aren

بعد أن تضع الحرب أوزارها ...: خلاصة وزارة الدفاع الروسية : ” الألغام ، هي المهمة الأكثر تعقيدا في سورية”
الثلاثاء - 7 - نوفمبر - 2017

التجدد +( وكالات)

 

فرقة روسية لازالة الألغام تعمل في مدينة ” تدمر” السورية

 

تشكل مسألة نزع الألغام ، المهمة الأكثر تعقيدا بعد انتهاء العمليات القتالية في البلاد ، وتعد هذه القضية احدى الخلاصات ، التي توليها وزارة الدفاع الروسية أهمية خاصة ، في قراءتها لمسار العمليات العسكرية ، وتطوراتها في سورية ، خصوصا لجهة أن تكاليف “ازالة الالغام والمتفجرات” في عموم مناطق النزاع على الاراضي السورية ، ” تتطلب تكاليف مالية باهظة “.

أجهزة روسية لازالة الألغام في سورية

ففي حوار أجرته معه صحيفة “غازيتا. رو” الإلكترونية الروسية ، كشف ” ألكسندر فومين ” نائب وزير الدفاع الروسي ، انه ثمة ” محادثات تجري مع وزارة الدفاع في كل من ( إيران ، مصر ، صربيا ، أرمينيا ، تركيا والإمارات العربية) للمشاركة في تنفيذ تلك المهمة ، وأن أرمينيا وصربيا ، أكدتا موافقتهما على إرسال فرق خبراء للمشاركة في نزع الألغام في سوريا ، وقد ينضم إليهما خبراء نزع الألغام من الصين” .

ألكسندر فومين

كما لفت (فومين ) إلى ” وجود تعاون مع مؤسسات الأمم المتحدة في هذا المجال ، وأن بعض الدول أبدت استعدادها لتقديم المساعدة المالية لهذه المهمة ” ، ولكنه لم يحدد من هي تلك الدول .

 

وكان رئيس هيئة العمليات العامة ، التابعة لهيئة الأركان العامة الروسية ، الفريق أول سيرغي رودسكوي ، قد اعلن في وقت سابق من شهر تشرين الاول \ اكتوبر ” ان مهندسي الالغام الروس ازالوا الالغام عن 838 مبنى ، ونظفوا 87 كلم من الطرق في سوريا ، اضافة الى 299 هكتارا ، و24 الف لغم.

كما اعترف رودسكوي ، بأن “ أحد أكثر المشاكل حدة في الاراضي التي تحرر من ارهابيي داعش تتمثل بوجود كمية كبيرة من المتفجرات والالغام التي زرعها المسلحون”.

وكانت جولة آستانة (7) حول سورية ، التي عقدت يومي 30 و 31 من تشرين الأول \ أكتوبر، شهدت ادراج ورقة ” إزالة الالغام” الى جدول النقاش ، للاتفاق عليها بين أطراف الصراع في سورية ، الى جانب موضوع (تبادل الاسرى) ، وموضوع (الجثامين ) .

حيث تحول بند ” ازالة الألغام” الى مثار جدل حاد في الاجتماع ، بعدما اصرت مكونات المعارضة السورية المدعومة من قبل تركيا ، على أن تكون ورقة ( المعتقلين ) و ورقة (ازالة الالغام ) بمثابة حزمة ، بمعنى إذا تعذر الاتفاق حول قضية ما ، فلن يكون هناك اتفاق على القضية الأخرى ، في حين كان الوفد الحكومي السوري وكذلك (روسيا وإيران) ، يرون قضية إزالة الألغام لها الأولوية.

يفغيني زاغاينوف

” يفغيني زاغاينوف ” نائب مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن الدولي ، كان دعا خلال شهر آذار \مارس (الماضي ) ، الى إنشاء تحالف دولي يعمل على إزالة الألغام في سورية ، وذلك عقب اعتماد مجلس الأمن للقرار( 2347 ) لحماية المواقع الأثرية أثناء الصراعات المسلحة ، لا سيما في سورية.

الى ذلك ، ذكرت وكالة أنباء ” نوفوستي ” الروسية ، انه ” عاد 4 مراسلين و5 عسكريين روس ، (اليوم ) الثلاثاء ، إلى روسيا ، بعد إصابتهم بشظايا جراء انفجار لغم أرضي في مدينة دير الزور السورية ” ، وكانت وزارة الدفاع الروسية ، أعلنت (أمس ) في بيان لها ، بان (4 ) صحفيين من قناتي “إن تى فى” و”زفيزدا” الروسيتين ، و(5 ) عسكريين ، قد أصيبوا بجروح مختلفة في سوريا ، جراء انفجار لغم أرضي في أحد أحياء مدينة دير الزور ، حيث تم إجلاء جميع الجرحى إلى قاعدة “حميميم” الجوية الروسية أولا ، ليتلقوا المساعدات الطبية الضرورية.

صورة ل(صحفيين ) و(عسكريين ) روس ، أصيبوا في انفجار لغم بأحد أحياء دير الزور

وجاء في بيان صدر (اليوم ) عن وزارة الدفاع الروسية ، ونقلته (نوفوستي ) أن طائرة “سكالبل” الطبية التابعة لوزارة الدفاع الروسية ، والمزودة بمعدات خاصة ضرورية لنقل وإسعاف الجرحى ، قامت بإيصال الصحفيين ” إيليا أوشينين ، تيمور فورونوف” التابعين لقناة ” إن تي في” ، و كذلك ” قسطنطين خودولييف ، ودميتري ستارودوبسكي ” العاملين في قناة “زفيزدا” ، وبعض العسكريين من مركز مكافحة الألغام الدولي ، إلى مطار تشكالوفسكي في ضواحي موسكو.

وكانت قناة “إن تي في” الروسية ، أفادت – سابقا – بأن مراسلها ” إيليا أوشينين ” أصيب بشظايا في البطن ، وكسر في أصابعه وجراح في الأذن . أما المصور ” تيمور فورونوف ” فتعرض أيضا لإصابات بشظايا ، وكسر في الساق.