aren

... بينما يراقب أسنان بيلوسي : “ترمب” ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة … يطلق بحقه “اجراء رسمي للعزل”
الخميس - 19 - ديسمبر - 2019

التجدد الاخباري – (خاص) مكتب زاشطن

صوت مجلس النواب الأميركي، مساء الأربعاء، لصالح إحالة الرئيس دونالد (ترمب) إلى المحاكمة أمام مجلس الشيوخ ، بتهمتي “استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس”، وذلك في جلسة تاريخية ، أصبح في ختامها (ترمب) ، ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة ، يطلق الكونغرس بحقه ، إجراء رسميا ، لعزله.

وبعد نقاش ، استمر ساعات عدة، صوت النواب على المادة الأولى من القرار الاتهامي، وهي استغلال السلطة، بأغلبية 230 صوتا ، مقابل 197. وبأغلبية مقاربة على التهمة الثانية، وهي “عرقلة عمل الكونغرس”. وعشية التصويت، قال ترامب إنه يتعرّض إلى “محاولة انقلاب” ومحاكمة كيدية.

ترمب

ترمب

وفي رسالة استثنائية من (ست صفحات)، قال ترمب ، مخاطبا رئيسة مجلس النواب ، الذي يهيمن عليه الديموقراطيون، نانسي بيلوسي “التاريخ سيحكم عليك بشكل قاس”. وجاءت الرسالة بعد دقائق فقط من إعلان بيلوسي ، أن المجلس سيصوّت (الأربعاء).

وقالت بيلوسي في رسالة إلى أعضاء الكونغرس ، الديموقراطيين “مجلس النواب سيمارس إحدى الصلاحيات الأكثر أهمية التي كفلها لنا الدستور عندما سنصوّت لإقرار مادتي العزل ضد رئيس الولايات المتحدة”. وأضافت “في هذه اللحظة التي تعمها الصلوات في تاريخ أمّتنا، علينا احترام قسمنا بدعم وحماية دستورنا من كافة الأعداء في الخارج والداخل”.

واتهم ترمب بمحاولة الضغط على أوكرانيا ، لفتح تحقيق بشأن خصمه الرئيسي في انتخابات 2020 جو (بايدن)،واتهم كذلك، بعرقلة الكونغرس من خلال رفضه التعاون مع التحقيق الرامي لعزله، إذ منع موظفين من الإدلاء بشهاداتهم ، ورفض تقديم وثائق كأدلة.

وستحال القضية، بعد هذا التصويت، إلى مجلس الشيوخ ، حيث من المفترض أن تبدأ محاكمة ترامب في كانون الثاني \ يناير. وهناك، يتوقع أن تتم تبرئته ، نظرا لهيمنة الجمهوريين على هذا المجلس. ورغم هذه النتيجة، صب ترمب جل غضبه في الرسالة ، التي وجهها إلى بيلوسي، إذ لم يتوان عن الدفاع عن سجله ، ومهاجمة الديموقراطيين. واتّهم الرئيس ، السياسية الديموقراطية المخضرمة بـ”خرق ولائها للدستور” ، وإعلان “حرب مفتوحة ضد الديموقراطية الأميركية”.

وكرر إصراره على أن القضية ضدّه ، “خدعة” و”ظلم جسيم”، مشدداً على أن الديموقراطيين مدفوعون لعزله بفعل “ممثليكم (في الكونغرس) المضطربين والراديكاليين من اليسار المتطرف”. وفي رد فعلها على الرسالة، وصفتها بيلوسي بأنها “مريضة حقًا”.

وبينما تجري الجلسة، توجه ترمب إلى (باتل كريك)، وهي مدينة في ولاية “ميشيغان”، غير المحسوبة على أي الحزبين من أجل تجمع انتخابي مساء الأربعاء.

وباستثناء عضوين فقط، صوت جميع أعضاء الكونغرس الديموقراطيين (235) على موقف موحد في التصويت ، لصالح إقرار مادتي “عزل الرئيس”.

رغم أن بعض ممثلي المناطق المحافظة قد يواجهون احتمال خسارة الانتخابات العام المقبل جرّاء مواقفهم، إلا أنهم اتخذوا موقفا موحدا. وقال ممثل منطقة ، تميل لتأييد ترمب في “نيو جيرسي”، وهو ميكي شيريل : “علّمتني خدمتي في الجيش أن أضع بلدنا، لا السياسة، أولاً. وعلمتني الفترة التي قضيتها كمدع فدرالي أهمية حكم القانون والعدالة”.

وفي أواخر الأسبوع الماضي، وافقت اللجنة القضائية بمجلس النواب على مادتين تتعلقان بالعزل، مع اتهام الرئيس بسوء السلوك، وإساءة استخدام السلطة ، وعرقلة الكونغرس.

ezgif.com-video-to-gif

بيلوسي

ترمب يلاحق أسنان بيلوسي … بينما يستعد مجلس النواب للتصويت على عزله

وكان (ترمب)، فتح يوم الأحد الماضي ، جبهة جديدة في عداوته مع رئيسة مجلس النواب ، نانسي (بيلوسي)، حيث غرد على “تويتر” ، بالقول : ” إن أسنانها كانت تتساقط بينما كانت تجيب عن سؤال لأحد الصحفيين عن سبب عدم جعل الرشوة سبباً للعزل”.

حيث وصفت رئيسة مجلس النواب ، نانسي (بيلوسي) ، وهي (ديمقراطية – ولاية كاليفورنيا) ، جهود ترمب للضغط على الرئيس الأوكراني ، من أجل إعلان التحقيقات ، المفيدة له سياسياً باعتبارها «رشوة» –وهو تعريف غير عملي من الناحية القانونية –ولكنها رشوة لم يتم تضمينها في التهم، حتى وإن كان «الديمقراطيون» في مجلس النواب ، يعتقدون أن تصرفات ترمب ، يمكن وصفها كذلك في الكلام العادي.

وقالت «بيلوسي» الأسبوع الماضي «كان هذا قراراً تمت التوصية باتخاذه من خلال العمل مع رؤساء لجنتنا، ومحامينا وغيرهم» ، وأعاد النائب «الجمهوري» مارك (ميدوز)، نشر مقطع يوضح المناقشة ، التي نشرتها صحيفة «ذا هيل» ، مساء الخميس الفائت ، وأضاف «لأنه لم يكن صحيحاً».

ولفتت تغريدة (ميدوز)، انتباه ترامب ، يوم الأحد، عندما عرض أفكاره ، قائلا: «لأن أسنان نانسي كانت تتساقط من فمها، ولم يكن لديها وقت للتفكير!»، ويظهر مقطع الفيديو أنه قبل الإجابة على سؤال الصحفي مباشرة، حركت بيلوسي فمها بشكل طفيف ، وأخذت رشفة من المياه، لكن لم يظهر أن أسنانها خرجت من مكانها ولم تتم مقاطعتها أثناء الحديث. ولم يعلق ممثلو بيلوسي فورا بشأن تغريدة الرئيس (مساء الأحد).

وكثيرا ما كان ترمب ، يطلق صيحات استهجان بمنافسيه السياسيين، وكان يلجأ في كثير من الأحيان إلى السخرية من مظهر الناس، خاصة بيلوسي ، التي كانت هدفا متكررا لترمب : منذ أن بدأ مجلس النواب ، التحقيق بشأن العزل، كان الرئيس يلجأ إلى (تويتر)، لاتهامها «بالانهيار المختل»، ويصفها بـ «نانسي العصبية».

وردت نانسي على هذا الاتهام ، بأخذ الصورة التي نشرها ترمب ، لإثبات كلامه، حيث تظهر فيها وكأنها تحاصر الرئيس، وجعلها صورة غلاف لحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي.