aren

“حفيدة صدام” \ كتاب \ يروي أسرار نساء القصر الجمهوري وذكريات البيت الرئاسي
الخميس - 15 - نوفمبر - 2018

التجدد الاخباري

 

a1542187416

بعد ظهورها ولاول مرة عام 2016 في الذكرى السنوية العاشرة لإعدام “جدها” ، الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ، تعود (حرير) حسين كامل ، لتتحدث عن ذكرياتها وأسرار العائلة ، في كتاب صادر عن الدار العربية للعلوم – ناشرون .

فقد شهد معرض الشارقة الدولي للكتاب، بدورته الحالية (37) ، عرض كتاب بعنوان “حفيدة صدام”، للكاتبة “حرير حسين كامل”، حفيدة الرئيس العراقي الراحل “صدام حسين”.

وتتحدث “حرير” في الكتاب عن الذكريات في بيت جدها، كما تناولت في فصول الكتاب ، الكثير من أسرار البيت، ونساء العائلة ، والأخوات.

وتطرقت (ابنة) العقيد الراحل حسين كامل ورغد صدام حسين ، في أحد الفصول إلى انشقاق “حسين كامل” وهروبه إلى الأردن، إضافة إلى الإدارات الأمريكية المختلفة ، والمؤامرات على العراق.

كما أشارت في كتابها إلى بداية الغزو الأمريكي واستهداف العائلة، وروت رحلة الهروب إلى سوريا ، ومغامرات البقاء على قيد الحياة.

واختتمت “حرير” الكتاب في فصله الأخير ، بالحديث عن إعدام الجد “صدام” ، بعد الإطاحة بنظام حكمه إثر احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة ، وانتهاء عصر العراق الحديث .

وكانت “رغد صدام حسين” ، قد نشرت عبر “فيسبوك” تدوينة ، عبّرت فيها عن فرحها بالكتاب الجديد لابنتها.

يذكر أن “حرير”، كانت ظهرت – سابقا- بفيديو على صفحتها في موقع “فيسبوك” ، يتضمن مقطعا صوتيا لصدام حسين ، وصورة تمسكها بيدها لوالدها مع جدها.

يشار إلى أن والد حرير حسين كامل حسن كان يتبوأ مناصب مهمة في النظام العراقي، فقد كان مسؤولا عن برنامج الصواريخ البالستية العراقي ومشروع السلاح النووي، لكن فراره إلى الأردن عام 1995 ، وطلبه اللجوء السياسي ، أثار غضب صدام عليه، ورغم قرار العفو الذي أصدره بحقه عام 1996 ، والذي عاد على أثره إلى بغداد، إلا أنه قام بتصفيته على يد من أسماهم عشيرته ، وأسميت حينها “الصولة الجهادية”.

وتقيم حرير مع أخوتها ووالدتها وخالتها في العاصمة الأردنية منذ احتلال العراق عام 2003، وتتجنب والدتها رغد التصريح الإعلامي ، حيث لم تظهر في وسائل الإعلام ، منذ سقوط بغداد سوى مرات قليلة.