aren

بعد( 109 ) أعوام من تأسيسها…”المخابرات البريطانية” تغير قاعدة عملية عمرها (100) عام … وتسمح بضم أبناء المهاجرين لصفوفها
السبت - 26 - مايو - 2018

 

خاص (التجدد)

أعلن جهاز المخابرات البريطاني الشهير «M.I.6» ، أنه سيسمح للمرة الأولى ، بانضمام أبناء المهاجرين إلى صفوفه.

وذكرت وسائل اعلام بريطانية ، أن رئيس الجهاز، (أليكس) يونغر، ألغى شرط أن يكون والدا الموظفين في الجهاز بريطانيين ، وسيكون المطلوب فقط ، أن يكون الموظف الجديد “بريطاني المولد”.

وفي معرض تقديمه إحاطة إعلامية نادرة للصحفيين في مركز فوكسهول كروس (HQ) التابع لهيئة «M.I.6» ، قال يزنغر : « أريد أن أنتهز الفرصة لأقوض خرافة لا زالت تتسبب كثيرا في استبعاد مرشحين محتملين». وأضاف «رسالتي بسيطة، ليس لدينا ضابط «M.I.6» قياسي .. إذا توفرت لديك الشروط اللازمة ، فتقدم لتنضم إلينا».

وأطلق جهاز المخابرات البريطاني، حملة توظيف تستهدف النساء ممن لديهن أطفالًا وأشخاصًا من أصل إفريقي، ومن أقليات عرقية لتعزيز التنوع بين موظفيه.

جيمس بوند في مشهد من فيلم “الجاسوس الذي أحبني “

ويأتي هذا التغيير ، في الوقت الذي اطلقت فيه “إم آي 6” مساء أول (الخميس) ، أول إعلان تلفزيوني في تاريخها الذي يعود إلى 109 أعوام ، لجذب المتطوعين الجدد .

يبدأ الإعلان ومدته 30 ثانية ، مع سمكة قرش وصوت دبابة ترافقها موسيقى شريرة ، ويكشف بعد ذلك عن أم تريح طفلها المرعوب ، بينما هي (الأم) وصغيرها يشاهدان سمكة القرش في حوض الماء ، ويقول الصوت الآتي من الإعلان بلهجة لندنية :

“نحن ضباط مخابرات ، لكننا لا نفعل ما تفكرون به . إنها لا تحافظ على البرودة في حوض سمك القرش ، بل تلتقط الإشارات الصامتة المهمة ، فهم الآخرين ومساعدتهم على رؤية الأشياء بشكل مختلف “.

وفي تفسير الفلسفة الكامنة من وراء هذا الاعلان السينمائي ، ذكرت تحليلات اعلامية بريطانية، أن جهاز «M.I.6» ، يؤكد على الحاجة الى ان يمتاز المجندون المحتملون ب” الذكاء العاطفي”. وينتهي الإعلان بجملة تقول : «M.I.6 نحن مثلك تمامًا».

تم بث الاعلان ، للمرة الأولى في القناة الرابعة ، وذلك خلال البرنامج الإخباري (7 مساءً )، وبحسب اللقطات المنتقاة بعناية فائقة ، فان الإعلان يلعب على المشاهد الشهيرة من فيلم جيمس بوند “الجاسوس الذي أحبني” ، وبحسب مديرة التوظيف في «M.I.6» ، فقد سعى صناع الإعلان عمداً إلى تقويض صورة “بوند” النمطية المأخوذة عن العاملين في هذه الوكالة الاستخباراتية ، وللشرح بشكل واضح أن المستهدف من هذا الاعلان ، لا يجب أن يكون “جيمس بوند”.

وبهذه الخطوة “التاريخية” ، فان وكالة المخابرات البريطانية ، تكون قد تخلصت من قاعدة في أساس نظامها الداخلي ، عمرها 100 عام ، مفادها : وجوب أن يكون للمجندين الجدد (والدين) بريطانيي المولد .

مشهد من الاعلان

العملية ، هي جزء من محاولة توسيع خدمة جهاز المخابرات البريطاني التاريخي ، ب”مقدار الثلث “، وتهدف خطوة توسيع جهاز «M.I.6» الضخم ، الى التعامل مع التهديدات العالمية المتصاعدة ، فمن المتوقع أن يزيد عدد أفراد الوكالة بنسبة 800 فرد كمرحلة أولى ، ليصل العدد الإجمالي الى(3400) فرد بحلول عام 2021 – وهي أكبر زيادة في الحجم لهذه الجهاز الاستخباراتي ، منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي خلفيات تغيير القاعدة التاريخية لآلية التوظيف بهذا الجهاز ، أنه ثمة رغبة لدى رؤوساء قسم التجسس في ال«M.I.6» ، بزيادة عديد المجندين الجدد من النساء ، ممن ينتمون لأقليات عرقية ، وذلك من أجل تعزيز تنوع خدماتهم ، ومساعدتهم على اختراق أهداف استخباراتية جديدة في الخارج.

يشار الى أن أكثر من ثلث موظفي ال«M.I.6» الآن – 38٪ – هم من النساء ، و6.8٪ فقط (هم) من السود، أو الأقليات العرقية.