aren

” ذي ناشونال إنترست ” : نتائج خطيرة لازاحة الأسد
السبت - 20 - مايو - 2017

(خاص )التجدد

قالت صحيفة  (ذي ناشونال إنترست ) الاميركية : ان ” الولايات المتحدة دولة يحكمها القانون ، وفي حال أرادت أن تستخدم القوة الفتاكة في الخارج ، فينبغي عليها أن تكبح العواطف “.

الصحيفة وفي تقرير لها تحت عنوان ” لماذا لا تستطيع اميركا أن تفعل ما تريد لايقاف الاسد ” ، اشارت إلى أن ” قانون صلاحيات الحرب الذي أُجيز عام 1973 خلال توافر الظروف ، التي تبيح استخدام القوات المسلحة من عدمه”.

وأضاف التقرير ” ما لم يكن هناك تفويض محدد من الكونغرس باستخدام القوة العسكرية ضد سوريا  (الدولة ذات السيادة ) ، فلا يجوز للرئيس اللجوء إليها ، إلا في حال إجازة إعلان حالة الحرب مباشرة أو أن تهاجم سوريا ، الولايات المتحدة”.

واعتبرت الصحيفة أن ” ثمة بعض النقاط الهامة التي ينبغي وضعها في الحسبان قبل أن يوافق الكونغرس على استخدام القوة العسكرية ضد سوريا ، وهي أن بعض فصائل المعارضة المسلحة التي تقاتل نظام الأسد متحالفة مع تنظيم القاعدة ، فإذا ما قررت واشنطن استخدام القوة وأُطيح الأسد ، مثلما حدث مع عقيد ليبيا معمر القذافي، فإن مجموعة أخرى ، أو تحالفا للفصائل سيستولي على السلطة”.

ولفت التقرير ، الى أن كلا من ” ايران وروسيا وتركيا لن تقف مكتوفة الأيدي على الأرجح في حال سقوط الأسد، ذلك أن كل واحدة من الدول الثلاث ستدعم الفصيل الذي ينحاز لها وستمده بالسلاح والعتاد ما سيزيد نار العنف ، اشتعالا ويزيده “.

http://nationalinterest.org/blog/the-skeptics/why-america-cant-do-what-it-wants-stop-assad-20696