aren

دمشق تعترف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية \\ واشنطن تندد بالخطوة السورية … وجورجيا تقطع علاقاتها الديبلوماسية معها
الخميس - 31 - مايو - 2018

 

الخارجية السورية

 

(التجدد) + وكالات

نددت الولايات المتحدة يوم أمس (الأربعاء) ، بما أعلنته الحكومة السورية ، الاعتراف بجمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ، قائلة واشنطن إنها تدعم كليا استقلال جورجيا ، كما وجددت الدعوة لروسيا ، لسحب قواتها من المنطقة.

وأفادت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية (هيذر) ناورت ، في بيان « نندد بشدة بنية النظام السوري إقامة علاقات دبلوماسية مع إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللذين تحتلهما روسيا في جورجيا. هذان الإقليمان هما جزء من جورجيا». وتابعت: «موقف الولايات المتحدة تجاه أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ثابت».

وكانت أعلنت دمشق، (أول) أمس، عن اعترفت سوريا بجمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ، وأقامت علاقات دبلوماسية رسمية معهما على مستوى السفراء . وحسبما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في وزارة الخارجية ، انه تم «الاتفاق بين سوريا وكل من جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية على تبادل الاعتراف وإقامة علاقات دبلوماسية على مستوى سفارة».

حيث اعتبر رئيس أبخازيا (راؤول) خاجيمبا ، أن “هذا يعكس رغبتهما المشتركة في تطوير العلاقات في جميع المجالات”. كاشفا في بيان ، عن أن “هذا الحدث سبقه الكثير من العمل في وزارة الشؤون الخارجية لجمهورية أبخازيا، وسفارة أبخازيا في موسكو وغيرها من الوكالات والممثليات التابعة لجمهورية أبخازيا، والتي تمكنت من تنظيم زيارات متبادلة بين مسؤولين أبخاز وسوريين، وإقامة اتصالات وثيقة بين البلدين”.

بدورها ، أعلنت وزارة الخارجية في أوسيتيا الجنوبية (الثلاثاء) ، أن هذه الجمهورية اتفقت مع سوريا على الاعتراف المتبادل، وإقامة علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين.

وقالت في بيان نشر على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية ، إن “جمهورية أوسيتيا الجنوبية والجمهورية العربية السورية، وبعد إعادة تأكيد التزامها بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي، أعلنتا الاعتراف المتبادل وإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين على مستوى السفارات اعتبارا من تاريخ نشر هذا البيان”.

وبذلك تكون سورية ، أول دولة عربية تعترف بهاتين الدولتين المستقلتين حديثا ، لتنضم دمشق إلى موسكو ، التي اعترفت باستقلالهما في آب \ أغسطس 2008 ، وأقامت فيهما قواعد عسكرية روسية ، وذلك بعد حرب قصيرة مع جورجيا ، التي حاولت وفي نفس العام ، أن تعيد فرض سيطرتها مجددا على الجمهوريتين ، عبر استخدام القوة العسكرية.

في هذه الاثناء ، أعلنت جمهورية جورجيا (إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقا) ، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا ، على خلفية اعتراف الأخيرة باستقلال جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية . حيث تعد جورجيا الوجود الروسي في هاتين المنطقتين ، احتلالا عسكريا لأراضيها. وذكرت وزارة خارجية جورجيا، أنها باشرت بتنفيذ الإجراءات اللازمة لقطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا.

يشار هنا ، الى أنه يوجد جالية أبخازية تعيش في سوريا ، كما أن العديد من مواطني سوريا من أصول أبخازية يعيشون حاليا في أبخازيا ، ومن المرجح ان يساعد الاعتراف الديبلوماسي المتبادل مؤخرا بين (سورية وأبخازيا) على تسهيل العلاقات ، والتواصل بينهم.