aren

ترمب عائد في 2024
الخميس - 3 - ديسمبر - 2020

التجدد – بيروت

ترمب: أراكم في عام 2024

في الوقت الذي يتجه فيه المسار الدستوري بعد الانتخابي ، لاقرار “جو بايدن”ـ الرئيس 46 للولايات المتحدة الامريكية ، تستمر دراما الرئيس الأمريكي الحالي ، والذي تنتهي ولايته في 22 كانون الثاني – يناير المقبل ، دونالد ترمب ، فقد أطلق تعهدا بالعودة إلى البيت الأبيض «خلال أربع سنوات» بعد فوز جو بايدن – إذا لم ينجح في التمسك بالرئاسة الآن- بمزاعمه بتزوير الانتخابات .

وقال ترمب أمام الحشد خلال حفل استقبال بمناسبة (عيد الميلاد) في البيت الأبيض – مساء الثلاثاء : «لقد كانت أربع سنوات رائعة.. نحاول القيام بأربع سنوات أخرى». وأضاف: سنراكم بعد أربع سنوات في عام 2024

ولم تكن وسائل إعلام ، تغطي حدث البيت الابيض ، لكن تم تناقل تسجيل فيديو له بعد فترة وجيزة، فقد أظهرت لقطات من الفيديو المنشور لهذه الحفلة، حشد من الضيوف ، ضم العديد من أعضاء اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري ، معظمهم من دون أقنعة، والعشرات من الشخصيات في قاعة “كروس” بطابق الولاية بالبيت الأبيض، وهم اقفين عن قرب معًا ، ويستمعون إلى الرئيس وهو يتحدث.

وكثير ممن شوهدوا في الفيديو ، لم يكونوا يرتدون أقنعة. حيث تم تصوير ترمب ، وهو يدخل ملوحا لحشد من الضيوف المبتهجين. ثم واصل إلقاء خطاب ، كرر مزاعم تزوير الانتخابات، على الرغم من أن المدعي العام، بيل بار ، قال لـ(وكالة أسوشييتد برس) قبل ساعات فقط ، ان وزارة العدل لم تكشف عن أدلة على انتشار تزوير الناخبين ، ولم تر شيئًا من شأنه أن يغير نتيجة الانتخابات الرئاسية لعام 2020 ، وما يزيد من أهمية تصريحاته هذه ، هو أن هذا الوزير المحافظ البالغ 70 عاما ، هو أحد المقربين جدا من الرئيس.

وتأتي هذه التعليقات بعد حوالي شهر من انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، التي ما يزال دونالد ترمب يرفض الاعتراف بنتائجها ، وبعد أيام من اعتراف ترمب في النهاية ، بأنه سيترك منصبه، إذا صوتت الهيئة الانتخابية لصالح بايدن في وقت لاحق من هذا الشهر ، ومنذ أن تمت الدعوة إلى الانتخابات لصالح بايدن ، ادعى ترمب مرارًا وتكرارًا أنه تعرض للسرقة بشكل غير عادل ، كما أنه سخر من سباق 2024 ، إذا أُجبر على التنازل.

في هذه الأجواء الغريبة وبينما يعد الرئيس المنتخب فريقه، يقوم الرئيس الحالي بتكرار نظريات المؤامرة أكثر فأكثر بينما تطلق في واشنطن تكهنات لا نهاية لها. فقد ذكرت شبكة “إن بي سي” أن دونالد ترمب ، ناقش مع المقربين منه إمكانية الإعلان عن إطلاق حملته للعام 2024 في 20 كانون الثاني/يناير يوم أداء جو بايدن ،اليمين ، والذي لن يحضره بالتالي.

ويؤكد رجل الأعمال السابق “ترمب” ، أنه يؤمن إلى حد ما بالخرافات. فمثلا عام 2017 ، قدم الملف لترشحه ، مجددا لانتخابات 2020، يوم توليه مهامه الرئاسية في 20 كانون الثاني/يناير. وبما أنه لا يتخلى عن الاستفزاز، يمكنه أيضًا اغتنام الفرصة لاستخدام “وصفة” ، يلجأ إليها باستمرار ، هي “البرمجة المضادة”، فلمرات عدة خلال ولايته ، قاطع عشاء جمعية مراسلي البيت الأبيض ، لينظم تجمعا انتخابيا في الليلة نفسها.

هل سيترشح في نهاية المطاف بعد أربع سنوات؟

لا شيء مؤكدا. فقطب العقارات ، يعمل كما يقول هو نفسه ، وفق حدسه. والتخطيط الاستراتيجي لسنوات عدة ، ليس من نقاط قوته.نظريا ، لا شيء يمنعه من المحاولة من جديد في 2024. ويحظر دستور الولايات المتحدة على أي رئيس أكثر من ولايتين. لكن ولايتين غير متتاليتين ممكنتان.

نجح في هذا الرهان رجل واحد (فقط)، هو “غروفر كليفلاند” في نهاية القرن التاسع عشر. فقد انتخب في 1884 وهُزم في 1888 ، ثم انتُخب مرة أخرى في عام 1892. وهو في كتب التاريخ ، الرئيس الثاني والعشرون والرابع والعشرون للولايات المتحدة. وكان كليفلاند ، يبلغ 56 عاما في بداية ولايته الثانية، في حين سيكون ترمب في هذه الحال في عامه الثامن والسبعين.

تزامنا مع تنصيب بايدن

وكانت نقلت الشبكة الأمريكية “ان بي سي” عن ثلاثة مصادر، بأن ترمب، يخطط إطلاق حملته الرئاسية لعام 2024، في يوم تسليم الإدارة للرئيس المنتخب، جو بايدن، وأشارت إلى أن ترمب ، لن يحضر مراسم التسليم.

وذكر الأشخاص الذين تحدثوا إلى الشبكة ، بأن “تحضيرات أولية” قيد التنفيذ لإطلاق حملة ترمب الانتخابية الجديدة، وأشارت إلى احتمالية إعلان ترمب عن الحدث في وقت أبكر، وأنه لم يتم التوصل إلى قرار نهائي بعد.

ولكن، وبصرف النظر عن إعلان موعد الحملة الجديدة، ليس من المتوقع أن يحضر ترامب حفل تنصيب الرئيس المنتخب، وفقا لأشخاص مطلعين على النقاشات، الذين ذكروا بأن الرئيس الأمريكي ، لا ينوي إرسال دعوة لبايدن لزيارة البيت الأبيض ، أو حتى محادثته هاتفيا.

وأشارت مصادر الشبكة إلى أن ترمب ، ينوي إطلاق حملته الانتخابية ، يوم التنصيب الرئاسي، لأنه أطلق حملته لإعادة انتخابه في التاريخ ذاته عام 2017. وكان ترمب قد قال لبعض مستشاريه ، إنه يرغب بالإعلان عن حملة عام 2024 بعد اجتماع الكلية الانتخابية في 14 ديسمبر، وفقا لما نقلته الشبكة عن مصادرها.

https://www.nbcnews.com/politics/2020-election/trump-considers-2024-campaign-kick-inauguration-day-n1249595