aren

وسط حضور سوري مميز : ترشيحات جائزة البوكر لعام 2020 : هيمنة للأدب المغربي … واستبعاد “بركات” بسبب وجود “أبي صعب” في لجنة التحكيم ؟!
الخميس - 19 - ديسمبر - 2019

booker-480x405

التجدد +(رويترز)

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية (آي باف) ، أول أمس (الثلاثاء) ، عن القائمة الطويلة للدورة الثالثة عشرة ، والتي شملت 16 رواية ، منها : سبع روايات لكتاب وكاتبات من دول شمال أفريقيا.

وضمّت قائمة الجائزة الأبرز عربيا ، والتي تبلغ قيمتها 50 ألف دولار ، روايات :

“حرب الغزالة” لليبية عائشة إبرهيم ، و”رباط المتنبي” للمغربي حسن أوريد ، و”حطب سراييفو” للجزائري سعيد خطيبي ، و”الديوان الإسبرطي” للجزائري عبد الوهاب عيساوي ، و”سلالم ترولار” للجزائري سمير قسيمي ، و”اختلاط المواسم” للجزائري بشير مفتي ، و”حمّام الذهب” للتونسي محمد عيسى المؤدب.

كما ضمت : “ماذا عن السيدة اليهودية راحيل؟”، للسوري سليم بركات ، و”النوم في حقل الكرز” للعراقي أزهر جرجيس ، و”لم يُصل عليهم أحد”، للسوري خالد خليفة ، و”ملك الهند” للبناني جبور الدويهي ، و”الحي الروسي” للسوري خليل الرز ، و”آخر أيام الباشا” للمصرية رشا عدلي ، و”سفر برلك” للسعودي مقبول العلوي ، و”التانكي” للعراقية عالية ممدوح ، و”فردقان” للمصري يوسف زيدان.

وقال موقع الجائزة على شبكة الإنترنت ، إن هذه الأعمال ، اختيرت من بين 128 رواية ، صدرت في الفترة من تموز 2018 إلى حزيران 2019 ، وتقدمت للمنافسة على هذه الجائزة في دورتها الجديدة.

ونقل الموقع عن رئيس مجلس أمناء الجائزة ياسر سليمان قوله: “تحمل هذه القائمة في ثناياها هموم المدينة العربية ومنعطفات هذه الهموم بكل ما فيها من دمار وخراب، وهي في ذلك تدون لتاريخ يتجاوز المحلي والآني ليلامس ما يهم الإنسان أينما كان”.

وأضاف: “وإذ نحن نحتفل بهذه القائمة الطويلة بكل ما فيها من أعمال جديرة بالاهتمام، فيجب ألا يفوتنا أن نشيد بالحضور المكثف للمغرب العربي فيها، وأنها تجمع بين أعمال المخضرمين من الروائيين العرب والكتاب الواعدين، مما يبعث في النفس الأمل بمزيد من إمكانيات التميز للأدب العربي”.

وأعلنت الجائزة أيضا (الثلاثاء)، أسماء لجنة التحكيم الخماسية ، المشكلة برئاسة الناقد العراقي جاسم الموسوي ، وعضوية كل من الناقد اللبناني بيار أبي صعب ، والباحثة الروسية فيكتوريا زاريتوفسكايا ، والروائي الجزائري أمين الزاوي ، والإعلامية المصرية ريم ماجد.

ومن المتوقع ، أن تعلن الجائزة ، القائمة القصيرة لهذه الدورة في الرابع من شباط\ فبراير 2020 خلال مؤتمر صحافي ، يعقد في (المغرب)، بينما يتم إعلان الرواية الفائزة في 14 نيسان\ابريل في أبوظبي.

najwa-2010

بركات

160206123149

ابي صعب

“بركات” خارج المنافسة بسبب “أبي صعب” ؟!!

ولم يخلو اعلان القائمة الطويلة للجائزة هذا العام ، من الانتقاد والتساؤلات حول استبعاد روايات وادراج أخرى بمعنى آخر استبعاد أسماء كتاب ، وترشيح آخرين ، هل تم الانتقام من نجوى بركات في البوكر لنقدها صحافياً محسوباً على “حزب الله”؟

فقد تناولت معظم الأوساط الأدبية والثقافية في لبنان عن أسباب عدم إدراج ، رواية الكاتبة ، نجوى بركات ، “مستر نون” الصادة عن (دار الآداب) ضمن اللائحة الطويلة لجائزة البوكر العربية لعام 2020.

a627f54fcafad69a56cc3e26bf698357

وبحسب هذه الاوساط ، فانهم كانوا يتوقّعون اختيار “مستر نون” في اللائحة هذه، مثلها مثل بعض الروايات المهمّة، فهذه الرواية هي من أهم الأعمال الروائية ، التي صدرت في الآونة الاخيرة وتمثل الواقع المأسوي الذي بلغه لبنان ، وأدى قبل شهرين إلى اندلاع انتفاضة شعبية ، وثقافية شاملة ، تعمّ كل المناطق ، وتشارك فيها معظم شرائح المجتمع المدني.

وتدور أحداث رواية ” مستر نون “بين أَزِقَّة منطقتيْ (بُرْجِ حَمُّود) و(النَّبْعَة) في العاصمة – بيروت، وفيها يحاول مِسْتِر نُون، مواجهة الفقر و الأَلَم، و التَّغَلُّبَ على قسوة الناس ، الذين يحيطون به. ليرتمي مستر نون لاحقا ، في بطن المدينة، عابِثًا بأحْشائها، مُخرِجًا عَفَنَها إلى العَرَاء. وقد حظيت الرواية بنجاح كبير ، منذ صدورها قبل أشهر، وكتب عنها نقّاد ، وصحافيون لبنانيون وعرب.

وفي رصد استبعاد الروائية “بركات” عن لائحة جائزة البوكر العربية ، رأى كثر أنّ وجود الصحافي في جريدة “الأخبار” اللبنانية ، بيار أبي صعب ، ضمن لجنة التحكيم، هو السبب في تغييب رواية بركات عن اللائحة، فالأخيرة هي من أبرز المؤيّدين للانتفاضة ، وتساهم في دعمها ثقافياً وعملياً، وقد وجّهت أكثر من مرّة ، نقداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي للصحافي أبي صعب ، الذي هاجم الانتفاضة ، والشعب المنتفض ، لا سيما من خلال إطلالاته عبر تلفزيون “المنار” التابع لحزب الله .

من هنا، رأى كثر ، أن أبي صعب ، هو خلف استبعاد رواية بركات، موجهين سؤالاً إلى لجنة التحكيم (نفسها)، التي اختارت أربع روايات من الجزائر ، لوجود الكاتب الجزائري ، أمين الزاوي في اللجنة.

.. وثلاثة كتاب سوريين في القائمة

وتضمنت القائمة كذلك ، ثلاثة روائيين سوريين، هم : “خالد خليفة وسليم بركات وخليل الرز” ، حيث شملت القائمة الطويلة (16) رواية لكتاب من (الجزائر والسعودية وسوريا ومصر والعراق).

وتسعى جائزة الـ”بوكر” إلى الترويج للرواية العربية على مستوى العالم، وتمول ترجمة الأعمال الفائزة إلى اللغة الإنجليزية، وباتت اليوم الجائزة الأشهر في مجال الرواية بالعالم العربي. ويحصل كل متأهل للقائمة القصيرة على عشرة آلاف دولار.

خليفة

خالد خليفة

دخل الكاتب السوري خالد خليفة قائمة “البوكر” الطويلة لعام 2020، عن روايته “لم يصل عليهم أحد”، الصادرة عن “هاشيت أنطون/ نوفل”. يبلغ عدد صفحات الرواية 424 صفحة، وتحكي قصة عائلة مسيحية في حلب في عام 1907، تلجأ إلى دير رهبان في أثناء طوفان يصيب المدينة. هذه المرة الثالثة التي يدخل فيها خالد خليفة إلى القائمة الطويلة، إذ سبق أن دخلها عبر رواية “لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة”، عام 2014، ورواية “مديح الكراهية” عام 2008.

بركات

سليم بركات

للمرة الأولى يدخل الشاعر والروائي ، سليم بركات، إلى القائمة الطويلة لجوائز “البوكر”، عبر روايته “ماذا عن السيدة اليهودية راحيل؟”، الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر. تدور أحداث الرواية عن الأوضاع السياسية في سوريا في الأيام التي تلت حرب 1967 . وتهريب يهود مدينة القامشلي إلى (تركيا ولبنان)، بالتزامن مع قصة حب بين مراهقين.

 

 

الرز

خليل الرز

الروائي والمترجم السوري ، خليل الرز ، أيضا هو يدخل للمرة الأولى إلى القائمة الطويلة لجوائز “البوكر”، عبر روايته “الحي الروسي”، الصادرة عن “منشورات ضفاف”. تحكي الرواية ، حكاية حي يرفض دخول الحرب الدائرة من حوله ، والمستمرة منذ سنوات طويلة، وأبطال الرواية ، هم مجموعة من الحيوانات.