aren

بيان “سعودي إماراتي” : الحل السياسي في سوريا هو الحل الوحيد
الخميس - 9 - ديسمبر - 2021

التجدد الاخباري – بيروت

أصدرت الملكمة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في وقت متأخر من مساء (الأربعاء) 8 كانون الأول/ بياناً ، تحدّث عن العلاقات بين البلدين، والقضايا الإقليمية المختلفة. وأكّد البيان، على أنّ الحل الوحيد في سوريا، هو الحل الوحيد، وعبر عن رفضه التدخلات الأجنبية والمشاريع الإقليمية التي تهدد وحدة سوريا.

قطر ترفض

في الأثناء، أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن (آل ثاني)،خلال مؤتمر صحافي مشترك بالدوحة مع وزير الخارجية  التركي مولود شاويش (أوغلو) إلى أن موقف قطر واضح منذ البداية وهناك أسباب “لمخاوفنا التي أعربنا عنها” ، وقد تم على أساسها تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية وهذه الأسباب لا تزال موجودة “ولم نر أي تقدم أو تطور في سلوكيات هذا النظام وتعاطيه مع هذه الأسباب”.

ورفض وزير الخارجية القطري أي تطبيع للعلاقات مع سوريا دون اتخاذ خطوات جدية من أجل إيجاد حل سياسي في سوريا لإنقاذ أو المساعدة في إنقاذ الشعب السوري وإعادة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم ومناطقهم ، قائلا “إذا لم يحدث ذلك فلا منطق من تطبيع العلاقات مع هذا النظام ولا أعتقد أننا في موقف يسمح لنا بأن نسمح للنظام السوري بأن يحضر القمة العربية وهذا كان موقفنا ونحافظ عليه ونأمل أن تدرك الدول العربية أن هذه الأسباب لا تزال موجودة”.

بدوره أشار وزير الخارجية التركي إلى أن دعوة النظام السوري لحضور القمة العربية ، أو أي اجتماع دولي آخر دون حل جذري للأزمة سوف يدفع هذا النظام للاستمرار في اعتداءاته ، مشددا على ضرورة التركيز على الحل السياسي لأنه الوحيد القادر على تحقيق الاستقرار في سوريا ، منوها في الوقت ذاته إلى أن تركيا ساهمت في إيجاد الحل السياسي من خلال مؤتمر /الآستانة/ وغيره من المؤتمرات وآليات العمل مع قطر وشركاء آخرين، كما قدمت مساعدات إنسانية كبيرة واستضافت أعدادا من اللاجئين.

( حجاب) ظهور

وكان التقى وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو، برئيس الوزراء السوري الأسبق المنشق (رياض حجاب)،يوم الإثنين (الفائت) ، بالدوحة . وقال تشاووش أوغلو في تغريدة مرفقة صورة لهما على “تويتر” إنه ناقش مع حجاب آخر التطورات في سوريا خلال اجتماعهما في الدوحة.

ووصل الوزير التركي مع الرئيس رجب أردوغان صباح (يوم الاثنين) إلى الدوحة، لعقد قمة تتناول مختلف القضايا الإقليمية، على أن تستمر ليومين. وذكر أردوغان أن زيارته إلى قطر ، ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات مختلفة، كما أنه سيزور القاعدة العسكرية التركية المتواجدة في قطر ، وسيلتقي العسكريين الأتراك هناك.