aren

على خلفية تجارية مع المافيا الروسية أم محاولة ايرانية : من حاول استهداف إسرائيلي بقبرص؟
الإثنين - 4 - أكتوبر - 2021

التجدد- بيروت

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت، اليوم (الاثنين)، إن الهجوم في قبرص لم يكن يستهدف رجل الأعمال الإسرائيلي (تيدي ساغي)، فحسب، بل كان حادثة إيرانية.وفق زعمه

وأضاف مكتب بينت في بيان له بحسب مانقل موقع “والا” العبري : “أنه خلافا لبعض المأنباء التي صدرت الليلة الماضية بشأن الحادث في قبرص، نود أن نوضح نيابة عن قوات الأمن أن هذا حادث مخطط من إيران ضد رجال أعمال إسرائيليين يعيشون في قبرص”.

وكشف النقاب (اليوم الإثنين) عن إحباط محاولة اغتيال رجل أعمال إسرائيلي كبير في جزيرة قبرص بواسطة شخص من أذربيجان، يحمل جواز سفر روسي كان يحمل مسدس كاتم صوت اعتقل ، واعترف بنيته تنفيذ اغتيال، فيما ادعت مصادر إسرائيلية أن (إيران) تدير المخطط

ومازال الغموض ، يحيط بمحاولة استهداف الملياردير الإسرائيلي، (تيدي) ساغي، في قبرص. فبينما ادعت وسائل إعلام إسرائيلية ، أن هذه كانت محاولة اغتيال سعت إيران إلى تنفيذها، تحدثت تقارير أخرى عن أن هذه كانت (محاولة تصفية في إطار علاقات تجارية).

وقال المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية، متان (سيدي)، في بيان أنه “خلافا لقسم من الأنباء التي نشرت أمس حول الحدث في قبرص، بودي أن أوضح باسم الجهات الأمنية، أن الحديث يدور عن حدث إرهابي وُجّه من جانب إيران ضد رجال أعمال إسرائيليين يقطنون في قبرص. وهذا ليس حدثا جنائيا، ورجل الأعمال تيدي ساغي لم يكن غاية الهجوم”. وتطرق وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، غلى الموضوع قائلا إنه “توجد تهديدات أمنية، والموساد وهيئات أمنية أخرى تعرف كيفية مواجهة ذلك”. وحسب صحيفة “معاريف”، فإن “التقديرات في إسرائيل ترجح أن هذا حدث على خلفية أمنية”، وهو ادعاء كررته مجموعة ساغي وليس على خلفية جنائية.

وقال المستشار الإعلامي لمجموعة ساغي، هيدن (أورنشتاين)، لإذاعة 103 اف ام ، اليوم، إنه “بإمكان القول بشكل مؤكد أن الحديث يدور عن حدث أمني، وعن محاولة اعتداء إيرانية وهذا أيضا ما سُمح لنا بنشره. وأرجح أن تطلعوا على هذا الأمر في الأيام القريبة”.

واعتقلت السلطات القبرصية ،مواطنا أذريا بشبهة علاقته بالحدث. وقال أورنشتاين في هذا السياق إن “محاولة الاعتداء لم توجه ضد ساغي بشكل محدد وإنما ضد إسرائيليين يعملون في قبرص”.

وفي هذه الاثناء، تم الكشف عن أن طائرة ساغي الخاصة ، قامت قبل اعتقال المشتبه الأذري برحلات جوية بين قبرص وعدة وجهات أوروبية، بينها لندن ومدينة بازل السويسرية ونيس الفرنسية. وأشارت الصحيفة إلى أنه “من الجائز أن بعضها مرتبط بهرب ساغي من قبرص”.

كذلك نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم، عن أورنشتاين قوله : إن “الموساد أحبط هذا الحدث الأمني، الذي كان سيستهدف رجال أعمال إسرائيليين يعملون في بناية مكاتب في نيقوسيا، وتقع فيها مكاتب ساغي”، وأن “ساغي نفسه لم يتواجد في البناية”. وذكرت تقارير أخرى أن ساغي “نجا من محاولة لتصفيته، الشهر الماضي، على ما يبدو على خلفية ديونه لشركائه التجاريين في روسيا”.

وأشارت تقارير إعلامية إسرائيلية إلى أن ساغي هو مؤسس شركتي المقامرات في الإنترنت “بلايتيك” و”سيف تشارج”، وله شركاء تجاريين من روسيا الذين يعملون في هذا المجال. ونشأ نزاع بين الجانبين، في السنتين الأخيرتين، في أعقاب اتهام رجال الأعمال الروس لستغي بأنه مدين لهم بمبالغ مالية كبيرة.

وذكرت مصادر مقربة من جهاز إنفاذ القانون في روسيا ، أن شركاء ساغي الروس “باعوا” ديون ساغي إلى المافيا الروسية. وخلال الأشهر الأخيرة حاول ساغي، الذي قضى عقوبة سجن بعد إدانته بمخالفات رشوة واحتيال قبل 25 عاما، التوصل غلى تسوية مع المافيا الروسية، دون أن ينجح بذلك، ويرجح أن ذلك أدى إلى محاولة تصفيته.

وخلال الاسبوع الماضي، افادت وسائل إعلام قبرصية باعتقال المواطن الأذري، الذي يحمل جواز سفر روسيا، وعُثر بحوزته على مسدس وكاتم صوت. واشتبهت أجهزة الأمن القبرصية بداية بأن الأذري هو مرتزقة في خدمة إيران وأنه يعتزم استهداف إسرائيليين، لكن تعالت شبهات لاحقا ، بأن الأذري هو قاتل مأجور حاول استهداف ساغي.