aren

دون زفاف ملكي : “راية بنت الحسين” تتزوج في عاصمة الضباب
الخميس - 9 - يوليو - 2020

 

التجدد الاخباري

زواج هادىء

بمراسم بسيطة وبدون حفل “زفاف ملكي”، تم عقد قران شقيقة ملك الأردن ، الأميرة (راية بنت الحسين) في لندن على الصحفي البريطاني (نيد دونوفان).

الأميرة ريا بنت الحسين بالزي الياباني \ صورة من الأرشيف.

الأميرة ريا بنت الحسين بالزي الياباني\ صورة من الأرشيف.

وكانا يخططان لزواج ملكي فاخر في الأردن في هذا الربيع بمشاركة كبيرة من الأهل والأصدقاء، لكنهما قررا تأجيل حفل الزفاف حتى شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بسبب أزمة تفشي فيروس (كورونا المستجد). بيد أن المفاجأة ، كانت بأنهما عقدا قرانهما في “لندن” دون حفل زفاف تقليدي.

فقد تم عقد قران الأميرة (راية) بنت الحسين، الابنة الصغرى لعاهل الأردن الراحل الملك حسين ، والأخت غير الشقيقة للملك الحالي عبد الله الثاني، على الصحفي البريطاني (نيد) دونوفان، حفيد الروائي الشهير “روالد دال”.

وشكرت الأميرة (راية)، الجميع على تهانيهم بمناسبة الزواج من خلال تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر” ، كما كشفت في تغريدتها ، أن قرار إقامة حفل الزواج في الأردن – لاحقا، عندما يسمح الوضع بذلك، جاء “حفاظا على أمان عائلة الزوج المقيمين في بريطانيا”. ورغم بساطة مراسم عقد القران، ارتدت الأميرة راية بنت الحسين ، فستان زفاف أنيق ، اتسم بالجمال.

في المقابل ذكرت وسائل إعلام أردنية أن زفاف الأميرة راية ، تم بحضور والدتها الملكة “نور الحسين”، وسفير الأردن في لندن بالإضافة إلى عائلة دونوفان، كما اقتصر الزفاف على مراسم بسيطة ، وحفل صغير ، وفقاً للإجراءات والتعليمات المتبعة ، إثر جائحة كورونا.

وكانت الأميرة الأردنية قد تلقت تعليمها الجامعي بجامعتي “أتلانتك وايدنبرغ” في اسكتلندا،ولكنها تعرفت على زوجها ، الذي يدرس اللغة العربية خلال رحلة إلى الهند، وفقا لموقع (ديلي ميل) البريطاني.

Capture

والزوج … اعلن اسلامه !

لاحقا ، نقلت وسائل اعلام اردنية (عير حكومية)، عن مصدر مقرب من العائلة المالكة في الأردن ، اعتناق الصحافي البريطاني “نيد دونوفان” ، الإسلام، وذلك قبل زواجه من الأميرة “راية بنت الحسين”. وأوضح المصدر أن (نيد)، قام باتخاذ اسم ”فارس“ ، كاسم له بعد اعتناقه الإسلام، فيما بدأ بجدية بتعلم اللغة العربية. وأوضح المصدر أنه لم يكن من الممكن ، إتمام الزواج ، لو لم يكن (دونوفان)، مسلما.

وكان الصحافي البريطاني قد أوضح في وقت سابق في سيرته الذاتية ، أنه ”يقوم بدراسة اللغة العربية الفصحى، مشددا على أنه اكتشف خلال دراسته لها أن ”لغته العربية لم تكن جيدة، وأنه سيسعى إلى تحسينها قدر الإمكان“. ووضع ”دونوفان“ ملحوظة إلى جانب سيرته الذاتية بالخط العريض وباللغتين الإنجليزية والعربية، تشير إلى تبنيه اسمه الجديد، حيث كتب ”مرحبا، اسمي فارس نيد دونوفان“.