aren

بينما مصير مدير المخابرات مايزال مجهولا … المتحدثة باسم خارجية قطر تهدد دول المقاطعة باللجوء الى القضاء الدولي
الخميس - 11 - يناير - 2018

 

المتحدثة باسم الخارجية القطرية ” لولوة راشد الخاطر”

 

قطر ترفع صوت انينها من المقاطعة … والمتحدثة باسم خارجيتها تتمنى أي نوع من الانفراج. 

الغموض يلف مصير مدير المخابرات القطرية “غانم الكبيسي” … واشخاص مجهولون يديرون الأمن بالامارة.  

( التجدد )

رفعت الدوحة من صوت اعتراضها على حملة المقاطعة الديبلوماسية والتجارية لها من جانب مصر والسعودية والإمارات والبحرين ، والتي دخلت شهرها السابع ، واصفة هذه المقاطعة ، بانها أعمال ترقى إلى “حرب اقتصادية”.

وقد تعهدت قطر على لسان (لولوة الخاطر) المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيها ، ب” السعي للحصول على تعويضات من دول المقاطعة ” ، وفى مؤتمر صحفى بالدوحة ، قالت الخاطر :

“إن اللجنة المعنية بالتعويضات قامت بحصر جميع الانتهاكات التى وقعت سواء على شركات أو حكومة أو أفراد ، وأن الدوحة بدأت التحرك نحو التحكيم أو القضاء الدولي أو من خلال المؤسسات الدولية بشأن أضرار الحصار المفروض عليها منذ الأزمة الخليجية” ، وأضافت ” نتمنى أى نوع من الانفراجة للأزمة”.

وكان سلمان الدوسري ، رئيس تحرير جريدة “الشرق الاوسط” السعودية ، كشف ان الدوحة عمدت الى التستر واخفاء “خالد شيخ محمد” ، المتهم بالتخطيط لهجمات الحادي عشر من ايلول \ سبتمبر ، والتي شهدتها الولايات المتحدة الامريكية في العام 2001 .

سلمان الدوسري

وقال الدوسري في كلمة له خلال منتدى (قطر.. عراب الفوضى والأزمات في الشرق الأوسط) ، الذي نظمه مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة – دراسات : ” طلبنا من قطر احتجاز مخطط هجمات 11 سبتمبر خالد شيخ محمد ولكنه اختفى عن الانظار تماما في ساعات” .

كما أوضح الدوسري ، وهو المعروف بانه مقرب من البلاط السعودي ، ان قطر استجابت لـ5 مطالب من مطالب دول المقاطعة حفاظًا على بقائها ، منها توقيع مذكرة تفاهم مع أمريكا لمكافحة الإرهاب .

غانم الكبيسي – صورة نادرة له

الى ذلك ، لا يزال الغموض يلف مصير مدير جهاز أمن الدولة القطري ” غانم بن خليفة الكبيسي” ، الذي أكدت مصادر من المعارضة القطرية ، أنه لا يغادر منزله منذ فترة ، وأنه يدير الجهاز آخرون لم تعلن هوياتهم ، خلافا للمتعارف عليه.

ووفق الاعراف المتبعة في الامارة ، فانه يتم النشر في الجريدة الرسمية لخبر  “التعيين والإعفاء” لهذا المنصب ، الذي يسود التكتم حول هوية من يشغله الآن في ظل غياب او تغييب (غانم ) ، والمرجح انه قيد الاقامة الجبرية في منزله .

وكان (تميم ) اصدر في أغسطس/ آب 2013 ، بعد أقل من شهرين على توليه مقاليد الحكم في قطر أمرا أميريا ، يقضي بمنح غانم بن خليفة الكبيسي ، رئيس جهاز أمن الدولة ، درجة وزير .

حيث يشمل جهاز أمن دولة قطر ( المخابرات والتحقيق القطري والمباحث القطري) ، وهو فرع من فروع وزارة الداخلية القطرية.