aren

"لافروف" في اول يوم لجولته الخليجية: تشكيل “اللجنة الدستورية” … هو الهدف الرئيسي في المرحلة الراهنة ونساعد الأطراف السياسية السورية على تشكيلها.
الإثنين - 4 - مارس - 2019

 

الجبير: من المبكر الحديث عن فتح سفارة السعودية في سوريا … وإعادة فتح السفارة مرتبط بتطور العملية السياسية .

آل ثاني: أسباب تعليق عضوية دمشق في الجامعة العربية ما زالت قائمة.

التجدد الاخباري

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل (الجبير) اليوم الاثنين ، إنه من المبكر الحديث عن فتح سفارة السعودية في سوريا، لافتا إلى أن إعادة فتح السفارة ، مرتبط بتطور العملية السياسية.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي (لافروف) ، أن المملكة تشدد دوما على وحدة الأراضي السورية والحل السياسي، معتبرا أنه من السابق لأوانه إعادة سوريا إلى عضوية جامعة الدول العربية.

لافروف – الجبير

وكشف وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي ، عن أن كندا لم تلغ صفقة السلاح مع المملكة ، وأكد الجبير أنه تم بحث الوضع في سوريا واليمن ، وملفات عدة ، بينها : التطرف والإرهاب، وأشار إلى أنه بحث العلاقات الثنائية مع روسيا ، والتطور الذي طرأ في كل المجالات.

من جهته ، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي (لافروف)، عن أمله في تسريع وتيرة تطور العلاقات الروسية السعودية ، كما أعرب عن أمله أيضا بالمساهمة في البرنامج السعودي ، لاستخدام الطاقة النووية لأغراض مدنية وسلمية.

 

وقال: “نساعد الأطراف السياسية السورية على تشكيل اللجنة الدستورية”، مشددا على أن تشكيل تلك اللجنة، هو الهدف الرئيسي في المرحلة الراهنة ، وأكد لافروف أنه لا يمكن تجاوز المراوحة في القضية الفلسطينية إلا عبر تنفيذ القرارات الأممية، وأعلن استعداد موسكو للوساطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ، لكن الطرفين غير جاهزين ، وشكر الوزير لافروف السعودية على اهتمامها بالحجاج الروس.

وفي اطار جولته الخليجية التي انطلقت اليوم ، كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التقى في وقت سابق من اليوم ، وزير الخارجية القطري الشيخ “محمد بن عبدالرحمن آل ثاني” .

وقال “لافروف” في مؤتمر صحفي جمعه بنظيره القطري ، بالعاصمة القطرية – الدوحة : ” إن الرئيس فلاديمير بوتين ، قبل دعوة الأمير تميم بن حمد آل ثاني لزيارة قطر، معلنا استعداد موسكو لاستقبال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الى حوار دون شروط مسبقة.

a1551693723

لافروف – آل ثاني

وأوضح “لافروف” ، أن المسؤولين الروس أكدوا ضرورة “تجاوز الطريق المسدود في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية بأسرع وقت ممكن” ، خلال زيارة “نتنياهو” الأخيرة لموسكو، مضيفا أنه بحث أيضا الشأنين السوري والليبي مع نظيره القطري، وأن روسيا “تتحرك مع جميع الدول في المنطقة بشأن سوريا وليس من خلال عملية آستانة فقط”.

لكن الوزير الروسي ، أكد أن بلاده لا ترى ضرورة لتشكيل مجموعة اتصال دولية جديدة بشأن سوريا، قائلا: “من غير المستبعد انضمام مراقبين جدد إلى صيغة أستانة”.

وعن التعاون الثنائي، أكد “لافروف” ، تمسك موسكو بتنفيذ اتفاق التعاون الدفاعي مع الدوحة، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قبل الدعوة لزيارة قطر، وسيتم الاتفاق على موعد الزيارة.

من ناحيته ، قال وزير الخارجية القطري ، بأنه “لا يوجد حتى الآن أي تحركات جديدة في إطار الأزمة الخليجية سوى الجهود التي تقوم بها الكويت”، مشيرا إلى أن الدوحة ، مستعدة للدخول في حوار إيجابي بناء بشأنها.

وأضاف (اليوم) الإثنين، أن بلاده لم تتوصل إلى قرار بشأن مسألة منظومة “إس-400” الروسية، مشيرا إلى وجود فرق فنية وخبراء يناقشون الآفاق المستقبلية.

وردا على سؤال، بشأن شراء قطر لأنظمة صواريخ “إس-400” من روسيا وما آثاره من مشاكل مع السعودية، قال الوزير القطري: “بالنسبة لمشترياتنا مع روسيا أو أي دولة أخرى، هناك حوار حول شراء معدات عسكرية من روسيا”.

في سياق آخر، أكد وزير الخارجية القطري ، أن التوصل لحل سياسي في سوريا ، هو الخيار الوحيد للبلد الذي مزقته الحرب، موضخا أن أسباب تعليق عضوية دمشق في الجامعة العربية “ما زالت قائمة”.

و(أمس)الأحد، كانت أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن “لافروف” ، سيلتقي العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز” خلال الأيام المقبلة ضمن جولة خليجية ، يبدأها (الإثنين).

وتشمل جولة لافروف كذلك ، كلا من (الكويت ، والإمارات)، وسيتم خلالها بحث العديد من الموضوعات حول منطقة الخليج ، وأهمية العمل على نظام آمن بين جميع دول الخليج، إضافة إلى مناقشة الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ، وشمال أفريقيا.