aren

رحيل “عثمان العائدي” … رجل المال المتواضع
الخميس - 7 - أكتوبر - 2021

التجدد الاخباري

نعت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، رجل الأعمال السوري “عثمان العائدي”، أحد أثرى وأبرز رجال الأعمال السوريين ، والذي عرف في الاوساط الاجتماعية والاقتصادية بتواضعه الجم ، رغم ثرائه الهائل . يحمل العائدي ، الجنسية الفرنسية، وقد شغل منصب رئيس مجلس إدارة الشركة العربية السورية للمنشآت السياحية” ، التي قام بتأسيسها في عام 1977، وكان مالك السلسة فنادق فئة خمس نجوم ، وهي : “فنادق الشام” في عدة مدن سورية، ورئيسا لمجموعة “لو رویال مونسو” الفندقية الفرنسية التي شارك في تأسيسها، والتي تضم فنادق فيرنيه، وميرامار کروستي وفنادق قصر الإليزيه.”.

كما تقلد منصب رئيس الاتحاد الدولي للفنادق والمطاعم والسياحة” بين 1993 و2021، و”منظمة السياحة الأوروبية المتوسطية”، والرئيس الفخري ل”الرابطة الدولية للفنادق والمطاعم” في سويسرا.

شارك في إنجاز العديد من مشاريع الري في سورية، منها: سد الرستن، وسد محردة، ومشروع ري العشارنة، وشبكة الري في سهل الغاب، كذلك تولى منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة عثمان منيف العائدي للثقافة والإعلام والتنمية” التي قام بتأسيسها، وشارك في تأسيس “بنك البحر المتوسط” في فرنسا، و”بنك البحر المتوسط” في لبنان، وكان عضوا في مجلس إدارته.

وفي مجال الصحافة ساهم في إصدار المجلة الأمريكية (ریدرز دایجست) ، ونسختها العربية “المختار”، وترأس مجلس إدارة “مجلة الأسبوع العربي” اللبنانية، كما تذكر بعض المصادر الخاصة ، مساهة العائدي (المالية) الخفية، وغير المعلنة في انقاذ جريدة “السفير اللبنانية”- قبل اغلاقها- نظرا للعلاقات الشخصية ، التي تربطه بناشر وصاحب السفير، الاستاذ (طلال سلمان) .

حاصل (الراحل) العائدي ، على دكتوراه في العلوم المائية وميكانيك السوائل عام 1955 من “جامعة السوربون” في فرنسا، وبكالوريوس في الهندسة تخصص السدود والري والقوى الكهربائية المائية عام 1952 من “معهد غرونوبل للتكنولوجيا” في البلد ذاته.