aren

تضارب معلومات حول الوضع الميداني في “حماة وإدلب”
السبت - 14 - ديسمبر - 2019

التجدد الاخباري

تضاربت الأنباء (أمس)، حول التطورات الميدانية ، على جبهات محافظتي “إدلب وحماة”، إذ أكدت مصادر ميدانية مقربة من القوات النظامية السورية ، تحقيق تقدم، وهو ما نفته الفصائل المسلحة.

وقالت المصادر ، ان “الجيش السوري ، حقق تقدما خلال الساعات الماضية في هجوم شنه على مواقع فصائل المعارضة في قرى تل طويل الحليب والكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرق” ، وأكدت المصادر، التي رفضت ذكر اسمها، أن “الاشتباكات ما زالت مستمرة على محاور الكتيبة المهجورة، واستهدف الجيش السوري مواقع لفصيل أنصار التوحيد التابع لجبهة النصرة قرب بلدة أبو ظهور بريف إدلب”.

لكن (مصدراً عسكرياً) تابعا للمسلحين في صفوف المعارضة، رفض ذكر اسمه، أكد أن مقاتلي الفصائل المعارضة رصدوا تسلل القوات الحكومية،(مساء أمس الأول)، على محور قرية “الحويز” باتجاه نقاط تمركز الفصائل في قرية (البدرية) التابعة لمنطقة الغاب – ريف حماة الغربي ، وبحسب ههذه المصادر فقد حصل اشتباك واستهدافات متبادلة بمنطقة مكشوفة ، بالرشاشات الثقيلة وقذائف صاروخية، ما ادى الى سقط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وأوضحت تلك المصادر، أنه تعرضت مواقعهم، لعشرات القذائف من راجمات الصواريخ ، والمدفعية التي استهدفت معسكراتهم ومواقعهم على قرى (البدرية وجب سليمان والشركة والحويجة وجسر بيت الراس) الواقعة في بريف حماة.

وأضافت: “تصدت أيضاً فصائل المعارضة لهجوم شنته القوات الحكومية، بإسناد من الطيران الحربي السوري والروسي على قرى تل طويل والكتيبة المهجورة”، لافتة إلى أن الظروف الجوية ، ساعدت في إضعاف قدرة سلاح الجو على تحقيق إصابات مباشرة في المناطق التي يتم استهدافها.

هذا ، وتسجل محاولات للقوات الحكومية السورية، مدعومة من الطيران الروسي، منذ بداية شهر تشرين الثاني\نوفمبر الماضي ، التقدم على الأرض في مناطق “ريفي حماة وإدلب” ، للوصول إلى طريق حلب-دمشق في منطقة معرة النعمان بـ”ريف إدلب الشرقي”.