aren

تغيير استراتيجي في جهاز “الموساد” الاسرائيلي
السبت - 13 - نوفمبر - 2021

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية (مساء يوم الجمعة) ، النقاب عن تحول استراتيجي في عمل جهاز الموساد الإسرائيلي بعد استلام قائده الجديد ، قيادة الجهاز.

ووفقاً للصحيفة العبرية، في أعقاب استقالة 3 مسؤولين برتبة لواء من جهاز الموساد، قرر رئيس الموساد الجديد “ديدي برنياع” عند توليه منصبه ، إجراء تغيير استراتيجي في عمل الجهاز. وأوضحت الصحيفة أن برنياع، سيركز على المجال التشغيلي والتكنولوجي، فيما أعرب مسؤولون رفضهم لذلك بالقول، “لقد تغير العالم ومن المستحيل إرضاء الجميع”.

استقالة ثلاثة مسؤولين كبار في “الموساد”  

وبحسب الصحيفة، أعلن كبار المسؤولين استفالتهم، بعد ستة أشهر من تولي برنيع منصبه في رئاسة جهاز “الموساد”، وهم رئيس قسم التكنولوجيا، رئيس قسم مكافحة الإرهاب، ورئيس قسم “المفرق” وهو القسم المركزي في الجهاز المسؤول عن تشغيل العملاء. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أيضًا أن يعلن مسؤول رابع، يعمل كرئيس للحملة الإستراتيجية عن استقالته.

وكان رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، عيّن (برنياع)، رئيسًا لجهاز الموساد قبل حوالي ستة أشهر، بعد أن خدم في الجيش الإسرائيلي ، كمقاتل في فوج الاستطلاع في هيئة الأركان العامة.

تغييرات هيكليّة في الموساد

وتكشف تفاصيل جديدة، حول خلفية تغييرات هيكليّة يجريها رئيس الجهاز منذ دخوله إلى منصبه في أيار/مايو الماضي، عن حصول استقالات أيضا لنواب ورؤساء أقسام أخرى.

وكتب المراسل السياسي لموقع “واينت”، إيتمار (آيخنير)، أن برنياع قاد منذ ترؤسه الجهاز “تغييرًا إستراتيجيًّا في عمل الجهاز ، يثبت أن الجهاز ليس في حالة جمود، خصوصًا أمام التهديد الإيراني”. ونقل الموقع عن “مصادر مرافقة في السنوات الأخيرة لعمل الموساد” ، أنه “لولا هذه التغييرات، لفقد الموساد رأس حربة الأجهزة الاستخباراتية حول العالم”، ولفت إلى أنّ هذه التغييرات،هي التي أدت إلى الاستقالة.

وقرّر رئيس الموساد، وفق “واينت”، أن يتركّز عمل الجهاز على مجالين: التكنولوجيا والعمليات. وتابع أنّ برنياع ، شعر بأنّ “الموساد موجود إلى الخلف في كل ما يتعلّق بالتكنولوجيا، مقارنةً بأجهزة أخرى في العالم. ووجّه بفصل الجهاز التكنولوجي إلى عدّة ’رؤوس حراب’، وتعريف أهداف جديدة، وزيادة المقدّرات والنظر إلى العالم”.

وفي مجال العمليّات، وفق “واينت”، قرّر برنياع الاستثمار أكثر في “المجالات العملياتية التي ستسمرّ في تصدّر صلب عمل الجهاز، وحَرف مقدّرات من مجالات عملياتية لا تأتي بالنتائج التي جاءت بها سابقًا”. وفي هذه الخطط، “طلب برنياع التشديد على الربط بين المجالين التكنولوجي والعملياتي”.

وشغل برنياع (56 عاما) منصب نائب لرئيس الموساد منذ العام 2019، وعرف حتى اليوم بالكنية “د’ – داليت” (حرف الدال باللغة العبرية). وخدم برنياع في وحدة كوماندوز النخبة الإسرائيلي “سرية هيئة الأركان العامة” ، وتولى عدة مناصب في أقسام الموساد.

وجاء في بيان رسمي صدر عن الحكومة الإسرائيلية ، أن برنياع حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال في مجال التمويل من جامعة “نيويورك”، وعمل كمدير أعمال رفيع في بنك استثماري في إسرائيل.

والتحق برنياع بالموساد عام 1996، وشارك في دورة إعداد ضباط التجميع (تجنيد الجواسيس) وتم تعيينه في قسم العمليات، وشغل بعد تولى قيادة وحدات العمليات في إسرائيل والخارج. وبين عامي 2013 – 2019، تولى قيادة فرقة “تسوميت” في الموساد، حيث حصلت الفرقة خلال قيادته لها على جائزة “أمن إسرائيل” في أربع مناسبات مختلفة. وشارك برنياع في الاتصالات ، التي قادت إلى اتفاقيات التحالف وتطبيع العلاقات بين إسرائيل وبين (الإمارات والبحرين والسودان والمغرب).