aren

صاروخ سوري وصل (تل أبيب) يُشعل رأس قائد القوات الجوية الإسرائيلية “شيبا”
الأحد - 31 - أكتوبر - 2021

التجدد الاخباري

قالت قناة عبرية، إن حادثا وقع مؤخرا، فأشعل الشيب في رأس قائد القوات الجوية الإسرائيلية اللواء (عميكام نوركين)، عندما وصل صاروخ اعتراضي سوري إلى تل أبيب. وأوضحت القناة الـ “12” في تقرير لها، إن ذلك حدث قبل (شهرين تقريبا)، عندما هز انفجار كبير سماء تل أبيب ، قرب منتصف الليل.

وحدث ذلك، عندما أخطأ صاروخ “سي آي -5” مضاد للطائرات ، أطلق على طائرات إسرائيلية هاجمتها سوريا ، واستمر في تحليقه تجاه سماء وسط إسرائيل. وقالت القناة : “خلال الحادث ، كانت هناك لحظات مزعجة للأعصاب في (مركز إدارة الاعتراض) التابع للقوات الجوية الإسرائيلية، عندما تتبع نظام الكشف الصاروخ وشاهده وهو يرتفع غربا وجنوبا من البطارية على أطراف دمشق ، ويتجه إلى إسرائيل”.

وخلال تلك اللحظات، اتصل الضابط المناوب في إدارة الاعتراض بقائد القوات الجوية الإسرائيلية (عميكام) نوركين. وأطلع الضابط الشاب عبر الهاتف الجنرال نوركين على الثواني المتبقية لاتخاذ قرار إطلاق صاروخ لاعتراض الصاروخ السوري: “40 ثانية لإطلاق معترض” ثم 20 و10. واستمر العد التنازلي حتى قرر قائد سلاح الجو الإسرائيلي ، عدم اعتراض الصاروخ، انطلاقا من إدراكه أنه سينفجر (غربي تل أبيب)، ولم يكن من الصواب تفعيل نظام الإنذار في مثل هذه الليلة، وإدخال نصف سكان المدينة في الملاجئ.

كان هذا القرار ينطوي على مخاطر شديدة، ربما كانت لتهدد حياة مئات الإسرائيليين. وقال نوركين لاحقا للمحيطن به : إن هذه اللحظات كانت سببا في تحول شعره إلى اللون الأبيض، بحسب القناة.

وفي النهاية “نجح رهان نوركين”، وانفجر الصاروخ غرب ساحل تل أبيب، وسقطت عدة شظايا حول المدينة ولم تسبب أضرارا أو إصابات ، ومعظم المدنيين اكتشفوا الأمر في الصباح فقط بعدما لم يتم إطلاق أي صافرات إنذار.

الجيش السوري دمر صواريخ إسرائيلية ضربت (ريف دمشق)

وكانت قالت وزارة الدفاع الروسية، إن الدفاعات الجوية التابعة للجيش السوري ، دمرت صاروخين من أصل (ثمانية)، أطلقتها إسرائيل خلال ضربتها الأخيرة في ريف دمشق.

وجاء في بيان أصدره نائب مدير “مركز حميميم للمصالحة”، فاديم كوليت، مساء السبت 30 من تشرين الأول، “في يوم 30 تشرين الأول من الساعة 12:25 إلى 12:28 وجهت أربع مقاتلات تكتيكية تابعة للقوات المسلحة الجوية الإسرائيلية من نوع (F-16) من داخل أراضيها قرب منطقة مرتفعات الجولان دون الدخول إلى المجال الجوي السوري ضربة بثمانية صواريخ موجهة من طراز (دليلة) على منشآت لقوات الدفاع الجوي للجمهورية العربية السورية واقعة على بعد 20 كيلومترًا غربي و12 كيلومترًا شمالي غرب دمشق”.

وأضاف البيان، “تم تدمير صاروخين بالوسائل الدورية لقوات الدفاع الجوي السورية باستخدام منظومة صاروخية مضادة للطائرات (بوك-إم2أه)”. وتابع، “وسائط دفاعنا الجوي تصدّت لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها”. ولفت إلى أن الضربة أسفرت عن إصابة عسكريين اثنين من قوات الحكومة السورية ، وأضرار مادية غير كبيرة للبنية التحتية.

وأمس، قالت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، إن الدفاعات الجوية التابعة تصدت لصواريخ معادية من اتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة على ريف دمشق. ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنه “عند الساعة 11:17 من صباح اليوم أطلق العدو الإسرائيلي رشقة صواريخ أرض- أرض من اتجاه شمال فلسطين المحتلة مستهدفًا بعض النقاط في ريف دمشق”. وأدى القصف إلى إصابة جنديين بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية، بحسب “سانا”.