aren

نائب الرئيس : «بينس» يعد بحرب مقبلة…و”قريبة”
الخميس - 6 - يونيو - 2019

5ceab50aa4df6.image

التجدد – (خاص) مكتب واشنطن

كشفت مصادر خاصة لموقع (التجدد) الاخباري، انه ” بعد أسابيع من التوترات المتصاعدة بين إيران والولايات المتحدة، لا توجد طريقة سهلة للخروج من النزاع الذي أثاره انسحاب ترمب من الاتفاق النووي الإيراني قبل عام”. و”ان المخاوف من احتمال وقوع مواجهة مباشرة –ربما عرضية– بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة ،مايزال قائما بأي لحظة”.

5ceab50b623c1.image

وتلفت هذه المصادر، الى كلام نائب الرئيس الأمريكي (مايك) بينس ، الذي توجه به (مؤخرا) – يوم السبت قبل الماضي – إلى فوج خريجي أكاديمية «ويست بوينت» العسكرية ، والذي يعد بحسب المصادر ذاتها ،”صادما حقا”.

فقد قال بينس : «إنه من شبه المؤكد أنكم ستحاربون في ساحة القتال من أجل أميركا في مرحلة ما من حياتكم. إنكم ستقودون جنودا في القتال. وهذا سيحدث». وأضاف «بعضكم سينضم إلى القتال ضد الإرهابيين المتشددين في أفغانستان والعراق. وبعضكم سينضم إلى القتال على شبه الجزيرة الكورية وفي منطقة المحيط الهندي- المحيط الهادي، حيث ما زالت كوريا الشمالية تهدد السلم، وحيث تتحدى الصين .تزداد عسكرة وجودَنا في المنطقة. وبعضكم سينضم للقتال في أوروبا، حيث تسعى روسيا شرسة إلى إعادة رسم الحدود الدولية بالقوة. وبعضكم قد ينادى عليه من أجل الخدمة في هذا النصف من العالم».

5ceab50ca814a.image

وتابع : «وعندما يأتي ذاك اليوم، لدي اليقين أنكم ستلبون دعوة صوت السلاح وتقومون بواجبكم، وتقاتلون، وتفوزون. فالشعب الأميركي لا يتوقع منكم أقل من ذلك». قائلا: «وعندما يأتي ذاك اليوم، أحثكم على أن تأخذوا ما تعلمتموه هنا وتضعوه موضع تطبيق. ارتدوا دروعكم حتى تكونوا مستعدين حينما يأتي ذاك اليوم».

وتتوقف هذه المصادر عند دلالات ما قاله (بينس) ، ليس فقط انه لا مفر من مزيد من الحروب ، بل أيضا ، و(الاهم) انه لا مفر من تلك الحروب في المستقبل القريب ، فبحسب النظام المعمول به ، في مثل هذه الأكاديميات العسكرية ، ان الذين يدرسون فيها ، يتابعون مشوارهم المهني في الجيش الامريكي ، بينما أيضا الكثيرون منهم ، لا يفعلون. ونائب الرئيس أعلن لهؤلاء الشبان والشابات ، أنهم سيشهدون جميعا قتالا في غضون الثماني سنوات المقبلة ، فهم لديهم التزام بالخدمة لثماني سنوات بعد التخرج فقط (خمس سنوات في الخدمة الفعلية ، وثلاث سنوات في الاحتياط).

5ceab50d3250f.image

وترى المصادر نفسها ، ان حديث نائب الرئيس (ترمب) ، يؤشر الى ان حالات الغزو الامريكي هذه ، باتت واقعة ، وبشكل متكرر جدا ، لدرجة أن بعضها على الأقل (يعد شيئا مؤكدا تماما) في غضون فترة ثماني سنوات ، ثم إن الأمر لا يتعلق بأي غزو صغير تافه، وإنما بغزو ، يتطلب تعبئة كبيرة ، لدرجة أن كل ضابط في الجيش تخرج من «ويست بوينت» في السنوات الأخيرة ، سيشهد القتال.