aren

سقوط (طائرة اسرائيلية) في سورية … والتحقيقات تتركز حول ما اذا كانت المعلومات قد تسربت منها
الخميس - 23 - سبتمبر - 2021

التجدد

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي ، إن الطائرة المسيرة التابعة للجيش ، والتي سقطت في الأراضي السورية، يوم (أمس) الأربعاء، جاءت خلال “عملية روتينية بعد عطل فني ” ، وأنه سيفتح تحقيقا لتحديد أسباب الحادث. وفي تغريدة له عبر تويتر ، قال جيش الاحتلال : “في الآونة الأخيرة، خلال عملية روتينية، سقطت مسيرة للجيش الإسرائيلي في الأراضي السورية بعد عطل فني”.

وفي السياق ذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية (كان) “من بين أمور أخرى، يتم التحقق مما إذا كانت المعلومات (على سبيل المثال، الصور من موقع تحميل الطائرة، وما إلى ذلك) قد تم تسريبها”. ومنذ عدة سنوات ينفذ الجيش الإسرائيلي غارات على أهداف في الأراضي السورية ، يزعم انها تابعة لـ(إيران).

وكانت قالت صحيفة “هآرتس”،ان الحادث وقع خلال إجراء عملية روتينية للجيش الإسرائيلي. وأن السلطات تجري تحقيقاتها لتحديد سبب الحادث، وفيما لو كانت المعلومات قد تسربت من الطائرة المسيرة، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

https://www.haaretz.com/israel-news/.premium-israeli-drone-falls-in-syrian-territory-due-to-technical-mishap-1.10233018

وفيما لم تعلق -حتى الآن- السلطات الإسرائيلية بشكل رسمي على الحادثة، كشفت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”،ان نوع الطائرة المسيرة المتحطمة (لا يزال مجهولا حتى الأثناء).

https://www.timesofisrael.com/liveblog_entry/idf-drone-falls-in-syria-military-cites-technical-failure/

وتتكرر حوادث سقوط مُسيرات إسرائيلية من طراز “راكب السماء” (روخيف شمايم)، وعادة ما يعلن جيش الاحتلال ، أن حوادث السقوط المتكرر هذه ، ناتجة عن مشاكل فنية ، أو أعطال تقنية.

كما وأنه عادة ما يشدد جيش الاحتلال الإسرائيلي على أنه “لا توجد خشية من تسرب للمعلومات” من جراء سقوط المُسيرة، غير أنه لم يشر إلى ذلك في البيان الذي صدر عنه مساء اليوم.

وتعمل المُسيرة “روخيف شمايم” على جمع معلومات استخباراتية عبر إرسال الصور التي تلتقطها للمناطق، التي تتعقبها بشكل فوري لوحدة التحكم الخاصة، وكانت متحدثة عسكرية إسرائيلية قد قالت إن الطائرة “لا تخزن المعلومات التي تجمعها بداخلها”. وكان جيش العدو الإسرائيلي قد برر تكرار حالات سقوط طائرات مسيرة من طراز “روخيف شمايم”، بأنها رخيصة وبسيطة ومعدة للتصوير والرصد والتجسس دون أي نوع من الدعم العسكري، وهي معدة كذلك للسقوط والتحطم، في مناسبات محددة، فور انتهاء المهمة المنوطة بها.

وفي تموز\ يوليو الماضي، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي سقوط طائرة مسيرة تابعة له في الأراضي اللبنانية، خلال مهام عملياتية. وقال الجيش – آنذاك – “قبل قليل، خلال عملية للجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية، سقطت طائرة بدون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي في الأراضي اللبنانية. لا يوجد خوف من تسرب معلومات سرية”.