aren

سورية تحمل “مطرقة”رئيس منتدى نزع السلاح ( الكيماوي – النووي – البيولوجي )
الثلاثاء - 10 - أبريل - 2018

H.E. Mr. HOUSSAM EL DINE ALAA, Ambassador of the Republic of SYRIA to the United Nations Office and other International Organizations presented her credential to Mr. Vladimir Gratchev, Director ot the Division of Conference Management in place of Mr. Michael Møller, Acting Head, United Nations Office at Geneva and Acting Secretary-General of the Conference on Disarmament.

السفير السوري حسام الدين آلا (جهة اليسار ) ، مع فلاديمير غراتشيف ، ممثل (مايكل مولر) الأمين العام لمنتدى الأمم المتحدة المعني بنزع السلاح – في جنيف بتاريخ 3 سبتمبر / أيلول 2014.

خاص التجدد – مكتب واشنطن

تترأس سورية في الشهر المقبل ، ” منتدى الأمم المتحدة لنزع السلاح” ، الذي أنتج معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ، وسيتولى ممثل الجمهورية العربية السورية ، زعامة هذه الهيئة الدولية في 28 مايو \ أيار ، وتحتفظ به على مدى أربعة أسابيع ، حتى 24 يونيو \ حزيران .

خبر ترأس سورية لهذا المنتدى ، ورد ( مساء أمس) الاثنين 10 من ابريل \ نيسان ، على الموقع الرسمي لمنظمة “unwatch” المستقلة ، والتي تعنى بمراقبة عمل الأمم المتحدة ، وتتخذ من جنيف (مقرا لها ) .

المنظمة التي ” يفترض أن تقوم بعملها باستقلالية وحيادية ” ، دعت ما اسمتهم  (الأطراف المعنية ) ، في كل من ( أمريكا والاتحاد الأوربي ، وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش) ، للاحتجاج ، كما دعتهم الى عدم ارسال سفرائهم الى المنتدى ، واخراجهم منه خلال ترأس سوريا له ، وذلك في ظل اتهامات موجهة للحكومة السورية ، باستخدام هجمات بالأسلحة الكيماوية على المدنيين ، خلال الايام الماضية في (دوما – بريف دمشق ).

منتدى نزع السلاح ، تأسس عام 1979 ، بعد دورة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة ، ويضم 65 دولة ، مقره (جنيف – سويسرا ) ، ويشتمل اختصاصه أيضا على معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية ، التي تعتبر حجر الزاوية في جهود نزع السلاح النووي ، فضلاً عن اتفاقية مكافحة الأسلحة البيولوجية.

وبموجب قواعد الأمم المتحدة ، سيساعد ” حسام الدين آلا ” المندوب الدائم لسورية لدى الأمم المتحدة في جنيف \ رئيس المنتدى ، على تنظيم أعمال المؤتمر ، والمساعدة في وضع جدول الأعمال.

كما يمارس السفير السوري ، جميع مهام رئيس الجلسة ، ويحق له تمثيل الهيئة في علاقاتها مع الدول والجمعية العامة ، وغيرها من أجهزة الأمم المتحدة وكذلك مع المنظمات الدولية الأخرى.

جدير بالذكر ، أنه عندما انتُخبت سوريا في ” لجنة حقوق الإنسان ” التابعة لليونسكو في عام 2013 ، سارع رئيس هيئة الأمم المتحدة (يومذاك) ، إلى القول إن الانتخابات كانت خاطئة ، معللا كلامه ب”النظر إلى التطورات في سوريا ، لا يرى المدير العام كيف يمكن لهذا البلد المساهمة في عمل اللجان”.

يشار هنا ، الى أنه بينما كانت (إيران ) ، تتولى رئاسة هذا المنتدى في عام 2013 ، انسحبت الولايات المتحدة وكندا من حضور أعمال هذا المنتدى .

وتعرف الأمم المتحدة (منتدى نزع السلاح ) ، بأنه ” المنتدى التفاوضي الوحيد المتعدد الأطراف للمجتمع الدولي”، ويقدم هذا المنتدى ، تقاريره التي ينجزها بشكل دوري إلى الهيئة العامة للأمم المتحدة .