aren

انفجار بيروت.. نحو “ثلث” القتلى سوريون … والمفقودون بالعشرات
السبت - 8 - أغسطس - 2020

التجدد+(د ب أ – أ ف ب – رويترز)

يواصل لبنان، رفع الآثار التدميرية للكارثة الوطنية في مرفأ بيروت ، وانتشال جثث الضحايا والجرحى من بين الركام، والبحث تحت الأنقاض ، وفي البحر عن المفقودين، في وقت أكد رئيس الجمهورية “ميشال عون”، خلال دردشة مع الصحفيين في القصر الجمهوري أمس «أن أبواب المحاكم ستكون مفتوحة أمام الكبار والصغار ولا أحد يستطيع أن يمنعني عن كشف الحقائق والعزاء لا يكون إلا بتحقيق العدالة والعدالة ستقوم بواجباتها».

وزير الصحة العامة “حمد حسن”، أعلن خلال استقباله وفدا جزائريا طبيا أتى إلى لبنان للمساهمة في عمليات الإنقاذ، أن عدد الضحايا ، ارتفع إلى 154، وأن عشرين في المئة من الجرحى ، البالغ عددهم زهاء 5000 ، احتاجوا الى الاستشفاء، أما الحالات الحرجة ، فعددها 120 ، خصوصا أن الزجاج المتطاير ، أدى الى إصابات بليغة تحتاج إلى عمليات جراحية دقيقة.

كما اعلنت «منظمة الأمم المتحدة للطفولة- اليونيسيف»، «ارتفاع عدد الأطفال اللبنانيّين الّذين شُردوا من جرّاء انفجار مرفأ بيروت إلى 100 ألف، لافتةً إلى أنّ 120 مدرسة تخدم 55 ألف طفل، تعرّضت لأضرار مختلفة.

بينما لايزال أكثر من (ستين) شخصاً مفقودين بعد أربعة أيام من الانفجار الضخم، الذي أودى بحياة أكثر من 150 شخصاً، وفق ما أكدت وزارة الصحة اللبنانية لوكالة (فرانس برس) ، بينهم “43” -على الأقل- سوريون، وكذلك بينهم 25 شخصاً ، مجهولي الهوية -وفق المصدر ذاته- فيما تخطى عدد الجرحى خمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة.

السفارة السورية في لبنان

السفارة السورية في لبنان

وأعلنت “السفارة السورية” في بيروت (اليوم)، السبت أن 43 سورياً ، سقطوا جراء الانفجار المروع الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي. وقالت السفارة، في بيان صحفي ، نشرته وكالة الأنباء السورية “سانا”، إن العدد المعلوم من القتلى السوريين جراء الانفجار وصل حتى الآن إلى 43 في حصيلة غير نهائية، وأضافت أنها قامت بتقديم “كل التسهيلات” لنقل جثامين بعض القتلى إلى سوريا والمساعدة على دفن البعض الآخر في لبنان.

ومن الضحايا ، زوجة السفير الهولندي في لبنان ، التي توفيت اليوم متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها في الانفجار الهائل الذي مرفأ بيروت، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الهولندية.وقالت الوزارة، في بيان على موقعها الالكتروني، إن زوجة السفير أصيبت في الانفجار لدى وقوفها بجوار زوجها في غرفة المعيشة بمنزلهما في بيروت.

وأضافت :”نشعر بحزن عميق لوفاة (هيدفيغ والتمانز مولييه) في وقت مبكر نتيجة الانفجار الضخم في بيروت”، وتابعت: “تعاطفنا مع زوجها وأولادهم وأفراد الأسرة ، ونتمنى لهم كل القوة لمواجهة هذه الخسارة الفادحة”. وتسبب الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء في إلحاق أضرار جسيمة بالسفارة الهولندية ، وإصابة أربعة أشخاص آخرين على صلة بالسفارة.

سياسيا، أعلن حزب “الكتائب” اللبناني ، استقالة نواب الحزب الثلاثة من البرلمان، وجاءت استقالة نواب الكتائب بعد وقت قصير من تأكيد النائبة المستقلة “بولا يعقوبيان”، الممثلة للمجتمع المدني، لـ(فرانس برس)، استقالتها من البرلمان. وكان النائب “مروان حمادة” ، المقرّب من (وليد جنبلاط)، قدم استقالته الأربعاء إلى البرلمان.

من جهته قال الأمين العام لجامعة الدول العربية ، (أحمد أبو الغيط)، اليوم السبت ، بعد اجتماعه بالرئيس اللبناني ميشال عون إن الجامعة “مستعدة للمشاركة بطاقات عربية بأي شيء يتعلق بالتحقيق في مأساة مرفأ بيروت”.