aren

بينما الجيش السوري يتقدم على الجبهة الجنوبية … اسرائيل وجيشها في أقصى حالات التوتر
الخميس - 12 - يوليو - 2018

 

“التجدد” + وكالات

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” ، بأن الدفاعات الجوية السورية ، تصدت (الأربعاء) لهجوم صاروخي إسرائيلي على مواقع للجيش في جنوب غرب سورية ، قرب هضبة الجولان المحتلة.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله : ان “طيران العدو الإسرائيلي اطلق عدة صواريخ باتجاه بعض نقاط الجيش في محيط بلدة حضر وتل كروم جبا بالقنيطرة ، واقتصرت الأضرار على الماديات”.

بالسياق ذاته ، وفي الساعات الاولى من اليوم (الخميس ) ، كان أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف ثلاثة مواقع عسكرية سورية ، مبررا “الاعتداء” بانه يأتي ردا على تسلل طائرة مسيرة سورية الى الأجواء الإسرائيلية في وقت سابق ، تم اعتراضها باطلاق صاروخ دفاع جوي من طراز (باتريوت) ، مصدره قاعدة جوية في صفد ، في حين اعلن المتحدث العسكري الاسرائيلي جوناثان كونريكوس “انها طائرة مسيرة سورية غير مسلحة يبدو انها كانت تقوم بمهمة استطلاعية لجمع معلومات”.

كما نشر الجيش الإسرائيلي – في وقت متأخر من (مساء) الأربعاء – مقطع فيديو على “تويتر” ، يظهر لحظة استهداف المواقع العسكرية السورية ، من دون أن يذكر المناطق ، التي تم استهدافها ، وارفق التغريدة بالقول : إنه “سيواصل العمل بحزم وبشكل حاسم ضد أي محاولات لإيذاء المدنيين الإسرائيليين وانتهاك السيادة الإسرائيلية”.

وبينما تشن القوات السورية منذ أسابيع عدة ، هجوما على فصائل المعارضة المسلحة ، محرزة تقدما على حساب تلك التنظيمات المنتشرة هناك ، فان توتر الاجواء على الحدود قرب الجولان والاردن ، يضع اسرائيل وقواتها في حالة تأهب قصوى ، حيث تسود الخشية لدى “تل أبيب” من أن يسمح الأسد لحلفائه الإيرانيين ، بالتمركز قرب الخطوط الامامية المواجهة لإسرائيل ، أو أن تتحدى القوات السورية ، قيود نزع السلاح المفروضة على الجولان ، بموجب اتفاقية فك الاشتباك الموقعة في جنيف بين سوريا و إسرائيل – 31 أيار \ مايو 1974-

يذكر أنه في غضون هذا الأسبوع ، قالت وسائل إعلام رسمية سورية ، إن أنظمة الدفاع الجوي ، ضربت طائرة حربية إسرائيلية ، وأسقطت صواريخ إسرائيلية ، كانت تستهدف قاعدة جوية (t4) بمحافظة “حمص” الواقعة وسط البلاد.