aren

دريد لحام : “أتمنى العمل مع (الزعيم) … وأخاف المخابرات”
الخميس - 30 - سبتمبر - 2021

التجدد -مكتب بيروت

 كشف الفنان السوري “دريد لحام” لـصحيفة «الأهرام» المصرية ، أنه انتهى من تصوير الفيلم السوري الجديد «الحكيم» للمخرج باسل الخطيب، وهو عبارة عن يوميات طبيب في بلدة ريفية، حيث يرصد فكرة هو ألا تتوقع أن تحصد الخير إذا زرعت الشر.

وأعرب عن سعادته بتكريمه فى الدورة الـ٣٧ لمهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط، قائلا: «في الوقت الذي احترفنا فيه الفنون، سواء أنا أو غيري، كان التكريم في مصر هو الحلم بالنسبة لنا، فهي حاضنة للثقافة والفن العربي، وما زال بالنسبة لي حلمي الكبير مصر، ولدي حلم آخر هو العمل مع «الزعيم» عادل إمام»، متمنيا أن تحقق الأيام هذا الحلم.

وتابع: «الكوميديا حاليا تغيرت عن الزمن الجميل الذي كانت تعتمد فيه الكوميديا على النص، أما حاليا للأسف الشديد فتعتمد على السخرية التافهة من الأشياء المحيطة دون وجود نص محكم، نستطيع من خلاله طرح فكرة عميقة تحمل في طياتها الكوميديا الهادفة».

أما بالنسبة لوجود خليفة له في الكوميديا، فقال: «الفن بشكل عام لا يوجد فيه خليفة، لأن هناك العديد من المواهب الذاتية هي التي من خلالها يستطيع الفنان الوصول إلى قلوب الناس متفردا بموهبته، وعلى سبيل المثال الفنان الراحل عبدالحليم حافظ، الذي كان صوته يهز قلوبنا، وعلى الرغم من وجود خامات صوتية ممتازة بعد رحيله، ولكن أرفض تشبيه أحد به، لأنه لا يوجد له مثيل».

وأشار «لحام» إلى أنه بعد مشواره الفني الطويل لا ينقصه شيء، على الرغم من أن الأحلام لا تنتهي، والفنان لا بد أن يكون شرسا في تحقيق حلمه، والدفاع عنه، ولا يجوز التقاعس عن ذلك مهما تكن الصعوبات.

وخلال كلمة له في مهرجان الإسكندرية السينمائي. قال “لحام” : “بزعل جداً لما بلاقي مكتوب على الحيطان رأس الحكمة مخافة الله، والحقيقة أن رأس الحكمة محبة في الله، والحقيقة أنا بخاف من المخابرات أكثر من ربنا”.

وخلال حديثه عن العلاقة بالذات الإلهية، حكى قصة وصوله للب الإيمان من خلال موقف تعرض له مع حفيده، عندما جاء الرعد، وخشى حفيده من الصوت، فقرر الحديث مع الله قائلا: يا رب أنا بحبك لماذا تخيفني؟، وأضاف أن “أساس علاقة العبد بربه هي الحب، فلماذا نخلطها بالخوف ونقول للأطفال إن من يخطئ سوف يعاقب؟”، مضيفاً: “أنا أخشى المخابرات أكثر من الله!”.

وعن عدم استخدامه اللهجة المصرية في أعماله الفنية، قال دريد لحام: “لهجة الفنان هي هويته، وإذا تحدثت بلهجة غير السورية سأكون فقدت جزءاً من هويتي، لذلك فأنا أحرص على استخدام لهجتي السورية”.