aren

سر تأجيل زيارة ” تميم” الى فرنسا… و لغز الأزمة الخليجية \\ ” لوفيغارو ” : تميم أَجَّل زيارته الى باريس لعدم ثقته بالوضع الداخلي في الامارة … والخشية من حدوث انقلاب ضد حكمه … وعشرات العناصر التابعة للحرس الأميري تنتشر في قطر خوفا من اغتيال تميم
السبت - 8 - يوليو - 2017

 

لو فيغارو ” تكشف

تميم أَجَّل زيارته الى باريس لعدم ثقته بالوضع الداخلي في الامارة … والخشية من حدوث انقلاب ضد حكمه .

سيناريو اطاحة الأب (حمد ) للجد ( خليفة ) عام 1995 ما يزال ماثلا في ذاكرة الأمير الشاب … وتأجيل الزيارة جاء بعد مكالمة هاتفية مع “ماكرون”  .

السعوديون والاماراتيون لديهم علاقات وصلات قوية داخل العائلة القطرية الحاكمة … وجميع أفراد الاسرة  الحاكمة ألغوا قضاء إجازاتهم خارج قطر .

ترمب وافق على دعم امراء الخليج في حربهم ضد ايران شرط ابرام عقود تقدر بقيمة ( 380 ) مليار دولار … وبينما وافقت الرياض وأبو ظبي … فان الدوحة رفضت المشاركة .

موقع ” قطر – انفو ” الفرنسي : 

– الأمير تميم اختفى في أحد مراكز القيادة السرية في الدوحة ولا أحد يعرف أين يوجد … وآخر ظهر علني سجل له كان زيارته للمتحف الوطني مع شقيقته مياسة .. وهي الزيارة التي أعلنها الإعلام القطري الرسمي بعد ساعات من حصولها.

– عشرات العناصر التابعة للحرس الأميري تنتشر في قطر خوفا من اغتيال تميم والقوات التركية المنتشرة في الدوحة تعلن رفع استعدادتها إلى أعلى مستوى ممكن.

– العديد من المواقع الحيوية والرئيسية في الدوحة تشهد انتشارا كثيفا لقوات أمنية سرية لا أحد يعرف هويتها أو جنسيتها مهمتها تأمين حماية أكبر للأمير وأسرته .

– (كريستيان شينو) مؤلف كتاب ” قطر : أسرار الخزينة ” والصحافي الفرنسي المعروف بقربه من أجهزة الاستخبارات الفرنسية : ” الأمير تميم (اجل)  زيارته إلى باريس ، التي كانت مقررة 6 يوليو \ تموز “

التجدد (خاص ) – مكتب بيروت 

تتداعى التساؤلات والتكهنات بشأن الغياب (المثير ) لأمير قطر تميم بن حمد عن المشهد العام ، في وقت تشتد فيه الازمة بين بلاده من جهة وعدد من الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي بالاضافة الى مصر من جهة أخرى ، حيث أعلنت تلك الدول عن قطع علاقاتها الدبلوماسية ، الاقتصادية ، والأمنية مع الدوحة منذ الخامس من شهر يونيو \ حزيران الفائت .

وفي هذا السياق كشفت صحيفة ” لو فيغارو” الفرنسية ، أن أمير قطر أجّل الى نهاية الصيف ، زيارته الى باريس والتي كانت مقرّرة الخميس 6 يوليو \ تموز، وأنه جاء إعلان التأجيل يوم (الإثنين) الماضي ، بعيد محادثة هاتفية بين إيمانويل ماكرون والشيخ تميم آل ثاني.

وفي تفسير الصحيفة لخطوة أمير قطر في تأجيل الزيارة الى باريس ، ان تميم يفضّل عدم المخاطرة ، وتنسب الى رجل أعمال – يعرف جيداً الوضع في الدوحة- قوله : ” لو كان واثقا من الوضع الداخلي ، لكان سافر إلى باريس كما كان مقررا”.

لكن استمرار الأزمة يفرض على الشيخ تميم البقاء في قطر ، حيث يتذكر ان والده ، (الشيخ ) حمد، استفاد من إقامة (جدّه) الشيخ خليفة في سويسرا، في العام 1995، لاطاحته ، وبحسب مصادر (خاصة ) بالصحيفة ، فان كل أفراد العائلة الحاكمة القطرية ، قد عدلوا عن قضاء إجازاتهم خارج قطر ، أي في اوروبا عموما.

ولفتت ( لو فيغارو) إلى ” ان الإماراتيين والسعوديين ، الذين لم يهضموا يوما عملية اطاحة الشيخ خليفة ، والذين يملكون صداقات في قبائل قطرية معينة، قاموا بانقلاب مضاد لم يصادف النجاح في العام 1996 ، ويمكن للتاريخ ان يكرّر نفسه : فما زال للرياض وأبو ظبي ، صلات مؤثرة داخل العائلة الحاكمة في قطر ، تسمح باستبدال تميم بحاكم آخر”.

وتطرقت الصحيفة الى مطالب الدول من الامارة الخليجية ، حيث ” ان قطر ابدت استعدادا للتنازل في موضوع واحد، هو خفض العلاقات مع طهران ، لكن بشرط أن تحذو الدول الخليجية الأخرى حذوها ، وتلك مناورة قطرية واضحة، لأن الكويت وعُمان تعارضان مطلب خفض العلاقات مع إيران”.

خليفة بن حمد آل ثاني “جد” تميم

وترجح ” لو فيغارو” ، ان دول الخليج – التي – كانت تتوقع الرفض القطري لمطالبها منها ، ستتجه إلى مطالبة الدول التي تقيم علاقات تجارية مع قطر بعدم القيام باستثمارات فيها، وأنه ” لم يعد السعوديون والإماراتيون يخفون اعتقادهم بأن الحاكم السابق ( الشيخ حمد ) ، هو الذي يمسك بزمام الأمور في الدوحة من الكواليس “.

وتنقل الصحيفة الفرنسية ، عن مصدر وصفته بال(دبلوماسي ) ، التفسير الآتي ، لانفجار الأزمة بين مجلس التعاون الخليجي ، وقطر  ، وهو أنه ” أثناء زيارته للرياض في 20 أيار الفائت ، قال دونالد ترامب لحكام الخليج : حسناً ، سأدعم حربكم على إيران ، لكن ذلك سيكلفكم عقودا بقيمة ( 380 ) مليار دولار.

6deab26651396b3cd0e86bd7fa78a734__1440x

sheik_1

وحيث ان السعودية لا تستطيع تسديد الفاتورة ب(مفردها )، فقد وافق الإماراتيون على المشاركة ، في حين رفض القطريون المشاركة في الجهد الحربي ضد طهران ” ، وهو ما اعتبرته الصحيفة الفرنسية السبب الرئيس لاندلاع الأزمة

http://www.lefigaro.fr/international/2017/07/04/01003-20170704ARTFIG00349-le-qatar-ne-se-soumettra-pas-aux-exigences-de-ses-voisins.php

الى ذلك ، كشف ” أنطونيو أمانييرا ” مؤسس موقع ” قطر إنفو” الفرنسي ، عن ارتفاع التوتر في الدوحة بعد الغياب والصمت المريب للأمير (الشيخ ) تميم بن حمد، منذ اندلاع الأزمة ، وتداول أخبار (غير) مؤكدة عن تهديدات جدية لحياة الأمير شخصيا.

الموقع القريب من الدوحة ، حيث يعنى ويهتم في ” التعريف بالامارة القطرية في فرنسا والغرب عموماً ” ، نقل مجموعة من التحاليل ، تشير إلى تزايد المخاوف على حياة الأمير ، الذي اختفى عن الأنظار تماما ،

حيث سجل آخر علني ل(تميم ) ، في زيارته للمتحف الوطني بالدوحة مع شقيقته الشيخة (مياسة ) ، وهي الزيارة التي أعلنها الإعلام القطري الرسمي بعد ساعات من حصولها

http://www.aljazeera.net/news/cultureandart/2017/6/21/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%AA%D9%85%D9%8A%D9%85-%D9%8A%D8%B2%D9%88%D8%B1-%D9%85%D8%AA%D8%AD%D9%81-%D9%82%D8%B7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A

44bf6bc7-aebf-4122-a8fa-311ab034022f

ويضيف الموقع : أنه و ” بعد زيارة المتحف ، اختفى الأمير في أحد مراكز القيادة الكثيرة والسرية في الدوحة ، ومنذ ذلك التاريخ لا أحد يعرف أين يوجد الأمير تميم “.3a

وبحسب الموقع فانه مع اختفاء الأمير تميم ، ” انتشرت عشرات العناصر التابعة للحرس الأميري في مناطق مختلفة من البلاد ، خوفا من اغتيال تميم ، وذلك بالتوازي مع رفع استعداد القوات التركية المنتشرة في الدوحة، إلى أعلى مستوى ” .

وإلى جانب الحرس الأميري والقوات التركية ” تعرف الدوحة أيضاً انتشار قوات أمنية أخرى سرية ، ولا أحد يعرف هويتها أو جنسيتها ، في عدد من المواقع الحيوية والرئيسية في الامارة الخليجية ، لتأمين حماية أكبر للأمير وأسرته “.

وبقراءة التطورات التي تشهدها امارة قطر مؤخرا ، يضيف الموقع الفرنسي \ القطري : ” حسب المؤشرات الحالية ، يبدو أن الأمير تميم بن حمد ، لا يستبعد وجود مخطط لاغتياله أو إزاحته ، الأمر الذي يؤكده رفضه السفر إلى الخارج ، خوفاً من الانقلاب عليه مثلما حصل لجده “

http://www.qatarinfos.net/

ويدلل الموقع على احتمال سيناريو “الاغتيال” او “الازاحة ” ، بما ذكره (كريستيان شينو ) الصحافي الفرنسي – المعروف بقربه من أجهزة الاستخبارات الفرنسية  ومؤلف كتاب ” قطر : أسرار الخزينة “ بالاشتراك مع الصحفي الفرنسي الآخر جورج مالبرونو ، حيث غرد (شينو) على توتير، ” أن الامير تميم ألغى زيارته إلى باريس ، التي كانت مقررة 6 يوليو \ حزيران ” .

Chesnot_2

وفي متابعة موقع التجدد الاخباري لنشاط (شينو) على موقع تويتر ، تبين أن هناك على الأقل تغريدتين ، أعاد (شينو) التغريد بهما ، الاولى من موقع وكالة الانباء العالمية رويترز ، والثانية من الموقع الاكتروني لصحيفة ” لوفيغارو” ، وتشيران الى موضوع تأجيل زيارة الامير تميم الى باريس ولقائه بالرئيس ماكرون .

ويبقى ان نشير في هذا الشأن ، الى أن الصحفي كريستيان شينو ، و كذلك صحيفة لوفيغارو ، لم يذكرا بان تميم (الغى) زيارته الى باريس ، وانما (اجل) هذه الزيارة فحسب ، من موعدها المقرر ، الى وقت آخر لم يحدد .

شينو

-1-

شينو 2

-2-

………………………………………………………………………………………….

وفي وقت لاحق ، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ، صورة للأمير تميم بوالده حمد ، دون تحديد لتاريخ الصورة أو مكان التقاطها ، ويظهر فيها تميم الى جانب والده في مستشفى ، حيث تعرض الأخير لاصابة في ساقه ، استدعت عملا جراحيا  ، ويعتبر هذا الظهور للأمير تميم ، هو أول ظهور له منذ بدء الازمة الخليجية – القطرية في الخامس من يونيو \ حزيران الماضي .

جوعان

جوعان ووالده حمد

تتتت

تميم ووالده حمد

وكان جوعان بن حمد ، شقيق تميم من أمه موزة وأبيه حمد ، أعلن أن والده الأمير السابق حمد بن خليفة ، قد تعرض لإصابة في ساقه ما استدعى دخوله إلى المستشفى وإجراء عملية جراحية وصفت بالبسيطة.

(جوعان )، وهو ضابط بالقوات المسلحة القطرية برتبة ملازم ، نشر على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر ، صورة لوالده في مستشفى ، من دون ذكر ملابسات الإصابة ، أومكان تلقي العلاج

يذكر أن أمير قطر السابق حمد بن خليفة البالغ من العمر 65 عاما،  كان قد تعرض أواخر عام 2015 لإصابة مماثلة في ساقه ، وعولج حينها في أحد مستشفيات  سويسرا ، كما تحدثت تقارير عن استبداله لإحدى كليتيه – في وقت سابق-