aren

“رفعت الاسد \ أبو دريد” في أول صورة له بعد عودته الى سورية …
الأحد - 10 - أكتوبر - 2021

التجدد الاخباري

نشرت (شمس) دريد الأسد، حفيدة “رفعت الأسد” من ابنه البكر ، صورة لها مع جدها ، الذي عاد مؤخراً إلى سورية، وشارك (دريد) الأسد ، الصورة عبر حسابه بموقع “فيسبوك”.

وكانت قد أعلنت وسائل إعلامية مقربة من الحكومة السورية ، عودة “أبو دريد”رفعت الأسد، بعد نحو 3 عقود أمضاها خارج البلاد، وقالت صحيفة “الوطن” السورية ، (مساء يوم الجمعة) : إن “الرئيس بشار الأسد سمح لعمه رفعت بالعودة إلى سوريا”، مضيفة أنه “منعاً لسجنه في فرنسا، ترفع الرئيس الأسد عما فعله وقاله رفعت الأسد، وسمح له بالعودة إلى البلاد مثله مثل أي مواطن سوري آخر، ولن يكون له أي دور سياسي أو اجتماعي”.

رفعت الأسد ، هو الشقيق الأصغر للرئيس الراحل “حافظ الأسد” ، وكان يعيش في فرنسا منذ 1984 .

وكانت ذكرت صحيفة الوطن “شبه الرسمية “، نقلا عن مصادر اليوم الجمعة (الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول 2021) ،أن “رفعت الأسد وصل بالأمس إلى دمشق وذلك منعا لسجنه في فرنسا بعد صدور حكم قضائي وبعد مصادرة ممتلكاته وأمواله في إسبانيا أيضا”.  وأوضحت الصحيفة أن رفعت الأسد ، عاد إلى سوريا (الخميس)، و”لن يكون له دور سياسي أو اجتماعي”.

محكمة الاستئناف الباريسية كانت قد ثبتت الشهر الماضي ، حكماً بالسجن “أربع سنوات”، صادراً على (رفعت الأسد)،ومصادرة ثروة تقدّر قيمتها بـ”تسعين مليون يورو”، في ثاني قضية تُقام ضده في فرنسا ، بتهمة “غسل الأموال ضمن عصابة منظمة واختلاس أموال سورية عامة” بين 1996 و2016. وعلى غرار ما قضت به محكمة البداية، أمرت محكمة الاستئناف بمصادرة كافة الممتلكات غير المنقولة ، المعنية بالقضية.

وبناء على شكوى تقدمت بها منظمتا الشفافية الدولية و”شيربا”، يحقق القضاء الفرنسي منذ عام 2014 بشأن الثروة الهائلة ، التي يملكها (رفعت الأسد – 84 عاما)، الذي كان يقيم في المنفى منذ 1984. وصادر القضاء في إطار هذا الملف (قصرين)، وعشرات الشقق في باريس ، وعقاراً يضمّ قصراً مع أرض حوله ، ومزرعة خيول في “فال-دواز” بالمنطقة الباريسية، وكذلك مكاتب في “ليون”، إضافة إلى 8,4 مليون يورو من ممتلكات ، تمّ بيعها. وكشفت التحقيقات أن هذه الأصول كانت مملوكة لـ(رفعت الأسد)، وأقاربه عبر شركات في “بنما وليشتنشتاين ولوكسمبورغ”.