aren

صفقة استخبارية : باريس سلّمت “زم” لطهران مقابل إطلاق ضابط فرنسي
الخميس - 11 - نوفمبر - 2021

التجدد الاخباري

كشف موقع «رويداد 24» ، المقرب من التيار الإصلاحي الإيراني معلومات مثيرة تتعلق بقضية الصحافي الإيراني “روح الله زم”، الذي اختطف من العراق، ونقل قسراً الى إيران.

ونقل الموقع عن مسؤول في وزارة الاستخبارات الإيرانية ، أن أحد ضباط وكالة الأمن الفرنسية التحق بتنظيم (داعش) ضمن مخطط للأمن الفرنسي لاكتشاف ما يحدث داخل هذا التنظيم، واعتقل في إحدى دول المنطقة، عندما كان متنكراً باسم ولقب عربيين.

وأردف الموقع: «اتصل جهاز الأمن الفرنسي بالاستخبارات الإيرانية وقال إن هناك شخصاً من كبار ضباط الأمن الفرنسي جرى اعتقاله من قبل إحدى المجموعات المرتبطة في ايران، وبعد هذا الطلب الفرنسي، تابع الجانب الإيراني هذه القضية واتضح أن المعتقل الفرنسي من ذوي الرتب الأمنية العالية».

وعن طريقة استدراج زم، قال «رويداد 24» إن «إيران طلبت من الفرنسيين تسليم “روح الله زم”، لأنه حرّض الناس على الخروج خلال احتجاجات 2017، عبر قناته على تليغرام، وتعاونت وكالة الأمن الفرنسية بشكل جيد للغاية مع ايران، كما وضعت عناصر الحرس الثوري خططاً جيدة جداً لاختطاف زم، ووعد الفرنسيون بتسليم زم، لكن بطرق ملتوية».

وتابع الموقع: «خُطّط لاستدراج روح الله زم وجلبه إلى العراق، كان زم يعتقد أنه سيأتي إلى النجف، ويعقد بعض الاجتماعات هناك، بينما لم يكن هناك أي لقاءات في النجف، وكانت الاستخبارات الإيرانية في انتظاره». ويضيف الموقع الإيراني: «تمت عملية تبادل بين إيران وفرنسا دون علم زم، وسلّمت إيران بعد ذلك ضابط الأمن الفرنسي إلى باريس».

وهذه هي (المرة الأولى)، التي يتم فيها سرد مثل هذه القصة عن اختطاف “زم” على وسائل الإعلام الايرانية، حيث كانت عملية استدراجه باريس إلى طهران من أهم القضايا المثيرة للجدل حتى الآن، ولم يقدم مسؤولو الأمن الايراني أي تفاصيل حولها حتى الآن.

الصورة الموضوعة بالخارج: هي لـ(روح الله زم) ، لحظة اعتقاله ووضعه داخل احدى السيارات