة الخزانة الأمريكية للمنظمات غير الحكومية في سوريا، والسماح لها بالتعامل مع شخصيات ومؤسسات في “النظام”، دفع إلى حراك في صفوف المنظمات السورية العاملة في الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أنه ورغم استخدام الخزانة الأمريكية للاعتبارات “الإنسانية”، مسوغاً لقرار منح الإعفاءات، يعتقد طيف من السوريين أن الخطوة الأمريكية ، تنذر بتحولات غير مسبوقة، عنوانها اتباع واشنطن لسياسة إرخاء الحبل اقتصادياً للحكومة السورية.

ونقلت الصحيفة اللبنانية عن المدير التنفيذي لمنظمة الطوارئ السورية (منظمة أمريكية غير حكومية)، معاذ مصطفى، تلقيه رداً على استفسارات ، وتحذيرات قدمتها المنظمة لوزارة الخزانة الأمريكية حول تخفيف العقوبات على النظام السوري.

وأكد مصطفى ، أن الرد الذي تلقته المنظمة من الخزانة والكونغرس ، “إيجابي” ، وخصوصاً أن قرار الخزانة أكد على استمرار الإدارة في تركيزها على ردع الأنشطة الخبيثة للنظام، لكنه قال: “مع ذلك يجب العمل مع الأصدقاء في الكونغرس، لمنع ما يبدو تراخياً في تطبيق العقوبات مع بداية العام الجديد 2022”.

وأشار مصطفى إلى أن ما يثير المخاوف ، هو عدم وضوح موقف بعض أعضاء فريق إدارة بايدن في “مجلس الأمن القومي” الأمريكي، ومنهم منسق الشؤون الشرق الأوسط “بريت ماكغورك”، ومديرة ملف سوريا والعراق “زهرة بيل”، من مستقبل العقوبات على النظام السوري.

اتفاق حول آلية إدخال المساعدات الإنسانية

أما أيمن عبد النور، وهو صحفي سوري ورئيس مدير منظمة “سوريون مسيحيون من أجل السلام”، فقد تحدث معتبراً أنّ قرار وزارة الخزانة الأخير، في إطار تنفيذ الالتزامات التي تم التوافق عليها أمريكياً مع روسيا قبل تمديد آلية إدخال المساعدات لسوريا عبر الحدود، في تموز/يوليو الماضي.

وأشار إلى اقتراب موعد نقاش تجديد آلية إدخال المساعدات، ويقول: “لذلك سمحت واشنطن للمنظمات غير الربحية (منظمات المجتمع المدني) بالعمل مع جهات تابعة للنظام في بعض القضايا المتعلقة بالثقافة والعمل الإنساني”.

وتسمح الإعفاءات الجديدة للمنظمات غير الحكومية بشراء المنتجات البترولية المكررة ، ذات المنشأ السوري لاستخدامها في سوريا، وبعض المعاملات مع عناصر من حكومة دمشق ، وسبقها بأيام السماح من وزارة الخزانة كذلك لمنظمات المجتمع المدني بإجراء أنشطة ومعاملات تتعلق بالاستقرار والتعافي المبكر في سوريا.

يذكر، أنه وفي حزيران الفائت، أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية، أيضاً إعفاءات من العقوبات للدولة السورية لمواجهة فيروس “كورونا” ، شملت شركتين سوريتين، وأعطت كذلك الضوء الأخضر لممارسة الأنشطة المتعلقة بالتصدير أو إعادة التصدير أو البيع أو الاستيراد، بشكل مباشر أو غير مباشر إلى سوريا، للخدمات التي تتعلق بالوقاية أو التشخيص أو علاج الفيروس”.

يشار هنا ، الى ان “المدن”، هي صحيفة الكترونية بدعم وتمويل قطري ، يرأس تحريرها الصحفي سابقا في جريدة (السفير) اللبنانية – قبل اغلاقها – ساطع نور الدين، وتعد ” المدن” ، أحدى اذرع الدعاية والتضليل المتقن ، التي يديرها (عزمي بشارة)، المقرب من الديوان الاميري القطري.