aren

جاد غصن التحق بقناة “الشرق بلومبيرغ”… ولم يلتحق
الخميس - 27 - أغسطس - 2020

58028C5C-9E7D-43C2-B8DB-389F82A706A7

 

التجدد الاخباري – بيروت

أعلن الزميل جاد غصن أنه تقدّم باستقالته من قناة “الجديد”، مشيراً إلى خوضه تجربة مع قناة “الشرق بلومبيرغ” في دبي.

وكتب غصن في حسابه عبر “فايسبوك”: “تقدّمت بالأمس باستقالتي من قناة (الجديد) التي عملت فيها لنحو ثماني سنوات، كانت فيها بيتي الثاني حيث عائلتي الثانية. الشكر لكلّ الأصدقاء من الزملاء الى الإداريين في القناة على الفرصة والتجربة لهذه السنوات”.

وتابع: “انتقل الآن الى تجربة جديدة مع قناة (الشرق بلومبيرغ) في دبي”، مضيفاً: “مغادرة البلد ليست بالأمر السهل عليَّ، فأنا لم أرغب بذلك، لكن في لبنان لا قرارات سهلة، والفلّة الآن على قاعدة (لا قدراني فل ولا قدراني ابقى)”.

وكان قبل عامين تقريباً، أعلن عن إطلاق قناة «بلومبيرغ الشرق» التي تديرها «المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق» ويملكها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وتنضوي تحتها مؤسسات اعلامية عدة على رأسها mbc. الإعلان كان عن أولى خطوة لإنطلاق الخطة الأولية للشاشة الجديدة التي ستتخصص بفرعيها الاقتصادي والسياسي. في الخريف الماضي، كشفت «الشركة السعودية للأبحاث» في بيان صحافي عن تعيين الفلسطيني نبيل الخطيب مديراً عاماً لمحطة «الشرق» (بلومبيرغ سابقاً) بعدما شغل منصب المدير العام لشبكة «العربية» الإخبارية.

وأعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشر تغريدات لغصن يهاجم فيها السعودية وسياساتها في لبنان، فكيف قبل جاد غصن أن يترك لبنان وتلفزيون الجديد “التقدمي جدا” ويتوظف بمؤسسة ممولة من دولة يعتبرها هو “الاكثر رجعية” في المنطقة حسب رأيه.

لاحقا ، دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية عبر “تويتر”، هاشتاغ ، يحمل وسم “امنعوا جاد من الظهور بإعلامنا”، هذه الحملة أطلقها مغردون ضد الاعلامي (جاد غصن) بعد خبر تعيينه في قناة “الشرق بلومبيرغ” السُّعُودية، مطالبين بمنع ظهوره في القناة بعد انتشار تغريدات سابقة له تحمل إساءة للمملكة ، وقيادتها.

وأفادت معلومات أنه أمام الغضب الشعبي السعودي، قامت القناة بالتراجع عن التعاقد مع غصن وفق عدد من الاعلاميين السعوديين ، ولكن لم يصدر عن القناة ، أي بيان رسمي حتى الآن.